اخر الأخبار

تحقيقات

بعد تسلم مصر 100 ألف جرعة من اللقاح الصينى على دفعتين.. توجيهات رئاسية بإعطاء سينوفارم الصينى المضاد لفيروس كورونا مجانا للمصريين

الثلاثاء 22/ديسمبر/2020 - 04:17 م
صدى العرب
طباعة
جمال خليل
أشاد عدد من نواب البرلمان وأعضاء بمجلس نقابة الاطباء، بتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى وزارة الصحة بإعطاء جرعات لقاح فيروس كورونا المستجد من إنتاج المجموعة الوطنية الصينية للأدوية "سينوفارم" للمصريين مجانا، وذلك بعد وصول الدفعة الاولى والثانية من اللقاح للوقاية من فيروس كورونا والتى يبلغ عددهما ١٠٠ الف جرعة، لتكون مصر بذلك هى الدولة الاولى إفريقيا التى يصل اليها العقار وحتى قبل دول الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة، حيث أكد نواب البرلمان، أن حصول مصر على اللقاح فى هذا التوقيت يعكس قدرتها ومكانتها الدولية، وأنه سيتم توزيع اللقاح طبقا للاستراتيجية التى تم الاعلان عنها بتوزيعه على الفئات الأكثر احتياجا فى مقدمتهم الأطقم الطبية والذين يعتبرون خط الدفاع الاول، مؤكدين أن لقاح الفيروس الذى حصلت عليه مصر سيكون له تأثير كبير فى زيادة معدلات شفاء الحالات المصابة، وإنقاذ الحالات الصعبة والمحتجزة بالحجر الصحى بالمستشفيات.

وعلى الجانب الاخر وصف أعضاء مجلس نقابة الاطباء، قرار حصول مصر على لقاح فيروس كورونا المستجد "سينوفارم" بانه خطوة رائدة وقرار من زعيم عظيم، لافتين إلى أن الموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا، والتى يواجهها العالم غير معلومة الشدة وتأثيرها، لذا فإن أى خطوة تتخذها الحكومة فى محاولة التقليل من آثار الوباء وتحجيمه خطوة جيدة.

فى البداية اكد الدكتور أيمن أبوالعلا عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، أهمية حصول مصر على لقاح «كورونا» فى الوقت الذى نواجه خلاله الموجة الثانية من فيروس كورونا، مؤكدا أن حصول مصر على اللقاح فى هذا التوقيت يعكس قدرتها ومكانتها الدولية.

وأضاف "أبوالعلا" أنه من المخطط له أن يتم تعميم اللقاح وتوفيره لجميع المصريين، مشددا على أهمية توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى بتوفير اللقاح مجانا لجميع المصريين.

وأوضح "أبوالعلا"، أنه سيتم توزيع اللقاح طبقا للاستراتيجية التى تم الإعلان عنها بتوزيعه على الفئات الأكثر احتياجا فى مقدمتهم الأطقم الطبية والذين يعتبرون خط الدفاع الأول، مؤكدا أن اللقاحات من أهم الوسائل التى ستساهم فى التقليل من حدة المرض.

ولفت أبوالعلا، إلى أهمية مواكبة السبق فى الحصول على اللقاح فى نفس التوقيتات التى تحصل فيها دول العالم على اللقاح.

وأشار أبوالعلا، إلى أن توجيهات الرئيس ليست غريبة إذ إنه يولى ملف الصحة وصحة المصريين كل اهتمامه لأنها نوع من أنواع بناء الإنسان.

وقال الدكتور محمد العمارى رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، أن تسّلُم مصر الدفعة الأولى من لقاح شركة سينوفارم الصينية، المضاد لفيروس كورونا المستجد، يعد سلاحًا قويًا للدولة لحماية مواطنيها من الإصابة بالفيروس، ودليلًا على أن وزارة الصحة نجحت فى تحقيق العديد من المراحل المتقدمة ضمن خطتها للتعامل مع الجائحة العالمية.

وأضاف "العمارى" أن لقاح شركة سينوفارم الصينية، المضاد لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" أثبت فعاليته بنسبة 86٪ فى الوقاية من فيروس كورونا المستجد، و99٪ فى انتاج الأجسام المضادة للفيروس، و100٪ فى الوقاية من الحالات المتوسطة والشديدة.

واوضح "العمارى" أن مصر تأتى فى المرتبة الأولى على مستوى قارة إفريقيا فى الحصول على اللقاح الصينى، بينما يأتى ترتيبها الثانى عربيًا بعد دولة الإمارات، موضحًا أن أوجه الدعم والمؤازرة التى قدمتها مصر لعدد من شعوب العالم فى بداية ظهور الجائحة العالمية أثمر عن ظهور العديد من اشكال التعاون، وبخاصة الصين والتى بادلت مصر الدعم والمساندة فى معركتها مع الفيروس.

واشار "العمارى" إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسى وجه بتوفير اللقاح الصينى الجديد للمواطنين بنسبة 100٪ مجانًا، مؤكدًا على أن جعل أولوية فى المقام الاول فى الحصول على اللقاح للأطباء والطواقم الطبية يكشف عن حجم التقدير الذى توليه الدولة المصرية لرجال جيشها الأبيض.

وأشاد النائب هشام حسين، عضو مجلس النواب، بتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، بتوفير لقاح فيروس كورونا المستجد من انتاج شركة «سينوفارم» الصينية، مجانا للمصريين، مؤكدا أن هذه التوجيهات تبعث بالفخر والاطمئنان لوجود رئيس دولة يراعى صحة المواطنين ويسعى لتخفيف التداعيات السلبية للأزمة عليهم والوقوف بجانب المرضى والمصابين وعدم تحملهم لتكلفة الحصول على هذا اللقاح.

وأضاف عضو مجلس النواب، أن حصول مصر على لقاح شركة سينوفارم الصينية يعكس عمق العلاقات بينها وبين الصين، ووضعها فى مقدمة الدول التى تحصل على دفعات من اللقاح.

واوضح "حسين"، أن لقاح الفيروس الذى حصلت عليه مصر، سيكون له تأثير كبير فى زيادة معدلات شفاء الحالات المصابة، وإنقاذ الحالات الصعبة والمحتجزة بالحجر الصحى بالمستشفيات المختلفة.

وأشار "حسين" إلى أن الرئيس السيسى حريص على متابعة كافة المستجدات والتطورات الخاصة بفيروس كورونا، واللقاحات التى ينتجها دول العالم للمواجهة ووضع مصر فى مقدمة الدول لتحصل على اللقاحات اللازمة لمواجهة تلك الجائحة، فضلا عن متابعة التداعيات السلبية للفيروس والتى عصفت باقتصاديات العديد من الدول.

ويرى الدكتور عبدالحميد الشيخ عضو لجنة الصحة، بمجلس النواب، أن مصر شهدت لحظة مهمة فى تاريخها، سنظل نتذكرها، والمتعلقة بحصولها على لقاح فيروس كورونا المستجد، موضحا أن اللقاح حصل على موافقة الطوارئ من منظمة الصحة العالمية، قائلا: إن الأولوية فى توزيع اللقاح وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ستكون للأطقم الطبية العاملين بالقطاع الصحى بمستشفيات العزل والصدر والحميات، إضافة إلى مرضى الأورام والفشل الكلوى وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

وأعرب النائب عن تفاؤله بما اتخذته الوزارة من إجراءات احترازية مشددة فى كل المستشفيات، بالتزامن مع الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد "كوفيد- 19"، وأنها شرعت فى تخصيص ممرات آمنة للمرضى بجميع المستشفيات لمنع اختلاط المترددين على المستشفيات بالمصابين بالفيروس، فضلًا عن تشديد الإجراءات الاحترازية.

وأكدت الدكتورة نجوى الشافعى وكيل نقابة الأطباء، وعضو مجلس الشيوخ، أهمية توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى بتوفير اللقاح مجانا لجميع المواطنين، واصفة بانها خطوة رائدة وقرار من زعيم عظيم.

واضافت وكيل نقابة الأطباء، أن الموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا، والتى يواجهها العالم غير معلومة الشدة وتأثيرها، لذا فإن أى خطوة تتخذها الحكومة فى محاولة التقليل من آثار الوباء وتحجيمه خطوة جيدة.

وأوضحت "الشافعى" أن فيروس كورونا ذو طبيعة غامضة، إضافة إلى فشل العالم كله فى تحجيم انتشاره، لذا يجب أن نرحب بأى مجهود إيجابى فى سبيل مواجهته، ولرفع كفاءة مناعة المصريين.

ولفتت "الشافعى" إلى أهمية حصول مصر على الدفعة الأولى من لقاح فيروس كورونا، فى الوقت الذى نواجه فيه الموجة الثانية لانتشار الوباء.

واشارت "الشافعى" إلى أهمية تخصيص الجرعات الأولى من اللقاح إلى الفرق الطبية وكبار السن وذوى الأمراض المزمنة، الأمر الذى يعتبر خطوة جيدة، خاصة أن مصر من الدول التى اشتركت فى تجارب اللقاح والذى ثبت أنه لم تحدث منه أى مشاكل أو مضاعفات.

ومن جانبها، أكدت النائبة ريهام عفيفى عضو مجلس الشيوخ، أن حصول مصر على اللقاح لمواجهة فيروس كورونا هو إنجاز جديد يضاف للدولة المصرية فى دعم الملف الصحى للمصريين، مؤكدة، أن اللقاح سيكون متاح لعدد من الفئات وفى مقدمتها الأطباء باعتبارهم الجبهة الرئيسية فى مواجهة هذا الوباء، ثم أصحاب الأمراض المزمنة.

وأضافت "عفيفى" أن مصر تثبت كل يوم للعالم أنها دولة قوية قادرة على تخطى الصعاب، لافتة إلى أن صحة المواطن خط أحمر.

وأوضحت فى تصريحات لـ"صدى العرب" أن القيادة السياسية لعبت الدور الرئيسى فى توجيه الحكومة للاهتمام بصحة المواطن، لاسيما فى ظل تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسى بإصدار قانون التأمين الصحى الشامل والذى يعد أحد أهم التشريعات التى أصدرها مجلس النواب فى الفصل التشريعى الأول.

وشددت "عفيفى"، على أن المتعافين من فيروس كورونا ليسوا بحاجة إلى الحصول على هذا اللقاح، لاسيما أن الأبحاث التى أجريت على اللقاح الصينى، أوضحت أن المُصاب من قبل اكتسب مناعة ضد الفيروس، مبينه إلى أن مصر تعد الدولة الأولى إفريقيا فى الحصول على اللقاح.

فيما قال النائب أحمد محسن عضو مجلس الشيوخ، إن قرار الرئيس السيسى وتوجيهاته إلى وزارة الصحة بتوزيع لقاح كورونا مجانا على المصريين، قرار عظيم من قيادة حكيمة تعلم تماما ضرورة التعافى من الفيروس والسيطرة عليه تماما مع دخول فصل الشتاء، مؤكدا ان الرئيس لم يترك الفرصة للشركات التجارية بالاستثمار فى صحة المريض الباحث عن العلاج، لذلك جاءت توجيهات السيسى بتوزيعه مجانا.

وأضاف عضو مجلس الشيوخ، أن لأولوية فى توزيع اللقاح ستكون للعاملين بالقطاع الصحى، والعاملين بمستشفيات العزل والصدر والحميات ومرضى الأورام والفشل الكلوى، مشيرا إلى أن مصر ستبقى رائدة وأن قرار توزيع لقاح كورونا مجانا قرارا إنسانيا وصحيا عظيما ينبغى أن يحييه الجميع.

ولفت محسن إلى أن هذا اللقاح الصينى، أثبت فاعلية بنسبة 86٪ فى الوقاية من فيروس كورونا المستجد، و99٪ فى انتاج الأجسام المضادة للفيروس، و100٪ فى الوقاية من الوصول للحالات المتوسطة والشديدة.

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

بعد فتح الأندية الرياضة وقاعات الأفراح.. هل تتوقع ارتفاع الإصابات بكورونا؟

بعد فتح الأندية الرياضة وقاعات الأفراح.. هل تتوقع ارتفاع الإصابات بكورونا؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر