اخر الأخبار

حوارات

اللواء طارق الفقى: سوهاج بلد زراعى فى المقام الأول ومكتبى مفتوح للجميع

الثلاثاء 31/مارس/2020 - 03:57 م
صدى العرب
طباعة
حوار - محمود مهران
القيادة السياسية مهتمة بتنمية المحافظات وخاصة محافظة سوهاج.. والجامعة بيت الخبرة وقاطرة التنمية فى أى محافظة

محافظة سوهاج من محافظات الصعيد التي تتمتع بمناطق حيوية وبها مشروعات تنموية كبيرة جداً وواجهت تحديات في استكمال مشروعات خدمية توقفت لفترات طويلة ومن أهم المشروعات الخالية مشروع كورنيش النيل الغربي الذي يعتبر مشروع سياحي وحيوي للمحافظة ورفع شبكات المياه ورصف وتجميل الطرق.وايضا هناك حملات مستمرة لرفع اية اشغالات تعدي علي أملاك الدولة والأراضي الزراعية وخاصة أن محافظة سوهاج بلد زراعي في المقام الأول. والي نص الحوار.....

س في البداية...نود الحديث عن آخر التطورات التي لمسها المواطن السوهاجي علي أرض الواقع بالمحافظة خلال الآونة الأخيرة؟

بالطبع هناك تطورات كبيرة خاصة في المشروعات القومية والتنموية ،والتي كانت من أهم التحديات استكمال المشروعات الخدمية المتوقفة لفترات طويلة ،فهناك مشروعات وصلت إلي نسبة متقدمة في التنفيذ ولكنها متعثرة ،فكلن علينا منحها الأولوية في التنفيذ وإيجاد الحلول الجذرية لها من خلال رؤية محددة وواضحة للعمل ترتكز علي "الإلتزام،والانضباط،والمحاسبة"

وكان هناك تأكيد مني لجميع المسئولين والقيادات في المحافظة بالالتزام فيما يخص الإعلان عن مواعيد الانتهاء من المشروعات ،وان أية موضوعات يتم طرحها يجب أن تكون بالأرقام"ماذا كان؟،وماذا تحقق من انجاز؟" والحمد لله تم تشغيل مشروعين في مدينة سوهاج العاصمة كان لهم فترة كبيرة وكان هناك شبة شلل في الحركة المرورية في المدينة بسببهم وهما مشروع توسعة الكورنيش الغربي ،ومشروع تغيير شبكات المياه ورصف وتجميل شارع الجمهورية.

س ماذا عن كورنيش سوهاج وأعمال التطوير؟

تم الانتهاء من أعمال الكورنيش الغربي وبدء التشغيل التجريبي لمشروع توسعة الكورنيش بمدينة سوهاج بطول 1200 متر وعرض 24.5 متر ،في المسافة من أمام مديرية التربية والتعليم وحتي نفق الشهيد نبيل فراج "النفق القبلي" بتكلفة إجمالية 184 مليون جنيهاً.

لمشروع توسعة الكورنيش الغربي مشروع حيوي وسياحي هام لأبناء المحافظة ، وأحد المشروعات التي ستوفر العديد من فرص العمل ،كما تم رفع كفاءة وقدرة شبكة مياه الشرب والصرف الصحي والبنية التحتية وكافة المرافق بالكورنيش لاستيعاب التوسعات السكانية المقبلة.

والمواطنين بسوهاج قد تحملوا الكثير من أعباء العمل بالمشروعات الخدمية والتنموية خلال الفترات الماضية ولكن الأيام القليلة القادمة ستحمل مفاجآت سارة لهم بشأن الانتهاء من تلك المشروعات.

س الطرق والكباري تعد من شرايين المحافظة للوصول إلي التنمية المستدامة 2030..ما تعليقكم علي ذلك؟

بالفعل توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بتنمية محافظات الصعيد كانت شرارة البدء في فتح شرايين جديدة من الطرق والكباري  ،حيث تم إطلاق برنامج التنمية المحلية لمحافظات صعيد مصر ب"سوهاج وقنا" والذي ساهم كثيراً في تحقيق طفرة كبيرة في دعم البنية الاساسية وتحسين مناخ الأعمال ،وتطوير الخدمات الحكومية ،حيث تم الانتهاء من 6 مشروعات طرق بالوحدات المحلية بتكلفة بلغت 84 مليون و600 الف جنيه.

وتم افتتاح محور كوبري جرجا - دار السلام ،ومحور كوبري طما المرحلة الأولي ،وجاري العمل في المرحلة الثانية والثالثة ،بالاضافة إلي الانتهاء من كوبري طهطا ضلاً عن الانتهاء من الطريق الصحراوي الغربي "سوهاج- ،كما تعمل خطة المحافظة علي أعمال الرصف بكافة القري والمراكز بالشوارع الرئيسية والفرعية. بالاضافة إلي أنه جاري العمل في مشروع إنشاء كوبري ميدان الثقافة ليحقق السيولة المرورية المطلوبة بوسط مدينة سوهاج ويخفف الإزدحام المروري حيث يصل عرضه إلي 15 متراً ليضم 3 حارات مرورية للسيارات لتجنب التداخل بين الاتجاهات المختلفة.

س ما هو الدور الذي تقوم به المحافظة تجاه ملف التقنين للحفاظ علي أملاك الدولة والأراضي الزراعية؟

هناك حملات إزالة مستمرة علي مدار الساعة لرفع أية مخالفات أو تعديات تتم علي الأراضي الزراعية أو أملاك الدولة ،والمنظومة تسير بشكل جيد ولكن لم يتحقق المستهدف بشكل كامل حتي الآن ،وقد تم اعتماد 957 عقداً لتقنين أراضي الدولة بالمحافظة وفقاً للقانون ،والمستهدف منها تحصيل 366 مليون جنيه وبلغت المتحصلات النقدية منها 160 مليون جنيهاً ،وذلك في إطار تنفيذ توجيهات القيادة السياسية ومجلس الوزراء بشأن الحفاظ علي أملاك الدولة واسترداد حق الشعب ،كما تم وضع خطة لفحص التظلمات والوصول الي السعر العادل. وبلغ عدد الحالات التي تقدمت التقنين 13 الف و 627 طلب التقنين ،وتم تسهيل الإجراءات للمواطنين الجادين ،ورفع مستوي الأداء بالإدارات الهندسية بجميع أنحاء المحافظة بالتنسيق مع اللجان المختصة ،كما تم إزالة التعديات واسترداد 13 الف و 263 حالة زراعة ومباني ،حيث بلغ عدد حالات الزراعة التي تم استردادها 4599 حالة واستعادة 2929 فدان ،وعدد 8664 حالة مباني  واستعادة 3 مليون و 200 متر. وهناك تحسن مستمر في الأداء بالإدارات الهندسية بجميع أنحاء المحافظة ،حيث تم تطوير المنظومة الإلكترونية لتسهيل إجراءات التقدم بطلبات التصالح وفقاً للقانون ،بالاضافة الي وضع رقم كودي مميز لكل طلب مقدم من المواطنين ،وهناك أيضاً قراراً بتخفيض نسبة 10% لمن يقوم بالدفع الفوري لكامل القيمة والاعفاء من الفوائد ،وذلك بهدف تشجيع المواطنين الجادين في عملية التقنين ،والذي لاقي الاستحسان من كافة المتقدمين بطلبات التقنين. وهناك لجنة مشكلة لقبول الطلبات علي المستوي المحلي ،واخري لتلقي التظلمات في حال زيادة أعداد الطلبات وفقا لما أقره القانون ،بالاضافة الي تقسيم كل وحدة محلية الي قطاعات لتسهيل إجراءات عمل اللجان في تلقي الطلبات.

 س هل تقوم المحافظة بعمل ملتقي للتوظيف علي ارضها؟

حريصين كل الحرص علي توفير فرص العمل المختلفة للشباب ، فمن خلال التعاون مع وزارة التجارة والصناعة تم توفير 3 آلاف فرصة عمل لأبناء المحافظة العام الماضي ، من خلال عقد الملتقي الأول لتوظيف شباب محافظة سوهاج بالمدن الصناعية"العاشر من رمضان ، السادس من أكتوبر ، العبور" ونسعي لعقد الملتقي الثاني خلال هذا العام 2020م. كما تم توفير 28 ألف و 702 فرصة عمل لشباب وابناء المحافظة من خلال مبادرة برنامج المشروع القومي للتنمية المجتمعية والبشرية والمحلية "مشروعك" حيث تم تنفيذ 14 الف  و 473 مشروعا باستثمارات بلغت مليار و 584 مليون و954 الف جنيه.

س ماذا عن نظرة المحافظة للاستثمار..وما سبل الاستثمار بها؟

بالنسبة لقطاع الاستثمار ،فتنمية الصعيد تأتي علي رأس أولويات الحكومة خلال المرحلة الحالية خاصة في ظل توافر منظومة متكاملة من الحوافز والمزايا وكذلك توافر الأيدي العاملة فضلاً عن الطبيعة الجغرافية المتميزة والتي تتيح إنشاء مشروعات في العديد من القطاعات التعدينية والزراعية والصناعية والسياحية بسوهاج.

وتضم محافظة سوهاج أربع مناطق صناعية هي "المنطقة الصناعية بالكوثر ،ومنطقة غرب طهطا ومنطقة غرب جرجا ومنطقة الاحايوة شرق" وبها حوالي 825 مشروعاً تمت الموافقة عليها بتكلفة استثمارية تصل إلي 2 مليار و 130 مليون جنيه ،لتوفر أكثر من 27 الف فرصة عمل لشباب وأبناء المحافظة ،حيث بدأ 379 مشروعاً في الإنتاج و76 مشروعاً تحت التشغيل ،وجاري الإنشاء في 277 مشروعاً وهناك 93 مشروعاً لم تبدأ بعد هذا بالإضافة إلي منطقة المطاعير الصناعية للصناعات الثقيلة والتي تقع في المنطقة الصحراوية بشرق مركز دار السلام ،والمنطقة الصناعية بمدينة سوهاج الجديدة ،وحاري إنشاء المنطقة الصناعية بغرب طما والمنطقة الصناعية بغرب جهينة.

وهناك مجمع الصناعات الصغيرة "الهناجر" بغرب جرجا ،والذي يضم 200 مصنع صغير بمساحات مختلفة ،توفر 2000 فرصة عمل مباشرة ،حيث أن المشروع ضمن 13 مجمع صناعات علي مستوي الجمهورية في إطار المبادرة الرئاسية لإنشاء مصانع جاهزة التراخيص.

والمحافظة حريصة علي تقديم كافة التسهيلات لتعزيز حركة الاستثمار الصناعي حيث أن افتتاح وتشغيل اي مصنع جديد يمثل بارقة أمل لتحقيق خطط التنمية المستدامة سواء علي مستوي الانتاج أو التصدير أو توفير فرص العمل.

س المشروعات الإنتاجية في سوهاج...هل للمحافظة دور في تشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة؟

بالفعل...ندعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة للشباب ،من خلال مقرات مبادرة "مشروعك" للتنمية المجتمعية والمحلية والبشرية الموجودة بجميع الوحدات المحلية للمراكز والمدن والاحياء بنطاق المحافظة وأيضاً تقديم كافة أوجه الدعم ومساعدة الشباب المترددين علي المقرات لتنفيذ مشروعاتهم ،وتيسير الإجراءات عليهم لزيادة الاستثمار وتوفير المزيد من  فرص العمل فضلاً عن دعم جهاز المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر وإدارة التنمية بالمحافظة للشباب في تحقيق مشروعاتهم الطموحة.

س ماذا عن التطورات في مجال الزراعة؟

محافظة سوهاج هي زراعية في المقام الأول ويجب أن نحافظ علي هذه الهوية فهي من أهم نقاط القوة بسوهاج وهناك تعاون مستمر بين المحافظة ووزارة الزراعة في هذا المجال كونها أحد المكونات الاقتصادية المهمة فهناك المشروع المصري لتحسين المحاصيل الزراعية بجزيرة شندويل بمركز سوهاج "محطة بحوث شندويل" والمقام علي مساحة 255 فدان. وتشهد المحافظة نهضة زراعية ملحوظة فكل أجهزة الدولة تدعم المنتج الزراعي حيث يتم حالياً زراعة محاصيل جديدة تعتمد عليها صناعات غذائية متعددة أهمها البصل وبنجر السكر بغرب جرجا ،والمحافظة حريصة علي الاهتمام بالتنمية الزراعية ،وتناغم المنتج الزراعي ليناسب تصنيع المنتجات لتحقق مردودها الإيجابي فمركز بحوث الكوثر بالتكامل مع مركز بحوث شندويل سيحدث طفرة في الإنتاج والجودة وتتحرك كفريق عمل واحد للتنمية الشاملة في كل الاتجاهات ليشعر المواطن باثرها الإيجابي. ومن خلال برنامج بحوث البصل في الكوثر تم إنتاج وزراعة البصل من خلال الصوبات الزجاجية حيث وصل محصول البصل السابق الي 27 الف طن تم تصديرها خلال العام الماضي.

س حدثنا عن آخر التطورات في  العملية التعليمية بالمحافظة؟

المحافظة حريصة علي دعم جهود الدولة لإقامة مدارس جديدة خاصة بالمناطق ذات الكثافة الطلابية والاكثر احتياجا وإزالة أية معوقات تواجه انشاء مدارس جديدة ،او إقامة توسعات داخل مدارس قائمة بالفعل لزيادة عدد الفصول وتخفيض الكثافة الطلابية للحد المناسب والعمل علي الارتقاء بالعملية التعليمية وزيادة القدرة الاستيعابية للطلاب. حيث تم الانتهاء من 20 مدرسة ضمن المنحة الألمانية منها 5 مدارس بحرجا و 3 مدارس بالبلينا ومدرسة بساقلتة و 3 مدارس بالمنشأة  و 8 مدارس بدار السلام وجاري العمل في 8 مدارس أخري ضمن المنحة بالإضافة إلي استمرار العمل في 52 مدرسة  مختلفة في جميع أنحاء قري ومراكز المحافظة ضمن الخطة الاستثمارية. ومنذ أيام تم افتتاح مدرستي الشيخ زين الدين الابتدائية والإعدادية بمركز طهطا بعد التطوير بالتعاون مع صندوق تحيا مصر ومؤسسة مصر الخير.

س هل يوجد بروتوكولات تعاون بين المحافظة وجامعة سوهاج؟

 هناك تعاون مستمر مع جامعة سوهاج في شتيء المجالات وخاصة المشروعات التنموية والخدمية بنطاق المحافظة ،حيث أن الجامعة هي بيت الخبرة وقاطرة التنمية في أي محافظة وهناك تطور ملحوظ تشهده جامعة سوهاج فضلاً عن الدور المجتمعي الذي تقوم به من قوافل طبية وبيطرية للقري الأكثر احتياجا ،بالاضافة لدورها التعليمي والتعاون المستمر مع أجهزة المحافظة لتحقيق التنمية الشاملة.

س هل ذوي الاحتياجات الخاصة علي أجندة محافظة سوهاج؟

لاشك أن الدولة تولي رعايتها لذوي الاحتياجات الخاصة بعد قرار رئيس الجمهورية بإعلان عام 2018 عام ذوي الاعاقة وان محافظة سوهاج نجحت خلال السنوات الأخيرة في أن تكون صديقة لذوي الاعاقة بتطبيق كود الاتاحة لذوي الاعاقة بالمباني والمصالح الحكومية ،وانشاء القوميون الطبي الخاص بذوي الاعاقة والذي يخدم أكثر من 3,5 مليون معاق علي مستوي محافظات الصعيد. ومنذ أيام قليلة قمنا بتكريم 14 طالب من مدرسة الصم وضعاف السمع الحاصلين علي المركز الأول في العاب القوي والميدالية الذهبية والمركز الثالث والميدالية البرونزية وكأس المركز الثالث في مسابقة المسرح والفنون الاستعراضية علي مستوي الجمهورية.

س ماذا عن السياحة بالمحافظة؟

لاشك أن سوهاج شهدت هذا العام رواجا سياحيا مقارنة بالاعوام الماضية خاصة بعد افتتاح السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لمتحف سوهاج القومي والذي ساهم في نهضة سياحية للمحافظة ،فقد استقبلت المحافظة 32 ألف و 966 سائحاً زاروا المعالم الأثرية بسوهاج. بالاضافة الي افتتاح مركز الزوار الجديد بمنطقة عرابة ابيدوس في مطلع شهر أبريل الماضي بحضور وزير الآثار وسفراء وممثلين ل40 دولة أجنبية ،بالاضافة الي افتتاح مشروع تطوير المنطقة الأثرية بابيدوس وخفض مستوي المياه الجوفية بمعبد الاوزريون بمعبد سيتي الاول ،وازاحة الستار عن تمثال رمسيس الثاني بالمنطقة الأثرية باخميم الي جوار تمثال الملكة ميريت آمون فضلاً عن الكشف عن مقبرة أثرية بمنطقة الديابات  باخميم والعمل مستمر حاليا في تطوير المنطقة الأثرية بإتريبس بمركز سوهاج ومقابر الحواويش الأثرية باخميم. فسوهاج تتمتع بمناطق سياحية لمختلف العصور الإسلامية والقبطية والفرعونية كما يوجد بها آثارا لعصر ما قبل التاريخ واكتشاف المزيد من الآثار سوف يفتح آفاقا جديدة لتنشيط السياحة في مصر ويعزز وضع محافظة سوهاج بقوة علي خريطتي السياحة المصرية والعالمية.

س غياب الرقابة علي المجالس المحلية..جعلت أصحاب المحال التجارية يستولون علي الطرق أمام المارة؟

هناك متابعة دورية لأعمال المجالس المحلية من إدارة التفتيش المالي والإداري وإدارة المتابعة بالديوان العام كما تقوم الوحدات المحلية المختلفة بحملات مكثفة يومياً لضبط الأسواق ومراقبة السلع الغذائية المطروحة للبيع للمواطنين وتيسير حركة المرور بالتنسيق مع مديريات التموين والصحة والطب البيطري وشرطة المرافق ومباحث التموين حيث تم الأسبوع الماضي تحرير عدد 173 محضر اشغالات متنوعة وضبط 174 قضية مضبوطات متنوعة.

س ما هي خطتكم القادمة من أجل الارتقاء بالمحافظة؟

اهم شيء في أي خطة وضوح الرؤية ثم وضع برنامج زمني للتنفيذ ، ويأتي العمل علي تخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين كاهم أولوياتي حيث كانت توجيهات القيادة السياسية واضحة بشأن عملية بناء الإنسان المصري خلال المرحلة القادمة والتي تم التأكيد عليها خلال لقائنا كمحافظين مع السيد الرئيس عقب حلف اليمين الدستورية كما أنني حريص علي اتباع سياسة الباب المفتوح دوماً أمام المواطنين بجانب عقد لقاءات أسبوعية والمرور المتواصل علي المراكز والقري لسماع والشكاوي والوقوف علي المشكلات علي أرض الواقع واتخاذ الإجراءات والقرارات السريعة لحلها. بالاضافة إلي تعزيز النزاهة والشفافية وتنفيذ مشروعات الدولة تعد أولوية عاجلة لإنجازها في التوقيتات الزمنية المحددة مع الحفاظ علي أملاك الدولة وحق الشعب فخدمة المواطنين وتحقيق طموحاتهم  هو الهدف الأساسي من الجهد الكبير الذي تبذله كافة مؤسسات الدولة خاصة في محافظات الصعيد.

س في النهاية ..كلمة توجهها الي مواطني محافظة سوهاج؟

هناك اهتمام بالغ من القيادة السياسية لتنمية محافظات الصعيد وخاصة محافظة سوهاج..واقول لهم قد تحملان كثيراً من أعباء العمل بالمشروعات الخدمية والتنموية خلال الفترة الماضية ولكن  الأيام القليلة القادمة ستحمل مفاجآت سارة لكم بإذن الله بشأن الانتهاء من تلك المشروعات  كرامة اي مواطن وخدمته عندي في المقام الأول الدولة بتبذل كل جهدها لتنمية الصعيد تنمية شاملة من أجل ذلك يجب أن نحافظ علي المشروعات التي يتم إنجازها لنا ولأولادنا  مكتبي مفتوح دائما أمامكم لأي شكوي اي طلب اي اقتراح لفكرة لمشروع يخدمكم ويخدم بلدنا انا هنا من أجل خدمتكم.

س في النهاية....كيف واجهت المحافظة فيروس كورونا؟

بالفعل تم تطبيق جميع قرارات الدولة من الإجراءات الإحترازية لمواجهة فيروس كورونا، حيث تم  إغلاق 74 مركزا للدروس الخصوصية و39 حضانة أطفال، وضبط 664 شيشة، ومنع إقامة الأسواق العامة والعشوائية بجميع مراكز ومدن المحافظة. وهناك حملات مستمرة ومكثفة شنتها الوحدات المحلية المختلفة للمراكز والمدن والأحياء منذ بدء إجراءات المواجهة مع الفيروس، بالتعاون مع مديرية أمن سوهاج، في إطار الإجراءات الاحترازية لموجهة فيروس كورونا.

كما تم تطهير وتعقيم مبنى ديوان عام المحافظة ومباني الوحدات المحلية للمراكز والمدن والأحياء والقرى، والمصالح الحكومية ودور العبادة من مساجد وكنائس، والشوارع الرئيسية والفرعية وأماكن التجمعات. .كما تم منح العاملين من ذوى بعض الاعاقات اجازه ١٥يوم بالإضافة الى منح اجازه ل٥٠٪ بالديوان بالتناوب

هل من يخالف تلك القرارات يعرض للمسائلة القانونية ؟

هناك استجابة من العديد من المحال التجارية للغلق في المواعيد المقررة بالسابعة مساء من منطلق حفاظهم على سلامة المواطنين والحد من أي تجمعات، وهناك ايضا حملات غلق وتشميع لغير الملتزمين . كما تم حظر إقامة الأسواق الاسبوعية للباعة لمنع التجمعات ومواجهة أي مخالفات بكل حزم وتطبيق العقوبات الرادعة على اصحابها وفقا للقانون .

إرسل لصديق

ads

تصويت

بعد فتح الأندية الرياضة وقاعات الأفراح.. هل تتوقع ارتفاع الإصابات بكورونا؟

بعد فتح الأندية الرياضة وقاعات الأفراح.. هل تتوقع ارتفاع الإصابات بكورونا؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر