صدي العرب
اخر الأخبار

عربي وعالمي

"واشنطن بوست": أردوغان يستغل الانقلاب الفاشل لتعزيز قبضته على تركيا

الإثنين 17/يوليه/2017 - 10:41 ص
صدى العرب
طباعة
أ ش أ

 ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استغل على مدار العام الماضي محاولة الانقلاب الفاشلة التي كانت ترمي الى الإطاحة بنظامه من أجل تعزيز قبضته على حكم بلاده.

وقالت الصحيفة –في تقرير بثته على موقعها الالكتروني اليوم الاثنين- إن روح الوحدة والتضامن التي سادت الشارع التركي بالعام الماضي رفضا لمحاولة الانقلاب العسكري ودفاعا عن الديمقراطية، حتى ظهر أردوغان نفسه في 7 أغسطس الماضي في تجمع ضخم بجانب رموز بارزة من المعارضة، سرعان ما اختفت في بلد يعاني من حالة استقطاب سياسي عميقة.

وأضافت:"أردوغان هدد وتوعد خصومه في الداخل والخارج خلال الفعاليات التي اقيمت في اسطنبول وأنقرة لتأبين "الشهداء وقال في تجمع قومي حاشد في اسطنبول امس الأول السبت:"سنطيح برؤوس أولئك الخونة"، مجددا رغبته في اعادة عقوبة الاعدام.

وأبرزت الصحيفة:"أن الاسباب الغامضة وخلفيات محاولة الانقلاب لاتزال حتى الآن محل نقاشات ساخنة، كما لايبدو أن تسليم فتح الله جولن،المعارض التركي الذي يعيش في الولايات المتحدة وتتهمه الحكومة بتدبير محاولة الانقلاب،المشروط إلى بلده يلوح في الأفق. لذا، فإن اردوغان انتقد الحكومات الغربية بزعم وقوفها بجانب اعدائه والسعي لتخريب تركيا".

وأشارت إلى أن اردوغان، منذ المحاولة الانقلابية الفاشلة، ترأس حملة موسعة ومثيرة للدهشة لتطهير مؤسسات الدولة والمجتمع المدني في بلاده.حتى أعلن أخيرا هو وحلفاؤه نجاحهم في احباط مخططات الموالين لجولن،غير أنهم في الحقيقة يستهدفون مجموعة أكبر بكثير من المنشقين والناشطين وغيرهم من الخصوم المزعومين.

وأوضحت "واشنطن بوست" أن حوالي 150 الف شخصا تمت اقالتهم او توقيفهم من وظائفهم في مؤسسات الدولة أو الجامعات. وفي يوم الجمعة الماضي وحده، أكدت انباء أنه تمت اقالة 7 الاف آخرين من مناصبهم، بما في ذلك 2303 ضابط شرطة ومئات الأكاديميين.كما تم اعتقال 50 ألف شخص على الأقل ينتمون إلى مؤسسات الشرطة والقضاء والجيش وغيرهم من المؤسسات الحكومية، وأكثر من 100 صحفي لايزالون خلف القضبان، علاوة على اغلاق العشرات من الصحف والمحطات التلفزيونية.

ونقلت الصحيفة عن معارضي اردوغان قولهم إنه تمكن بالفعل من وضع أسس ديكتاتورية الحزب الواحد، في حين أكد مؤيدوه أنه يعزز الديمقراطية في تركيا.

وتابعت تقول:"إن اردوغان فاز هذا العام بالكاد في الاستفتاء الذي بموجبه ستتحول تركيا من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي بما يمنح سلطات استثنائية للرئيس.غير أن الهامش الضئيل لفوزه دفع الكثير من المحللين للتنبؤ بأنه سوف يتشبث بشعبويته الانقسامية لتعزيز سلطته".

وختمت الصحيفة:"إنه يمكن القول إن اردوغان وحزبه الحاكم /العدالة والتنمية/ كان يُنظر إليهم على أنهم قوى تحرير استطاعت تحسين اداء الاقتصاد التركي ومنح حريات ثقافية اكبر للمسلمين المتدينين، والأكراد وغيرها من الاقليات التي طالما عانت من التمييز في تركيا، غير أن الوضع تغير الآن حيث يتحسر منتقدو اردوغان علي التشويه المتكرر للدوائر الانتخابية التي لا يحتمل ان تصوت له أو لحزبه وعلى الاستقطاب المتزايد الذي يحدث تحت سمعه وبصره".

إرسل لصديق

تصويت

هل تتوقع هبوط الدولار إلى 14 جنيها مطلع العام المقبل؟

هل تتوقع هبوط الدولار إلى 14 جنيها مطلع العام المقبل؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر