رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم
ads
اخر الأخبار
الكاتب والمحلل السياسي/ رامي الشاعر

الكاتب والمحلل السياسي/ رامي الشاعر

وفاءا للشهداء أتوجه بهذا النداء الي جميع التنظيمات والحركات الفلسطينية

الأربعاء 20/ديسمبر/2023 - 06:35 م
طباعة
لا أعرف كيف أعبر عن المآسي المؤلمة والجرائم الوحشية التي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني في غزة، فما يجري منذ السابع من تشرين نوفمبر 2023 هو جرائم حرب وإبادة جماعية للمدنيين العزل، وقتل عشوائي بلا أي وازع إنساني او احترام لأي قانون سماوي او إنساني، في ظل صمت وسكوت غريب من المجتمع الدولي والمنظمات الدولية.
أتوجه الى إخواني المناضلين في فصائل المقاومة الفلسطينية في كل مكان من أرضنا المحتلة وخارجها، لأقول لهم بأن ما يمر به شعبنا الفلسطيني هو محنة كبرى ومنعطف خطير في تاريخنا الحديث يجب أن نواجهه جميعا متوحدين، لا سيما بعد العجز الدولي في الوضع الراهن عن أستخدام القوة لإيقاف المجزرة التي يرتكبها الصهاينة في غزة، وفي نفس الوقت ليس من العدل والانصاف ان نترك أهلنا في غزة يواجهون الموت لوحدهم دون ناصر من بين أخوانهم وأهلهم في الفصائل كافة.
 أنني أناشدكم جميعا الى التسامح والتسامي عن الخلافات التي أدت إلى استفراد العدو الصهيوني بإهلنا في قطاع غزة، وهو يمارس ضدهم أبشع أنواع القتل والإبادة الجماعية.
أهيب بكم مرة أخرى أيها الأخوة ان توحدوا الصفوف وتكونوا يدا واحدة لمواجهة الكيان الصهيوني المدعوم من أعتى قوى الشر في العالم، لإنقاذ ما تبقى من شعبنا الفلسطيني في غزة وإلا سيأتي يوم لن ينفع فيه الندم أحدا.
 أن توجيه وتبادل الانتقادات والاتهامات التي تصدر من البعض ضد الاخر في هذه الظروف الصعبة امر يجب تجاوزه. لقد اعلنا في بداية عام 2023 أن هذا العام سيكون عام فلسطين وبالفعل اصبح عام فلسطين وكل الشعوب اصبحت تنادي  وتتضامن مع فلسطين وقضيتها العادلة, وبالتأكيد فان شعبنا يدفع الثمن غالياً جداً، الاف الشهداء ودمار شامل وتهجير قسري جماعي، لذلك لا يجوز ان نودع هذا العام دون الاعلان عن استعادة وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية.
ينبغي على التنظيمات الفلسطينية ان تقدم هذه الهدية لشعبنا المنكوب قبل ان ينتهي العام، والذي لم تبق منه سوى ايام قلائل، احتراما ووفاءا لأرواح الشهداء  الذين استشهدوا في بداية العام في جنين والآلاف الذين سقطوا في نهاية هذا العام في غزة.
على قادة التنظيمات والحركات الفلسطينية ان يعلنوا باننا انهينا الخلافات وسنبدأ من بداية العام القادم مباشرة العمل تحت لواء منظمة التحرير الفلسطينية وان نتوافق جميعاً بشكل تام على تشكيل قيادة يشارك فيها الجميع وتأسيس مجلس وطني جديد وفقاً للظروف الميدانية يشارك فيه الجميع بما في ذلك شخصيات وطنية مستقلة والعمل من خلال ذلك على تهيئة الجهاز الذي سيتولى الحكم المؤقت اثناء اعلان قيام الدولة الفلسطينية المستقلة في عام ٢٠٢٤ وبعد إعلانها خلال فترة زمنية انتقالية يتم تنظيم عملية انتخاب على اساس دستور الدولة الفلسطينية المستقلة الذي سيتم الاتفاق عليه. وبهذا الاسلوب فقط نستطيع ان نصل الى الهدف المنشود الذي يلبي طموحات شعبنا ويوازي الثمن الغالي الذي دفعه اهلنا وجميع شهدائنا

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

هل تؤيد تكثيف الحملات الأمنية بمحيط الأندية ومراكز الشباب لضبط مروجى المخدرات؟

هل تؤيد تكثيف الحملات الأمنية بمحيط الأندية ومراكز الشباب لضبط مروجى المخدرات؟
ads
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads