رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم
ads
اخر الأخبار
الكاتب الصحفي: الحسيني عبدالله

الكاتب الصحفي: الحسيني عبدالله

ولعلكم تتقون

السبت 16/أبريل/2022 - 04:26 م
طباعة
مع كثرة الكلام عن الصيام وما هي فوائد الصوم وحديث البعض عن إن الصوم لا جدوى منه سوء إنه أمري سيادي من الله وإن الصوم مضر بالصحة  ولا طائل من الجوع وهو كلام يثير الغثيان فكل من يتحدث بهذة الطريقة لا يريد سوء التشكيك في الثوابت من العبادات وهو كلام مردود عليه فشهر  رمضان الذي كتب الله علينا صيامه وسن لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قيامه حتى نحقق منه التقوى ونتحلى بها.


 قال الرازي: "الصوم يورث التقوى لما فيه من انكسار الشهوة وانقماع الهوى؛ فإنه يردع عن الأشر والبطر والفواحش، ويهون لذات الدنيا ورياستها، وذلك لأن الصوم يكسر شهوة البطن والفرج، وإنما يسعى الناس لهذين، كما قيل في المثل السائر: المرء يسعى لعارية بطنه وفرجه؛ فمن أكثر الصوم هان عليه أمر هذين وخفت عليه مؤنتهما، فكان ذلك رادعاً له عن ارتكاب المحارم والفواحش ، ومهوناً عليه أمر الرياسة في الدنيا، وذلك جامع لأسباب التقوى، فيكون معنى الآية: فرضت عليكم الصيام لتكونوا به من المتقين الذين أثنيت عليهم في كتابي، وأعلمت أن هذا الكتاب هدى لهم" .

فليس المقصود من الصيام الجوع والعطش المجردين من تأثيرهما على المسلم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه" ، والزور يشمل الكذب والجهل والسفه، وقد بين الله تعالى أن القصد من كل ما شرعه سواء في العقيدة أو الشريعة أن تصبح التقوى صفة لازمة للمسلم، ففي ست مواضع من القرآن يعقب الله تعالى على التشريع بقوله: [لعلكم تتقون] وفي ست مواضع أخرى بلفظ: [لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ]، ولذلك جاء الأمر بالتقوى والوصاية بها لكل من أرسل الله تعالى لهم الرسل فقال تعالى: " [وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُواْ اللّهَ] (النساء: 131)، وكانت وصية الرسول صلى الله عليه وسلم لبعض أصحابه الأمر بالتقوى، فقال لأبي ذر: "اتق الله حيثما كنت" ، وعن العرباض بن سارية قال: "صلى بنا رسوله الله صلى الله عليه وسلم الصبح فوعظنا موعظة بليغة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب فقال قائل : يا رسول الله كأنها موعظة مودع فأوصنا فقال : أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة..." ، وقال أنس رضي الله عنه : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أريد سفرا فزودني فقال : "زودك الله التقوى"..الحديث فأول ما بدأ به التقوى، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا بعث أميرا على سرية أو جيش أوصاه في خاصة نفسه بتقوى الله ومن معه من المسلمين خيرا" وكان الأمر بالتقوى وصية الرسل لأقواهم فها هو ذا نوح وهود وصالح ولوط عليهم السلام كل منهم يقول لقومه: [ أَلَا تَتَّقُون ] وكانت وصية أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من بعد ذلك، فها هو ذا أبو بكر رضي الله تعالى عنه خطب في المسلمين فقال: "أوصيكم بتقوى الله" ، وها هو ذا عمر بن الخطاب يقول: "أوصي الخليفة من بعدي بتقوى الله" ، "وكن نساء أهل المدينة إذا أردن أن يبنين بامرأة على زوجها، بدأن بعائشة فأدخلنها عليها، فتضع يدها على رأسها تدعو لها، وتأمرها بتقوى الله وحق الزوج" ، وها هو ذا عمر بن عبد العزيز يكتب لبعض عماله فيقول: "أوصيك بتقوى الله" ، والأحاديث والآثار في ذلك كثيرة جدا ، وقد جاء الأمر بالتقوى في كتاب الله تعالى في أكثر من ستين موضعا، كما وردت مادة التقوى وما تفرع منها في أكثر من مائة وتسعين موضعا مما يدل على الأهمية الكبرى للتقوى في ميزان الإسلام. وهو ما يبين الحكمة من الصوم وفوائده على الفرد والمجتمع.

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر