رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم
ads
اخر الأخبار
الكاتب الصحفي: الحسيني عبدالله

الكاتب الصحفي: الحسيني عبدالله

حكايات مصيرية.. الاختيار 2 وتشكيل الوجدان

الأحد 23/مايو/2021 - 06:51 م
طباعة
في 22 مارس عام 1895 فى فرنسا .وعلي يد الأخوان أوجست ولويس لوميير، عرف العالم اول جهاز عرض سينمائي.

فقد جمعا الاخوان لوميير بين ثلاث مخترعات وهى: "اللعبة البصرية، والفانوس السحرى، والتصوير الفوتوغرافى" حيث سجل الأخوان لوميير جهازا لعرض الصور المتحركة على الشاشة أسموه "السينما توغراف" وهو أول جهاز للعرض السينمائى ومنه اشتقت كلمة "سينما".

ومنذ هذا التاريخ قبل ما يقرب من 126 عاما .أ صبحت الأعمال السينمائية لاعبا اساسيا في تشكيل الوجدان لدي الشعوب

فكم من اعمال درامية كانت دافعا قويا لشحذ الهمم والتعبئة العامة في العديد من القضايا الوطنية.

وقد شهدت الدراما المصرية .العديد من الاعمال التليفزيونية والسنمائية .التي شرحت قضايا في غاية الاهمية للشباب والكبار علي حد سوء .كان اخرها مسلسل الاختيار 2.الذي عرض في رمضان 2021. ليتم استكمل أحداث الجزء الأول في عرض بطولات الأمن الوطني وأبطال الشرطة الذي كان عليهم الدور الأكبر والأهم في حفظ الوطن من أعداء الداخل المغيبين ومن يساندوهم من قوى الظلام الخارجية.

من خلال قصة حقيقية لتوضح لرجل الشارع العادي .دور القوات المسلحة والشرطة في الحفاظ علي الارض والعرض معا .في الحرب علي الارهاب.

وعلي الجانب الاخر تكشف عمليات استقطاب الشباب داخل الجماعات الارهابية .وكيفية عمليات الخداع والتضليل لهم .والحقيقة ان الاختيار .خلق حالة عامة في الشوارع والبيوت علي حد سوء.

من اعلاء الهمة بين الشباب الذي اصبح يتمني ان ينال شرف الجندية .في جيش خير اجناد الارض , واعتقد ان مثل هذة الأعمال سيكون له دور كبير في تشكيل وجدان النشئ في المرحلة المقبلة.

ولم يكن الاختيارهو العمل الوحيد الذي راي النور من خلال رعاية التوجية المعنوي للقوات المسلحة، بلا كان هناك عمل اخر في عام 2019 وهو فيلم الممر. الذي حقق نسب مشاهدة غير مسبوقة في السينما.

فقد خرجت الاسر المصرية للوقوف امام السينمات من جديد. لمشاهدة الفيلم الذي يحكي قصة عملية بطولية خلف خطوط العدو في حرب الاستنزاف، وهو ما أعاد الجمهور الي السينماء ,بعد غياب لسنوات ,مما يظهر ايضا اهمية الاعمال الوطنية التي حرصت السينما المصرية علي تقدمه في كل المناسبات منذ ثورة 1919 وحتي الان من خلال اعمال جسدت العمل الوطني والبطولات والتضحيات التي قدمه الشعب والجيش معا ,وزادت هذة الاعمال في فترة السبعينات من القرن الماضي بعد نصر اكتوبر العظيم والتي وثقت السينما له بعدد كبير من الاعمال ،بل من المحطات المهمة في تاريخ السينما .منها افلام . الرصاصة لا تزال في جيبي . الذى يعد من أشهر الأفلام في السينما المصرية _وفيلم "بدور" - فيلم "حائط البطولات"- فيلم "الوفاء العظيم"- فيلم "أغنية على الممر"- فيلم" الظلال في الجانب الآخر" فيلم "الصعود إلى الهاوية"- فيلم "فتاة من إسرائيل" بجانب فيلم " أعدام ميت "عام 1985 وفيلم "الطريق الي ايلات" الذي أنتج عام 1993.

وعن المسلسلات الوطنية التي وثقت لأعمال بطولية للقوات المسلحة .وجهاز المخابرات ،فحدث ولا حرج. فقد وثقت الدراما ملحمة من البطولات ،كان ابرزها ،"رافت الهجان " "والثعلب" "دموع في عيون وقحة" "الحفار" "السقوط في بئر سبع" ومسلسل "هجمة مرتدة" الذي عرض هذا العام ويحكي عن رجال ظل الظل الذين يقدمون أرواحهم فداء للوطن، وهم يعرفون أنهم سيظلون مجهولين، ولا يعرف حقيقية ما يقدمونه أقرب المقربين لهم حتي أفراد أسرتهم، مع توضيح أبعاد القضايا الإقليمية وتأثيرها على واقعنا مع الإشارة إلى دعم الدول المعادية لأعداء الوطن.

والحقيقة ان هذة الاعمال يتعلق بها المشاهد و تعيش  في ذاكرة الوطن والمواطن معا .وأصبحت مطلبا جماهيريا أن لا تخلو الدراما الرمضانية ,والاعمال السينمائية كل عام من عمل او اثنين علي الاقل . من هذة الاعمال البطولية .التي ستعيد تشكيل الوجدان .بعدما اصبح الفن احد الادوات المحركة .للأطفال والشباب علي السوء خلال الأعوام الأخيرة .

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر