رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم
ads
اخر الأخبار

حوارات

رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة بوزارة الزراعة: اقراض صغار مربي الماشية «7 مليار» جنية بفائدة 5% متناقصة لأكثر من 41 ألف مستفيد من شباب الخريجين

الثلاثاء 21/يونيو/2022 - 03:34 م
صدى العرب
طباعة
حوار وائل بدران
 استهداف تطوير826 مركزاً لتجميع الألبان.. جاري تطوير 212 مركز حتى الآن .. ويتم تجهيز 46 مركزا جديدا لصغار المربين

3.5 مليون مواطن يعملون بصناعة الدواجن بإستثمارات تبلغ 100 مليار جنيه

حققنا الاكتفاء الذاتي من الدواجن بإنتاج 1,4مليار طائر.. و14مليار بيضة سنوياً ..ووجود فائض للتصدير 


وعدنا فأوفينا بتوفير احتياجات السوق المحلي من اللحوم والبروتين الحيواني..حين كانت بعض شعوب العالم تذهب بـ الكيلو مترات من أجل الحصول على الغذاء


الزيادة السكانية المتعاقبة ناقوس خطر  يلتهم  ثرواتنا الحيوانيه من رؤوس الماشية


لكل مواطن على أرض مصر الحق في الحصول على احتياجاته من الغذاء الآمن والصحي المستدام 

قطاع الثروة الحيوانية يساهم بنسبة 20-40%من الناتج الزراعي العالمي


الدولة تعمل على تحويل المواطن من متلقي للدعم «النقدي» الى «منتج»



ألقي  «صدي العرب» الضوء  خلال حواره د. طارق سليمان رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة على الكثير من الموضوعات المتعلقة بالثروة الحيوانية التي تمثل 20-40% من الناتج الزراعي العالمي، وصناعة الدواجن التي تقتاض ما يزيد عن 10% من الشعب المصري، بإستثمارات تصل إلى 100مليار جنيه، فكان الحوار له طابع خاص، خاصة بعد افتتاح الرئيس«السيسي»، المجمع المتكامل للانتاج الحيواني والالبان بمدينة السادات وتوجيه كافة الدعم لمراكز تجميع الألبان، فهي المنافذ التسويقية لصغار المربين الذين يمتلكون ما بين 60 الى 80% من اجمالي الثروه الحيوانيه المصريه، وهى تهدف إلى  توفير غذاء صحى وآمن للمواطنين، والقطاع الزراعي بكل مكوناته ومحاوره، وبالأحرى خلال الثماني سنوات الماضية،حيث توفير فرص عمل وحياة كريمة لصغار المربين والمزارعين أيضا بتوجيه تمويل لصغار مربي الماشية باكثر من 7مليار جنية بفائدة 5% متناقصة، فكيف استطاع هذا القطاع أن يقف صامدا في ظل الازمات العالمية السابقة خاصة خلال جائحة كورونا التي وضعت العالم في أزمة غذائية طاحنة،حيث كانت معظم شعوب العالم تذهب بالكيلو مترات من أجل توفير قوت يومها ، وكانت الدولة المصرية حاضرة في توفير غذاء شعبها، فعندما وجه الرئيس السيسي الدعم ووضع الخطط الاستباقية لمجابهة أي أحداث عالمية خاصة من ناحية الأمن القومي  الغذائي، كانت له وجهات نظر ثاقبة يقف العالم عندها احتراما وتقديرا ولا يفوتنا ان الصادرات المصرية رغم كل هذه المعوقات حققت أعلى معدلاتها، والأرفف لم تكن خالية من المنتجات واللحوم والمواد الغذائية، رغم ارتفاع الأسعار عالميا، الى ان الأسعار لم تكن لهيب يكتوي به المواطن بل كانت فى متناول الجميع، ومتاحة بكافة الأسواق..فكان لابد من الدخول في الأسباب والنتائج والملاحظات مع رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة بالوزارة.. والى نص الحوار.. 



_بداية حدثني عن مشروع« الإنتاج الحيواني ومراكز تجميع الالبان »بمدينه السادات والذي افتتحه الرئيس الايام القليله الماضيه؟

مشروع الانتاج الحيواني نتاج جهد ملحوظ عدة سنوات من منذ ان تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي مقاليد حكم البلاد، ونلاحظ اهتمام غير مسبوق بثرواتنا الحيوانيه والداجنه من اجل التنميه المستدامه،وذلك من شانه ان يتبلور في عده مشروعات قوميه مثل «المشروع القومي للبتلو، والمشروع القومي لتجميع الالبان، والمشروع القومي للتحصين الوراثي، والمشروع القومي لتطوير ورفع كفاءه مزارع وعنابر الدواجن»،واكرر ما قاله الرئيس اننا لا نهدف الى تحقيق الاكتفاء الذاتي فقط وانما الوصول الى الهدف الاسمى وهوما بعد مرحله التصدير وتحقيق الاكتفاء الذاتي،وهوا العمل على تحقيق التنميه المستدامه والشامله المبنيه على اسس، منها قواعد بيانات وحصر دقيق واسس علميه وعليه فهذه الاهداف سوف يكتب لها باذن الله  النجاح والاستدامه،وذلك متبلور فعليا ابسط شيء نقوله في ظل الظروف الراهنه خاصه بعد جائحه كورونا نلاحظ  معظم دول العالم تعاني من مشكلات خاصه المواد الغذائيه والبروتين الحيواني بجميع مصادره المتعدده والمختلفه، ولكن مصر بفضل الله وبفضل العمل والجهد الدؤوب والمتواصل نرى لديها ثبات واتزان في البروتين الحيواني بجميع مصادره والمواد الغذائيه بشكل عام،فالمتابع الجيد يجد معظم دول العالم تذهب بالكيلومترات بحثا عن المواد الغذائيه نظرا لعدم توفرها خاصة خلال الفتره السابقه،ولكن بفضل القياده الرشيده والاسس العلميه استطعنا ان نوفر البروتين الحيواني والداجني، من لحوم ودجاج وبيض وغيرها من المواد الغذائيه في كافة مراكز وقرى المدن والمحافظات،واصبحت متاحه للجميع بدون عجز او نقصان.


_ما اهداف بروتوكول التعاون في مجال تحسين سلالات الثروه الحيوانيه بين "وزاره الزراعه والبنك الزراعي وشركه هيلثي ملك" وبين القطاع الخاص؟

دعني اتحدث عن توجيهات الرئيس عن مشاركه المجتمع المدني والقطاع الخاص والعمل المؤسسي ومشاركه الجمعيات الاهليه خلينا نتحدث عن فاعليه مشاركه هذه الجهات مع القطاع الحكومي،عملت هذه الجهات على توفير عجلات محصنه وراثيا ثنائيه الغرض تناسب صغار المربين من اجل نشرها وتوزيعها عليهم، وان دل ذلك فانما يدل على العمل المؤسسي الواضح ما بين وزاره الزراعه والجهه المموله وهو البنك الزراعي وشركه هيلثي التي ترعى وتتبنى ذلك،ولا يفوتنا ان هذه الجهات تمثل شبكه تواصل اجتماعي مع صغار المربين وهي اشمل واوسع وادق من الوزاره في نطاق الدائره المحيطه بها من صغار المربين،فالايام القليله الماضيه تم عقد بروتوكول تعاون ما بين وزاره الزراعه ووزاره الاوقاف والتضامن الاجتماعي اشتركت الوزارات الثلاثه  في توزيع مشروعات على الاسر الاكثر احتياجا فى قرى مبادره الرئيس المتمثله في حياه كريمه لكل المصريين والمشروع متمثل في حيوان انتاج لبن متخصص فى انتاج الالبان واللحوم فقط،بالاضافه الى ماكينه حلب متنقله،بالاضافه ايضا الى تانك او خزان خاص بتبريد الالبان،والمشروع مقسم الى ثلاثه اجزاء الجزء الاول تتحمل ثلث تكاليفه وزاره الاوقاف كمنحه لا ترد والثلث الاخر تتحمل تكاليفه وزاره التضامن الاجتماعي كمنحه لا ترد والثلث الاخير يتحمل قيمته المستفيد كقرض ميسر من البنك الزراعي،بفائدة 5 % بسيطة متناقصة ، وفقا لمبادرة البنك المركزي المصري لدعم الانشطة الصغيرة العاملة في الإنتاج الزراعي والحيواني"

لذلك نستطيع القول انه العمل المؤسسي التي تنتهجه الدوله واضح وجلي،وان حياه كريمه لا تهتم فقط بالفرد او المواطن،سواء من كهرباء او صحه او تعليم او صرف او شبكات وانما تهتم بالناحيه الحياتيه ومعيشه المواطن ،وبذلك نحول المواطن من متلقي للدعم النقدي الى منتج، واخذ الى معطي، وعملت ايضا على نشر وتوزيع سلالات جديده وبذلك اصبحت قيمه مضافه،وإن ذلك يأتي في اطار توجيهات فخامة   الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بضرورة تحسين السلالات الماشية بما يسهم في زيادة الثروة الحيوانية والالبان وتغطية الفجوة الاستيرادية من اللحوم وتوفير العملة الأجنبية ،كذلك قامت وزارة الزراعة بتقديم كافة أوجه الدعم الفني والرعاية البيطرية مجانا للمستفيدين من المبادرة،كما سيوفر البنك تمويلاً للشركة لإنشاء محجر بيطري على مساحة 10 أفدنة وفقًا للضوابط والشروط التي تقرها الوزارة . 

_ ما هي اهم محاور النهوض بالثروه الحيوانيه ؟وكم يبلغ تمويل مشروع البتلو الى الان؟ وكم يصل عدد المستفيدين؟وكم يصل عدد الرؤوس المستورده إلى الان؟

نرى الزيادة المتلاحقه والمتعاقبه في النمو السكاني والتي لا يوازيها زياده في تعداد رؤوس ثرواتنا الحيوانيه ورؤوس الماشيه فلا بد من وسيله لزياده وتحسين معدلات النمو من الرؤوس المحليه،اذا نتحدث عن التحسين الوراثي وهو الزياده العدديه والكميه من الرؤوس الثروه الحيوانيه وذلك يتبلور في تمصير السلالات المتخصصة فى إنتاج الألبان واللحوم ذات الإنتاجية العالية والمتأقلمة مع الظروف المصرية مع زيادة الإنتاجية من الألبان واللحوم لتحقيق الأكتفاء الذاتى وتقليل فجوات الإستيراد
وتدعيم ورفع مستوى معيشة صغار المربين والمزارعين،ولاشك ان قطاع الثروة الحيوانية يعلي دور مهم وسريع النمو فى الاقتصاد الزراعى العالمى.
بدأنا في عام 2017 بمبلغ 100مليون جنيه مخصص لمشروع البتلو بفائدة 5٪ متناقصه، إلى أن وصلنا اليوم إلى صرف مبالغ تزيد عن 7مليار جنيه.
استفاد من المشروع القومي البتلو أكثر من 41الف مستفيد من شباب الخريجين ذكور وإناث من صغار المربين في قرى ونجوع حياه كريمه،لتربيه وتسمين  ما يزيد عن 461 الف رأس،ويتم الاستيراد طبقا لمعايير جهاز الهيئه العامه للخدمات البيطريه،ويتم الاستيراد من قبل جهاز المشروعات للخدمه الوطنيه،وهو جهاز لا يهدف للربح وانما يشارك وزاره الزراعه في توفير كافه الاحتياجات من الثروه الحيوانيه،والامن الغذائي للشعب المصري،علما بان نسبه استرداد القرض تقترب من حاجز 100 %100  وذلك ان دل فانما يدل على وعي وكفاءه المربين في توجيه القرض من اجل ما تخصص من اجله.
ويصل عدد الرؤوس المستورده إلى اكثر من 71الف رأس من العجلات عالية الإنتاجية.


_ما هى أهمية قطاع الثروة الحيوانية في الإقتصاد الزراعي..وما هي إسهاماته في الناتج الزراعي؟


تتمثل أهمية الثروة الحيوانية فى توفير فرص هامه للتنمية الزراعية المستدامة، وتحقيق مكاسب على صعيد الأمن الغذائى وتحسين تغذية الأنسان وأيضا تحسين كفاءة إستخدام الموارد الطبيعية،وتوفير فرص عمل وحياة كريمة لصغار المربين مع زيادة تمكين المرأة و الشباب فى الريف.

و يساهم قطاع تنمية الثروة الحيوانية بنسبة تتراوح ما بين 20- 40% من إجمالى الناتج الزراعى في أي دولة.


_ما هي الاهداف الاستراتيجيه لتنميه الثروه الحيوانيه؟

الثروه الحيوانيه والزراعة بشكل عام آمن قومي ، راينا بأعيننا الاقتصاد الزراعي انه اقتصاد مرن خاصه بعد المرور بازمات كثيره الفتره السابقه ومنها جائحه كورونا،خاصة المربي والمنتج المصري اثبت انه قادر وانه يستطيع ان يجابه اي ظروف عصيبه تمر بها البلاد ،ولذلك الأهداف الرئيسية لاستراتيجية تنمية الثروة الحيوانية تتمثل فى تحسين  سلالات قطعان الأبقار والجاموس المحلية.
وتمصير السلالات المتخصصة فى إنتاج الألبان واللحوم ذات الإنتاجية العالية .


_ما هى اهم التحديات التي تواجه قطاع تنميه الثروه الحيوانيه؟

عدم وجود قواعد بيانات مدققه وصحيحه،ولكن اصبح لدينا قاعده بيانات في كافه المحافظات والمراكز والقرى والنجوع الثروه الحيوانيه بكافه انشطتها ومجالاتها،وعليه فعند وجود قاعده بيانات سليمه تستطيع ان تاخذ القرارات الصائبه اتجاه كافه المشروعات المتخصصه في الثروه الحيوانيه والداجنه وفي الوقت المناسب، وقلة وجود المراعي الطبيعية مع ارتفاع الأسعار العالمية للأعلاف ومكوناتها،وأيضاتنامي ظاهرة التغيرات المناخية وارتفاع درجات الحرارة والذي أدي إلي خلق مناطق جديدة جاذبة للعوائل والنواقل المرضية، وايضا تسارع نمو الطلب على المنتجات الحيوانية نتيجة الزيادة المضطردة في عدد السكان.



_بصفتك رئيس قطاع تنميه الثروه الحيوانيه والداجنه ما هي خطه وزاره الزراعه للنهوض بالقطاع؟


توجد استراتيجيه وخطه بالوزارة من أجل النهوض بالقطاع تتمثل في حصر مدقق شامل للثروة الحيوانية فى كل أنحاء الجمهورية، الزيادة والتوسع في المشروع القومي للبتلو والاستمرارية فيه،زيادة التطوير ورفع كفاءة المشروع القومي لمراكز تجميع الألبان ،الاستمراريه في محاور التحصين الوراثي، وتحسين السلالات المحلية من خلال وضع خطة استهدفت رفع مستوى إنتاجية الرؤوس المحلية من اللحوم والألبان،رفع كفاءة بعض الوحدات البيطرية وتدعيمها بالأجهزة اللازمة،تطوير مراكز التلقيح الاصطناعي التابعة للوزارة،تدريب صغار المربين على برامج التغذية والرعاية للقطعان بما يتناسب مع نوعية السلالات والغرض من التربية،متابعة منظومة المحاجر البيطرية والرقابة عليها وخاصة المحاجر الحدودية للحفاظ على الصحة الحيوانية ومنع انتقال أية أمراض عابرة للحدود،التوسع في تدعيم مراكز التلقيح الاصطناعي بطلائق مستوردة من نفس السلالات.انشاء مراكز جديدة في المحافظات التي لا تتوافر بها مراكز تجميع الألبان،تطبيق نظم الجودة والأمان الحيوي بالمعامل وفي سلاسل الإنتاج.


_اشرح لي الاهداف الاساسيه التي عملت عليها وزاره الزراعه من اجل تطوير "مراكز تجميع الالبان" وكم يصل عددها واجمالي المراكز التي تم رفع كفاءتها ؟


مراكز تجميع الالبان هي المنافذ التسويقيه لصغار المربين الذين يمتلكون ما بين 60 الى 80% من اجمالي الثروه الحيوانيه المصريه، وهى تهدف إلى  توفير غذاء صحى وآمن للمواطنين فقد وجه الرئيس السيسي  بالبدأ الفوري فى تطوير هذه المراكز  من خلال:
حصر مراكز تجميع الألبان على مستوى الجمهورية والتي بلغت 826 مركزاً وتحديد احتياجاتها.
التوجيه بتطوير  هذه المراكز وترخيصها لإنتاج ألبان ذات جودة عالية.
توفير التمويل اللازم للتطوير بفائدة وشروط ميسرة.
انشاء مراكز جديدة في المحافظات التي لا تتوافر بها مراكز.
تحمل الدولة تكلفة شهادة الاعتماد الدولية (HACCP)
التنسيق مع وزارة الانتاج الحربى لتصنيع المعدات والأجهزة اللازمة محلياً.
هذا وقد تم الانتهاء من تطوير عدد 212 مركز حتى تاريخه وجارى إنشاء وتجهيز عدد 46 مركز ضمن المبادرة الرئاسية حياة كريمة بالمرحلة الاولى بقرى الريف المصرى التى لا يتوافر بها مراكز تجميع ألبان.


_كم يصل حجم استثمارات صناعه الدواجن المصريه؟


يصل حجم استثمارات الدواجن الى اكثر من 100 مليار جنيه تستوعب اكثر من 3.5 مليون نسمه تقريبا بشكل عماله مباشره وغير مباشره وبالتالي يقتاض مايزيد عن 10٪من إجمالي الشعب المصري من صناعه الدواجن.

_كم يصل انتاجنا من بيض المائده وهل لدينا القدره على التصدير للخارج؟
بيض المائده مصر حققت منه اكتفاء ذاتي بنسبه 100٪100 بل نصدر ما يزيد عن احتياجاتنا للخارج، ونحن على أعتاب الوصول إلى الاكتفاء الذاتي من دجاج التسمين،ونصدر ايضا احيانا ما يزيد عن احتياجاتنا للخارج سواء كان التصدير في صورة كتاكيت عمر يوم او بياض سواء كان بيض مائدة او تفريخ أو منتجات داجنة أخرى،يرجع الفضل في ذلك الى مجموعه من الاجراءات الصائبه التي اتخذتها الدوله في ان واحد  من تطور في صناعة الدواجن،اول شي يرجع إلى القرار الجمهوري  139لسنة2020 المتعلق بفتح آفاق الاستثمار الداجني في الظهير الصحراوي بعيدا عن الوادي والدلتا،ذلك أدى إلى أن معظم الشركات التي تسلمت مواقعها وعملت فعليا في صناعة الدواجن بالظهير الصحراوي بدأ ت فعليا في تصدير الدواجن، ثانيا اعتماد مصر من الدول التي تعتمد المنشآت الداجنة المعزولة الى أن وصلت مصر إلى تصدير ما يزيد عن احتياجاتها بعد توقف دام لأكثر من 15سنه.

_ما هي استعدادات وزاره الزراعه لاستقبال عيد الاضحى المبارك؟
دائما تسعى وزاره الزراعه الى استباق الاحداث بخطوات، فقد دعى وزير الزراعة لجنة 2080المشكلة بقرار رئيس الوزراء برئاسة الوزير ونائب الوزير للثروة السمكية والحيوانية والداجنة وهو مقرر اللجنة،التي تعمل على ضبط آليات السوق وتوازن المعروض والمطلوب من  رؤوس المواشي واللحوم الحمراء في الأسواق، ودائماً  ننتج ونستورد ما يغطي ويلبي كافة الاحتياجات ويلبى طلبات الأسواق من لحوم أضحية وغيرها ولن يصبح هناك عجز في اللحوم مع قرب قدوم عيد الاضحى  وكما وعدنا سنوفي دائما  بأن ارففنا لا تخلى من المنتجات واللحوم والمواد الغذائية واسعارنا لا تتزايد،  والوزارة دائما حريصة كل الحرص  مع اقتراب عيد الاضحى المبارك اعاده الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات، تقوم دائما  بفتح الكثير من المنافذ في محافظات الجمهورية لتلبية طلبات جمهور المواطنين من الشعب المصري العظيم.

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر