صدي العرب
اخر الأخبار

ملفات

عبد الناصر.. كاريزما حية لا تموت رغم مرور 47 عامًا على رحيله

الخميس 28/سبتمبر/2017 - 02:08 م
صدى العرب
طباعة
أ.ش.أ

تمر اليوم (الثامن والعشرون من شهر سبتمبر) الذكرى الـ 47 لرحيل الزعيم جمال عبد الناصر، الذى نالت شخصيته حب الجماهير المصرية والعربية، وبقيت كاريزمته حية رغم مرور كل هذه السنوات، فقد نشأت مع ظهوره فى المشهد السياسى المصرى ومنذ بدأت معرفة الجماهير به فى أعقاب قيام ثورة 23 يوليو، وتزايدت مع مرور الأحداث السياسية في جميع الفترات العصيبة التى شهدتها مصر ، ورفضت الرحيل برحيله

ومرت أكثر من أربعة عقود على وفاة عبد الناصر، ومازالت ذكراه خالدة حتى يومنا هذا، ولايزال يتربع في قلوب الكثيرين، خاصة بسطاء الشعب المصري، وهو ما تعكسه المناسبات السياسية والشعبية والتى غالبا ما تكون فيها صورة عبد الناصر قاسما مشتركا فى المشهد.

لم يكن جمال عبد الناصر زعيما ولا رئيسا عاديا فى التاريخ، بل كان ملهما لأمة بأسرها، وعلامة فارقة بين عصر وآخر، بين الاستعباد ومجتمع النصف فى المائة، بين مجتمع التبعية والشخصية المصرية المستقلة، بين الاحتلال والسيادة الوطنية والعروبة.

ملأ ناصر قلوب المصريين حماسا وعشقا لبلدهم، وجمع أبناء هذا الوطن تحت رآية وشعار (الأمل فى غد مشرق)، لم ينحن أو ينكسر تحت أى ظرف أو وطأة أى تهديد، تحمل المؤامرات وواجهها بقلب من حديد، واصطبغت حياته بالبساطة وتمتع بشخصية براقة تقترب بسلاسة من كل من يعرفها، صورته فى الخيال وصوته يدوي فى الأذن، احتل بكاريزمته وأفعاله وخطبه القلوب والعقول، فكان رمزا للكرامة والقومية العربية، ودافعا للجهود المبذولة والضخمة فى محاربة الظلم والاستبداد.

بساطة حديثه وامتلائه بالعزة والكرامة رشحه ليحمل لقب (حبيب الملايين) ذلك الوصف الذى اختاره له شعبه والتى طالما تغنى به فى الأغانى الوطنية، فقدت قربه صدق خطبه حميميتها وبساطته من وجدان الشعوب الذى تفاعل معها بقوة وحفظها، جمال فى عطائه، وفي قمة نشاطه وفي سن مبكرة (52 عاما)، وافته المنية فجأة عقب انتهاء اجتماع قمة عربية استضافتها مصر بمقر جامعة الدول العربية في عام 1970، حيث تعرض لنوبة قلبية فارق على أثرها الحياة فجأة ودون مقدمات.

موت عبدالناصر المفاجئ كان له أثر ورصيد كبير من الحزن والألم في قلوب محبيه، وكان بحق فاجعة للمصريين والعرب، فقد مات القائد والزعيم والملهم، رحل الثوري الطاهر ذو المبادئ، مات نصير الفقراء وموحد العرب وعدو الغرب، غاب الأب الحنون والرجل الشجاع، صاحب المشاريع القومية والمناضل ضد الاحتلال، المحامي المدافع الناصر والداعم لجميع الثورات، ووصفت وسائل الإعلام العربية والغربية جنازته بأنها أكبر جنازة عرفها العالم فى العصر الحديث، حيث قدرت أعداد مشيعيه بنحو سبعة ملايين مشيع، بجانب جميع رؤساء الدول العربية و كبرى الشخصيات العالمية

وكتبت جريدة (التايمز) البريطانية - معلقة عن جنازة الزعيم الخالد - "أنه أضخم تجمع بشرى في التاريخ"، وفى تعليق لمجلة (نيوزويك) على جنازة الرئيس عبد الناصر قالت:"لم يشهد العالم جنازة تماثل في ضخامتها جنازة عبد الناصر ، وسط مشاهد من عويل المصريين والعرب عليه ،بلغت حد التخلي عن الموكب الجنائزي، عندما ضغطت الألوف المؤلفة على الموكب في محاولة لإلقاء نظرة أخيرة على النعش، الذى يحمل جثمان بطلهم الراحل، إن جنازات كيندي وستالين وكمال أتاتورك، تبدو كصور فوتوغرافية إذا ما قورنت بجنازة عبد الناصر، لقد أحس العرب أنهم فقدوا الأب والحامى لهم".

وقال ادوارد هيث رئيس وزراء بريطانيا الأسبق "لم تكن قوة عبد الناصر ونفوذه معترفا بهما في مصر وحدها ولكن في جميع أنحاء العالم العربي"، فيما علق شارل ديجول رئيس جمهورية فرنسا الراحل بقوله "إن الرئيس جمال عبد الناصر قدم لبلاده وللعالم العربي بأسره خدمات لا نظير لها بذكائه الثاقب وقوة إرادته وشجاعته الفريدة، ذلك أنه عبر مرحلة من التاريخ أقسى وأخطر من أي مرحلة أخرى. حيث لم يتوقف عن النضال في سبيل استقلال وشرف وعظمة وطنه والعالم العربي بأسره".

وأكد الرئيس اليوغسلافي - حينها - جوزيف بروس تيتو أن وفاة جمال عبد الناصر صدمة مفاجئة وخسارة لا يمكن أن تعوض لقد كان لا يهدأ أبدا، وكان كل أمله أن يري حياة شعبه قد تحسنت، ويري الوحدة العربية وقد تحققت، إن جمال عبد الناصر واحد من البناة الذين سعوا إلى تحقيق وحدة إفريقيا..وقد كانت حياته القصيرة حياة غنية ولم يكن أحد سواه يستطيع القيام بما قام به لما كان له من نفوذ عظيم في كل الدول العربية.

على الرغم من مرور كل هذه الأعوام على رحيل جمال عبد الناصر، وعدم معاصرة الجيل الحالي له، إلا إنه يبدو وكأنه غادرنا بالأمس، فصورته حاضرة في العقل المصرى والعربي، ويبدو فيها رمزا عصيا على الرحيل والغياب، بشخصيته المتفردة، وكاريزمته الجذابة وحضوره الطاغي، فقد عاش عبد الناصر بمقاييس الزمن حياة قصيرة، إلا أن السنوات الـ 18 من حكمه مثلت فصلا استثنائيا في المشهد المصرى والتاريخ العربي كله.

رسالة ناصر باقية حتى الآن، فقد بنى دولة رغم المؤمرات، وأسس فكرا قوامه الإنسان المصرى الذى يعى جيدا معنى العزة والكرامة والمواطنة، وما يحدث اليوم لا يختلف كثيرا عن هذا العصر، بل أنه صورة مستحدثة منه، فهنا أيضا رئيس لا يخاف الموت، يفكر بمنطق الدولة، يواجه المؤمرات، يتصدى للفتن، وما بين ناصر والسيسى بلد يحميها الله.

إرسل لصديق

تصويت

هل تتوقع هبوط الدولار إلى 14 جنيها مطلع العام المقبل؟

هل تتوقع هبوط الدولار إلى 14 جنيها مطلع العام المقبل؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر