اخر الأخبار

حوارات

م. سيد الطاهر عضو المجلس العربى للطاقة: مصر استعادت دورها الإقليمى وأصبحت مركزًا إقليميًا للطاقة

الخميس 27/يناير/2022 - 03:45 م
صدى العرب
طباعة
حوار خالد عرفة
الغاز المصرى هو الأفضل لأوروبا نظرًا لجودته ودرجة نقائه


خلال حديث الرئيس عبدالفتاح السيسى فى مؤتمر الشباب قال وردا على سؤال هل نحن فى مصر مستعدون أن نكون مركز للطاقة فى منطقتنا ؟،قال سيادته نحن نعمل على ذلك وبدأنا منذ أربع سنوات وأقول للأصدقاء فى أوروبا .. "إننى أتحدث عن ربط كهربائى بيننا وبين اليونان وقبرص، ربط سواء كان بالغاز من خلال أن تكون مصر مركزا لنقل الغاز إلى أوروبا ونحن نتحرك فى هذا الإطار ولدينا البنية الأساسية اللازمة لذلك تمكنا من خلال منتدى شرق المتوسط أن نضع لجنة مهمة فى هذا الأمر.. وفيما يخص الطاقة المتجددة ليس فقط فى بنبان بأسوان، بل نحن فى مصر نعيش على أقل من 10 فى المائة تقريبا من مساحة أرضها، لأن بقية الأرض صحراوية وهذا يمنحنا فرصة لإنتاج الطاقة المتجددة سواء كانت الطاقة طاقة شمسية أو طاقة رياح أو مشاريع لطاقة الهيدروجين ومستعدون لذلك بتشريعات وبالإرادة السياسية وقادرين على أن ننجز هذا الأمر، وحول الطاقة ومستقبل الطاقة فى مصر كان لنا هذا الحوار مع المهندس سيد الطاهر عضو المجلس العربى للطاقة .

هل نستطيع القول أن مصر مركز إقليمى للطاقة ؟

بالتأكيد نستطيع وذلك نظراً للاستقرار السياسى الذى تنعم به مصر والذى ساهم فى استعادت دورها الإقليمى الغائب والعلاقات المصرية الدولية والتى بدأت بإتفاقيات ترسيم الحدود البحرية فى البحر المتوسط والبحر الأحمر، بالتوازى مع عملية إصلاح اقتصادى وشبكة جديدة للبنية التحتية شملت كل نواحى الحياة فى الدولة المصرية، وفى مقدمتها قطاع البترول والطاقة ذلك القطاع الذى يوفر الوقود لعجلة الاقتصاد فكان لزاماً أن تسعى الدولة إلى زيادة الإنتاج والإنتقال من مرحلة الأكتفاء الذاتى إلى مرحلة التصدير تم التفكير إلى ما هو أبعد من ذلك باستثمار موقع مصر الجغرافى للربط بين الدول المنتجة والدول المصدرة للغاز، وعزز ذلك إمتلاك مصر للبنية الأساسية اللازمة لتصدير الغاز المسال والممثل فى مجمع الغاز المسال بدمياط بطاقة 7.5 مليار متر مكعب سنوياً، ويتكون المشروع من مصنع إسالة ورصيف لشحن الغاز والاستثمار فيه 50% للدولة، 50% لشركة إينى الإيطالية، وهنا أؤكد أن هذا المجمع توقف أكثر من 8 سنوات وتم تشغيله فقط هذا العام 2021 هذا بالأضافة إلى مجمع الغاز المسال فى إدكو بطاقة إنتاجية 10 مليار متر مكعب سنوياً هو استثمار لهيئة البترول مع شراكة وشركات أخرى فرنسية وماليزية، وعملية الإسالة تعنى تحويل الغاز إلى حجم أقل 600 مرة حجمه العادى ثم يتم استعادته بعد التصدير .

ايه أوجه التكامل والمشروعات اللى مصر شغالة عليها مع الدول التانية فى مجال الغاز الطبيعى ؟

مصر تتعاون مع جميع دول العالم فى مجال الطاقة بشكل عام وكلنا تابعنا زيارة وزير الكهرباء قبل أيام إلى الأردن والربط الكهربائى مع الدول العربية وقريباً قبرص واليونان، وبالنسبة للغاز المصرى تابعنا الإعداد لتوصيل الغاز المصرى إلى لبنان عبر الأراضى السورية وقبل أيام كانت هناك مباحثات بين وزير البترول والسفير البلغارى فى القاهرة للتعاون فى استثمارات الغاز، وعلى هامش قمة المناخ فى جلاسكو كان هناك مباحثات بين وزير البترول ووزيرة الطاقة الأمريكية لزيادة قاعدة التعاون بين البلدين فى مجال الغاز

ما هى فرص الغاز المصرى فى السوق الأوربية ؟

أن الــدول الأوربيــة أكثــر دول العالــم اســتيرادًا للغــاز، لكــن التقاريــر الدوليــة تؤكــد أن الغــاز المصــرى هــو الاختيــار الأفضــل، رغــم أن الغــاز الروســى أقــرب وأقــل فــى تكلفــة النقــل فــى النقــل، إذ يرتبــط ذلــك بجــودة الغــاز بكثيــر مــن المصــرى فدرجــة نقــاء الغــاز المصــرى أعلــى الأنــواع الأخــرى لأن مــا ينتــج عنــه مــن غــاز ثانــى أوكســيد الكربــون يعــادل نصــف الأنــواع الأخــرى وهــو بذلــك حافــظ علــى البيئــة بشــكل أكبــر مقارنــة بالأنــواع الأخــرى وكذلــك النفــط، وعلينــا أن نشــير أن الغــاز المصــرى هــو الأفضــل لأوربــا خصوصــا ً لنشــاط جماعــات المنــاخ أو مــا يطلــق عليــه (لوبــى المنــاخ) والــذى يمنــع الــدول الأوربيــة مــن استخراج الغــاز، (عــن طريــق تقنيــة التكســير الهيدروليكــى بضغــط الغــاز الموجــود أســفل طبقــات الصخــور ليتدفــق علــى هيئــة ســائل وهــذه الطريقــة يقــول خبــراء الجيولوجيــا أنهــا قــد تكــون ســببا ً فــى حــدوث الــزلازل) ولذلــك الســوق الأوربــى متعطــش دائمــا ً للغــاز وخاصــة الغــاز المصــرى والــدول الأوربيــة ســاهمت فــى إنشــاء شــبه تحالــف جديــد للغــاز طمعــا ً فــى إتــزان الســوق بعــد ســيطرة روســيا ودول الخليــج.

هل يقتصر منتدى شرق المتوسط على الدول التى لها حدود بحرية مشتركة مع مصر ؟

فيما يتعلــق بالــدول المشــاركة فى المؤتمــر، وبالنظــر إلــى هــذه الــدول نــرى أن المشــاركة لــم تقتصــر فقــط علــى دول شــرق المشــاركة وإنما إمتدت للتشــمل العديــد مــن دول الشــرق الأوســط وعــدد مــن الــدول الفاعلــة فى السياســة الدوليــة مثــل الســعودية والإمــارات مــن دول الشــرق الأوســط وفرنســا مــن دول المتوســط وأوروبــا وأيضــا الولايــات المتحــدة لاســيما وأن مشــاركة هــذه الــدول جــاءت فى مجملهــا جــدول أعضــاء وليســوا فقــط مراقبــين، وهــو مــا يشــير إلــى أهميــة المنتــدى فى ســوق الطاقــة، المنطقــة والتــى ترمــى لاســتغلال موقع مصر كمحــور وممــر هــام لربــط منابــع الغــاز بالــدول المســتوردة للغــاز.

كيف استطاعت مصر إدارة ملف غاز المتوسط ؟

إن مصــر اســتطاعت بقيادتهــا الواعيــة الرشــيدة أن تحــول هــذا الصــراع إلــى أهــداف ومصالــح مشــتركة لصالــح خدمــة شــعوب المنطقــة مــن واقــع دور مصــر الريــادى والإقليمــى كنقطــة ارتــكاز هامــة وضــع قطــاع البتــرول والغــاز فى مصــر خطــة اســتراتيجية لثــروة مصــر الطبيعيــة واضحــة المعالــم لاســتغلال الغــاز الطبيعــى، خاصــة بعــد الكشــف العمــاق فى شــرق المتوســط وهــو حقــل ظهــر الــذى وصــل إنتاجــه إلــى 2 ـ3 مليــار قــدم مكعــب يوميًــا والذى ساهم فى الوصول إلى مرحلة الأكتفاء الذاتى فقطــاع البترول يحظــى بدعــم رئاســى كبيــر الــذى يستشــرق لمصــر مكانــة هــى تســتحقها بالفعــل وتتميــز مصــركمنطقــة مخزونيــة للغــاز مــن أحســن عشــر دول عالميًــا مــن حيــث الأحــواض الترســيبية كمــا تمتلــك مصــر مــن حيــث الاحتياطيــات فــى الميــاه العميقة مــن ضمــن عشــر دول احتياطــى يقــدر بـ 18.8 تريليــون قــدم مكعــب.

هل الربط مع أوروبا يدعمه الربط العربى الذى أعلن منذ سنوات ؟

أن الربط الكهربائى الأردنى السورى اللبنانى هو حلقة من سلسلة ربط كهربائى تتزعمه الدولة المصرية يربط ليبيا بمصر والمملكة العربية والأردن والعراق وغيرهم من الدول العربية، فالبينية التحتية المصرية وخبرات الطاقة التى إزدادت بشكل ملموس خلال السنوات القليلة الماضية تؤهل لربط كهربائى يفوق التعاقدات والإتفاقيات التى تم الإعلان عنها والبقية تأتى، وأن زيارة رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتى الأخيرة للقاهرة والتى تصدر مباحثاته مع المسئولين فى مصر ملف الغاز المصرى لم تكن المرة الأولى حيث سبق ذلك نقل الغاز المصرى إلى لبنان بناء على إتفاق رباعى بين مصر والأردن وسوريا ولبنان، والذى بموجبه يضخ الغاز المصرى فى الأنابيب إلى لبنان مروراً بالأردن وسوريا بعد أحد عشرة عاماً من توقفه والذى يرى المراقبون أن هذا الخط ليس فقط لمساعدة لبنان فى تجاوز أزمته بل قد يمتد وصولاً إلى مشروع طموح يحمل أسم خط الغاز العربى، يذكر أن الربط بين مصر ودول الشام ومن ثم إلى أورباً مروراً بتركيا حلم قديم يراوض الدول العربية، وهذا الربط العربى والمتوسطى هو الذى يؤهل للربط بأوربا، فالربط العربى خطوة فى مسار أكبر وطموح لمستقبل أكثر طموحاً .

خلال إفتتاح الرئيس السيسى لمشروعات الكهرباء فى الصعيد تحدث عن العدادات الذكية، كيف يستفاد من العدادات الذكية ؟

أن توجيهات فخامة رئيس الجمهورية بالتوسع فى استخدام العدادات مسبقة الدفع تأكيد على تحقيق الهدف من استخدامها والذى أنعكس بالإيجاب على المواطن وبالتالى على شركة الكهرباء أو اقتصاد الدولة ككل، فحجم العدادات الذكية التى تم تركيبها بجميع أنحاء الجمهورية تتخطى حاجز العشرة ملايين عداد، وهى تعود بالعديد من الفوائد على المواطن حيث أن المواطن يدفع فقط قيمة الاستهلاك الخاصة به الفعلية خالية من أى أخطاء للعنصر البشرى مثل الخطأ فى القراءة وكذلك تقلل من شكوى المواطنيين من تراكم فواتير الكهرباء نتيجة لعدم إنتظام المحصل أو لعدم تواجد المواطن لحظة مرور المحصل، وهو ما يرشد إنفاق المواطن داخل أسرته دورياً دون أن يواجه مديونية قد تشكل عبئ على دخل الأسرة، هذا بالأضافة إلى أن المواطن يستطيع الدفع بطريقة إلكترونية وبذلك تكون العدادات الذكية قد ساهمت فى تحقيق التباعد الإجتماعى الذى تفرضه الضرورة على الدولة فى الظروف الاستثنائية مثل فيروس كورونا، وقبل الانتقال إلى فائدة العداد الذكى بالنسبة لشركة الكهرباء أو وزارة الكهرباء علينا أن نتوقف عند فائدة مشتركة بين المواطن وبين الدولة وهى ترشيد الاستهلاك، كلنا تعايش مع فترات التسعينيات وبعدها بالعديد من حملات التوعية للمواطنين بضرورة ترشيد الاستهلاك سواء للماء أو الكهرباء وللأسف هذه الحملات الإعلانية لم تؤتى بثمارها لأن الإعلان يمثل مثير وبانتهاء المثير نجد المواطن يعود بتلقائية إلى ما تعود عليه من حيث الاستهلاك العشوائى المفرط أحياناً، وفى وجود العدادات مسبوقة الدفع الوضع مختلف تماماً حيث إن المثير أصبح متواجدا دائماً داخل ذهن المواطن ويهمس فى عقله الباطن بضرورة ترشيد الاستهلاك فيرتجمها لسلوك يقلل من الاستهلاكات غير الضرورية، وهنا شركة الكهرباء مستفيدة من ترشيد المواطن للاستهلاك فسعر الوحدة للمواطن مدعمة وأقل بكثير من سعر الوحدة فى حالة تصدير هذا الفائض لدول الخارج كما رأينا فى خطط الدولة والربط الكهربائى شرقاً بالسعودية والأردن وغرباً بليبيا وجنوباً بالسودان وقريباً بدول أوربا فى الشمال، فالوصول إلى مرحلة الإكتفاء الذاتى تفتح الأسواق الخارجية بما ينعكس على الاقتصاد القومى ويعود آثار هذا الاقتصاد على المواطن فى باقى الخدمات من صحة وتعليم وغيرها من القطاعات الخدمية، وبالإنتقال إلى مزايا العدادات الذكية لشركة الكهرباء بالأضافة إلى وجود فائض فى الاستهلاك كما أشرنا فأن الدفع المقدم يساهم فى توفير الإعتمادات اللازمة لاستكمال خطط الوزارة سواء بتحديث الشبكات والمحطات القائمة أو بإنشاء محطات وشبكات جديدة، هذا بالأضافة إلى رفع كفاءة التحصيل بعد تقليل دور العنصر البشرى وهنا علينا أن ننظر إلى موضوع عدادت الكهرباء بصورة أكبر وأكثر عمقاً حيث إنها تستهدف فصل مقدم الخدمة الممثل فى المحصل وبين المستهلك وهو المواطن لرفع مستوى الشفافية والحفاظ على كل أموال الدولة، ومن فوائد العدادات الذكية إنها تقضى بصورة نهائية على سرقة التيار الكهربائى التى كان يلجئ إليها بعض ضعاف النفوس دون مراعاة لحرمة المال العام، والحقيقة التى علينا أن نجليها تجلية تزيل عنها كل شك وتعصمها من كل ريب أن حرص فخامة الرئيس على استكمال تركيب العدادت الذكية هو حرص على حق المواطن فى الحياة الكريمة وحقه فى تنمية مستدامة تستهدف الأجيال الحالية والقادمة، فلم يعد هناك مكان لعقيدة نحيا اليوم ونموت غداً بل سنحيا اليوم ونسعد غداً بمصر فى جمهوريتها الجديدة.



إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر