اخر الأخبار
"القطاع الخاص" تطالب "القوى العاملة" بدعوة أصحاب الأعمال لإقرار العلاو جمعية مستثمرى العاشر: تشيد بإجراءات وزيرة الصناعة فى تقوية الصناعة المحلية ومنع استيراد السلع التى لها مثيل محلى وزيرة الهجرة تبحث مع رئيس "الوطنية للانتخابات" آلية تصويت المصريين بالخارج خلال انتخابات مجلس الشيوخ مكافحة" كورونا "تكشف معلومات جديدة عن فترة الذروة في مصر رئيس "مياه دمياط" : ١.٧ مليار جنيه استثمارات المياه والصرف بدمياط منذ 2014 البيئة والتنمية المحلية تبحثان خطط مواجهة السحابة السوداء لعام 2020 رئيس الوزراء يتفقد المقر الجديد للإدارة العامة لمرور الجيزة بمدينة 6 أكتوبر تمهيداً لافتتاحه سى آى كابيتال تناقش تأسيس شركة مساهمة مع تابعة لـ"بالم هيلز" يوليو الجارى وزير النقل يعقد اجتماعاً موسعاً مع قيادات الهيئة القومية للأنفاق لمتابعة الموقف التنفيذي للمشروعات التي تنفذها الهيئة في إطار الإجراءات الاحترازية .. القنصلية المصرية بالكويت تعلن مواعيد جديدة لاستقبال معاملات المصريين .. غدا

الشارع السياسي

"يوم الشعب".. نقيب المحامين يصدر بيانًا في ذكرى ثورة 30 يونيو

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 12:10 ص
صدى العرب
طباعة
محمد فتحي

أصدر نقيب المحامين رجائي عطية، بيانا في ذكرى ثورة 30 يونيو، جاء نصه كالآتي:"خالص التهاني لمصر والمصريين بيوم الشعب العظيم..يوم الثلاثين من يونيو سنة 2013، يومٌ بالغ الأهمية والخطورة في تاريخ مصر والمصريين، وأن مشهده يومها كان مشهدًا عظيمًا ليس له مثيل في تاريخ الأمم والدول والشعوب، لم يحدث أن خرج نحو أربعة وثلاثين مليونًا في يوم واحد ليقولوا «لا».. بينما احتشد المصريون في كل ربعٍ ومكان، من شمال مصر إلى جنوبها، ومن شرقها إلى غربها، ليقولا «لا» لحكم الإخوان. 

هو «يوم الشعب» ! نعم تضافرت في هذا اليوم المشهود، مؤسسات مصر الكبرى، وأضلاعها الثلاثة:"الجيش، والأزهر، والكنيسة". 

ولكن اليوم كان «يـوم الشـعب» ! فلو لم يخرج المصريون بهذا التعداد الهائل، في هذا اليوم المشهود الذي تابعه العالم كله من خلال التلفاز وعلى موجات الأثير، لما أمكن لأضلاع الدولة تحقيق ما تحقق، وهو الذي عليه تحدد تاريخ مصر، وهو الذي أغلق على المتربصين بها دعاوى الانقلاب، وأثبت للعالم أن اليوم «يوم الشعب».. وهو الأصيل صاحب الكلمة التي يعنو لها الجميع، حاكمين ومحكومين، فهو وحده الذي يضفي الشرعية، وهو وحده الذي يملك سحبها، بلا تعقيب من! على أن هذا اليوم العظيم: «يوم الشعب»، لم يجئ مفصولاً عن مقدمات سببته وأفضت إليه، ولا منفصلاً عن التداعيات التي أعقبته وحمت مصر من مصير تعس، لتسترد آمالها الكبرى واستكمال بناء مصر الحديثة كما ينبغي أن يكون ! منذ هذا اليوم المجيد، صنعت مصر في سبعة أعوام وأنجزت أعمالًا تستغرق قرونًا، لتعود مصر لتتبوأ مكانتها المستحقة ولترتفع راياتها خفاقة في العالمين.

إرسل لصديق

ads

تصويت

كيف ترى عودة النشاط الرياضي وفتح المقاهي حال الاستئناف؟

كيف ترى عودة النشاط الرياضي وفتح المقاهي حال الاستئناف؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر