رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم
ads
اخر الأخبار
سوزان جعفر

سوزان جعفر

طريق الأمل بالمحمودية

الخميس 26/سبتمبر/2019 - 10:17 ص
طباعة
كما قال الشاعر عادل حراز:

الحلم ماهوش تمنى

ده إرادة جوه مِنٍي

لما العصفور يغنى

تقدر تمنع غناه ؟؟؟!

هكذا تحقق الحلم وغنت العصافير  فى فجر مشرق على محور المحمودية .

في وقت ما مضي منذ حوالي مايقرب من ١٤ سنة 

عُقد مؤتمر بقطاع هيئة المرور بمحافظة الاسكندرية  ، اتذكر جيدا حوار دار حول أزمة المرور بالمحافظة  ، وكان هناك تهكم وهجوم من قبل الموجودين علي قطاع المرور بخصوص الأزمة التي باتت تزعج كل  مواطن سكندري ،  فوجدت رد مسؤول بالمرور حين ذاك الوقت قائلا منفعلا بطريقة عامية ( احنا نشد العمدان ونطلع بالدور التاني في اسكندريه علشان الدور اللي تحت اتملي )

وانقسم الجميع الي ماهو ناقد للرد والي ماهو ساخر من الرد .

لكن لو تطرقنا لحالة الطرق والشوارع في ذاك الوقت ،  نجد ما هو اسوأ من الرد ، لان بالفعل محافظة الاسكندرية والتي تعد العاصمة الثانية لجمهورية مصر العربية ، للاسف لا تملك من الطرق والاتجاهات المرورية سوا اثنان فقد ، الا وهما طريق " شارع أبي قير "  والآخر "طريق الجيش "و المشهور بطريق الكورنيش ، بالفعل كانت هناك أزمة مرورية لا يوجد لها حل علي الاطلاق ، سوا فتح طرق جديدة لحل هذه الازمة المرورية المزمنة ،

تذكرت كل هذا حين مروري بطريق المحمودية الجديد الذي من المفترض انه سيكون طريق ثالث للطرق في المحافظة ، وتذكرت المؤتمر الذي عقد في الزمن الماضي ، ووجدت بالفعل ان طريق المحمودية الجديد هو الحل الرائع والقوي للازمة المرورية  .

المحور المروري الجديد سيتم ربطه بـ25 محورا فرعيا في نطاق الإسكندرية ويساهم في حل مشكلة الاختناق المروري بالشوارع الرئيسية بالمحافظة. 

المشروع يضم محورا مروريا يسع من ٦ إلى ٨ حارات مرورية في كل اتجاه مع تخصيص حارة منهم لأتوبيس النقل الجماعي، ويعمل على تدعيم السياحة الداخلية وسرعة الانتقال  بنطاق المحافظة، ويربط المحور المزمع إنشاؤه بالمحاور الداخلية للمدينة، وتكوين مجتمعات جديدة صناعية في المناطق ذات الكثافة الضعيفة، كما أنه يقلل الفاقد من من مياه نهر النيل بعمل الصيانة الدورية للمسار ومنع رمي أي مخلفات في مجرى المياه بالمحمودية ورفع كل مظاهر التلوث والسيطرة والحد من نمو المناطق العشوائية.

عندما أُثير  بمدينة الثغر قضية ردم "ترعة المحمودية"  واستغلالها لفتح طرق مرورية وطرق استثمارية ايضا للمحافظة ، ظهرت الاراء المختلفة والمتناقدة والناقدة لهذا المشروع الضخم ، فهناك من يعرقلون المصالح العامة ويستغلون اذان المواطن السكندري لبث روح الرفض والنقد والردع للمشروعات الجديدة التي تتبناها الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة ، دون النظر الي المصلحة العامة او العائد من ضخ تلك الاستثمارات بالمحافظة عن طريق ذلك  المشروع الضخم،

فعندما يقرر الرئيس عبد الفتاح السيسي بعمل مشروع ضخم مثل هذا بمحافظة الاسكندرية بتكليف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ببدأ تنفيذ أضخم مشروع قومى في المحافظة[ محور المحمودية الجديد ]،  وحل الأزمة المرورية بها  ، لابد من سيادة الرئيس درس هذا المشروع جيدااا ووضع في الحسبان كل ماهو مضر ونافع للمواطن السكندري ، فلابد من استقبال هذا المشروع بكل ترحاب من المواطن السكندري وخاصة ممن يعانون يومياً من ازمات الطرق والمرور والتأخير عن المصالح الحكومية والدراسية بسبب الازمة تلك .

عند مروري بطريق المحمودية الجديد ووجدت الشركات الهندسية والعمال والآلات ، كل يعمل علي قدم وساق للوصول بالمواطن السكندري الي أحسن حال .

في وقت ليس من بعيد كانت ترعة المحمودية تحمل كل ماهو مضر للمواطن السكندري ، سواء امراض وزواحف وحشرات ، غير ذلك من المخاطر الأمنية ، في هذا الطريق لا يستطيع المواطن السكندريه بالمرور عليه بعد غروب الشمس لوجود الانفلات الأمني بالمنطقة ، فكيف لا يسعد المواطن بقدوم مشروع آمن وصحي له ، غير العائد الاستثماري بالمنطقة وإنشاء منطقة اقتصادية تجارية للمشروعات الصغيرة على جانبي الطريق و تعمل على توفير الآلاف من فرص العمل، 

شريان المحمودية  الذي أُصيب بالإنسداد وتضَخم  بالأمراض ، أصبح شريان مروري واسثماري للمحافظة من جديد .



إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر