اخر الأخبار

تحقيقات

مزارعون: أسعار تقاوى البطاطس مرتفعة.. حال عدم ضبط السعر.. لا تسألوا عن التعطيش

الخميس 25/أبريل/2019 - 07:07 م
صدى العرب
طباعة
كتب_وائل بدران




أعرب عدد من مزارعى البطاطس عن غضبهم من ارتفاع أسعار التقاوى لهذا الموسم، موجهين الأتهامات إلى تجار التقاوى الذين رفعوا الأسعار عليهم، حتى تخطى حاجز الثلاثين ألف جنيه، وكشف آخرون عن احتكار ما يقرب من 40 تاجراً لها فى الأسواق المصرية، الأمر الذى جعلهم يتلاعبون فى أسعارها، وسط غياب تام من الأجهزة الرقابية،لاسيما ان البطاطس من المحاصيلةالأكثر استهلاكاً وسيدة الموائد للأسرة المصرية البسيطة والمتوسطة لأستخدامها فى العديد من الأكلات داخل المطبخ المصري، ما أدى إلى زيادة أعباء الأسرة المصرية التى تعانى من ضغوط شديدة نتيجة برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى تتبعه الحكومة تنفيذاً لبرنامج صندوق النقد الدولي



قال عمرخليفة، مزارع بمحافظة الدقهلية، إنه قام بشراء تقاوى البطاطس لهذا العام بسعر 37 ألف جنيه للطن بداية موسم الزراعة، وارتفع سعرها إلى ما يقرب من 50 ألفاً فى الوقت الراهن، علماً بأن سعر الطن من البطاطس معروف للجميع،   ولا يتعدى17 ألفاً، لافتاً إلى أن التجار قاموا بتخزين  البطاطس وتسقيعها فى الثلاجات لتعطيش السوق، وهذا الأمر يحدث كل عام، لكن هذا العام قفز سعر البطاطس الى مالم يكن يتوقعه احداً من المزارعين ،ولفت أن سعر طن تقاوى البطاطس "صنف السيلانى" ارتفع ليصل إلى 50 ألف جنيه، وكان يباع العام الماضى بـ32 ألفاً فقط، ما أجبر بعض المزارعين على العزوف عن الزراعة وتركهاهذا العام ، ونوه إلى أن الفلاحين فى العام الماضى استوردوا التقاوى فى شهر أكتوبر، وتم توزيعها على الفلاح  بداية  شهر نوفمبر، ولكن هذا العام تم بيعها للفلاحين فى ديسمبر، أى بعد شهرين من استيراد التقاوى، ما تسبب فى تأخير الزراعة عن الموعد الطبيعي المحدد لزراعة البطاطس، ما  أضاف عبئاً على كاهل الفلاح، وحمله فوق طاقته وادى ذلك الى دفعه للبحث عن عمالة أكثر ،وبسعر أعلى حتى ينتهى من الزراعة قبل حلول الصقيع بداية العام الجديد 

واوضح أن ارتفاع أسعار التقاوى أثر بشكل كبير على المزارعين الصغار الذين امتنعوا عن الزراعة بسبب ارتفاع أسعار التقاوى، فالفلاح الصغير كل ما يريده هو العيش حياة كريمة، مبيناً أنه باع محصول هذه العام بـ5 جنيهات للكيلو للتجار، وكان يبيعها فى العام الماضى بـ280 قرشاً للكيلو، وطالب «خليفة» الدولة بأن تراعى الفلاح وتقف بجانبه  والعمل على النظر الى الفلاح بعين الرحمة من قبل الدولة لانه يعداحد الركائز الاساسية فيها وبدونه يصبح المثلث الأقتصادى فارغ ، وأن تقوم وزارة الزراعة بدورها فى استيراد التقاوى من الخارج لحسابها الخاص وبيعها للفلاح، وعدم ترك السوق للمستثمرين والتجار الجشعين، الذين لا يعنيهم المزارع  ولا المحصول علماً بأن البطاطس من المحاصيل الأستراتيجية، وانمايبحثون عن جمع الأموال فقط دون النظر لأي اعتبارات اخرى.



فى السياق ذاته، أوضح «رجب عبدالمنعم »، مزارع بطاطس، أن هناك تقاوى بطاطس يتم استيرادها من الخارج، ويكون سعرها مرتفعاً بسبب ارتفاع سعر الدولار وما تفرضه الجمارك من رسوم، والتقاوى المحلية يرتفع سعرها لعدة أسباب، مثل احتكار بعض التجار للتقاوى وتخزينها فى الثلاجات، فضلاً عن ارتفاع أسعار التقاوى.

وأضاف أن التقاوى ليست الوحيدة التى ارتفع سعرها، بل كل مستلزمات الزراعة، وفى حالة تسويق المحصول يتم بيعه بسعر أقل من التكلفة، لافتاً إلى أن «تكلفة الفدان تبلغ 35 ألف جنيه فى حين يباع المحصول بـ33 ألف جنيه، أى إن الخسارة فى موسم الزراعة الماضى بلغت 3 آلاف جنيه، وذهب المكسب كله للتجار الذين باعوا الكيلو بـ14 جنيهاً، حيث بيعت البطاطس فى الحقل بـ3 جنيهات، وفوجئنا بسعرها الذى وصل 14 جنيهاً فى الأسواق»، موضحاً أنه يعمل بزراعةالعروة النيلية.

ولفت «عبدالمنعم»،انه يدخل  من ضمن زراعاته للبطاطس  صنف «الروزيتا» المستخدم فى تصنيع الشيبسى، إلى أنه اشترى تقاوى البطاطس هذا العام بنحو 25 ألف جنيه للفدان الواحد، لزراعة ما يقرب من 10 أفدنة كل عام، فيما اشترى آخرون البطاطس بسعر أعلى بعدما تأخروا فى شراء التقاوى بداية الموسم.  ونوه «المزارع» إلى أنه فى العام الماضى كان يشترى تقاوى البطاطس بـ5 آلاف جنيه للفدان، وكان للفلاح مكسب بما يقارب 20 أو 25 ألف جنيه، ويتوقف ذلك على سعر السوق وجودة المحصول، مضيفاً أنه يأمل فى أن يكون سعر التقاوى فى العام المقبل أفضل وفى متناول المزارع الصغير، متوقعاً انخفاض أسعار التقاوى العام المقبل لعزوف الفلاحين عن زراعة البطاطس بسبب خسارتهم الموسم الحالى وارتفاع الأسعار، لافتاً إلى أن نقابة الفلاحين وعدته بمراقبة ومتابعة الأسواق حتى لا يتم احتكار سوق التقاوى، خاصة أن التجار يشترون المحصول بسعر متدنٍّ جداً من المزارعين ويرفعون سعرها للمستهلك أو يخزنونها فى الثلاجات  بغرض تعطيش السوق، وتحقيق مكسب اعلى دون مراعاة المستهلك الذى انهكته الحياه وغلاء الأسعار ، وخلوهم من اي وازع ديني يصدهم عن ما يقومون به من تسقيع للبطاطس، وعلمهم التام بأن البطاطس مائدة الأسرة الفقيرة .


جشع التجار اغضب المزارعين ..والزراعة السوق «عرض وطلب»


تحدث "محمد برعي"، من كبار مزارعى الدقهلية أن هناك مشكلات كبرى فى  إنتاج دول  أوروبا التى تعانى من عجز كبير فى الإنتاج، ما أدى إلى عدم قدرتها على الألتزام مع الشركات التابعة لها هنا فى مصر، لافتاً إلى أن «مصر ليست من الدول التى تنتج تقاوى بطاطس ونعتمد على استيرادها». وأشار إلى أن سعر التقاوى بلغ العام الماضى 12 ألف جنيه للطن بينما قامت الشركات بتسعيره بمبلغ تراوح بين 17 و18 ألف جنيه لصنف الاسبونتا، وبعدما اشترى التجار التقاوى من الشركات رفعوا سعرها ليتراوح من 24 إلى 30 ألف جنيه. وأضاف أن غضب المزارعين من ارتفاع السعر دفعهم لتقديم شكاوى إلى مجلس الوزراء والمسئولين فى وزارة الزراعة، وكان رد وكيل وزارة الزراعة، محمد عبدالدايم، أنه ليس لديه حل، والسوق عرض وطلب. ووجّه «برعي» اتهامه إلى التجار قائلاً: «هناك ما يقرب من 40 منهم يحتكرون بيع تقاوى البطاطس»، لافتاً إلى أن هناك ازدواجية فى التعامل مع الأزمة من قبَل الدولة، التى صادرت الثلاجات حينما ارتفع سعرها على المستهلك، ولم تتحرك ضد المحتكرين حينما رفعوا سعرها على الفلاح، حيث تناست الدولة أن الفلاح هو درع الأمان، وأنه لا يسعى إلى الاحتكار لأنه يحصد زرعته ويبيعها ليسدد التزاماته.

وأشار إلى وجود صنف بطاطس يسمى «سيلانى» عليه حظر استيراد بسبب حقوق الملكية وتسلمه الدولة للتجار بـ23 ألف، والتاجر رفع سعره فى السوق لـ50 ألفاً، محذراً من ارتفاع أسعار البطاطس وإلا ستصبح كارثة فى مارس المقبل أكبر من التى شهدها نوفمبر الماضى. وعن ارتفاع الأسعار، أكد أن السبب فى ذلك يعود على تأخر طرح أسعار المستورد منها ومصادرة الكميات التى كانت مخزنة فى الثلاجات من قبَل أجهزة الدولة، وهى الكميات التى كانت مخصصة للتقاوى. ولفت إلى أن «محصول البطاطس من أهم المحاصيل الاستراتيجية، والحل أن يكون لدينا وزارة زراعة تتعامل على أرض الواقع، فوزير الزراعة غير مدرك أن الوزارة لخدمه الفلاح، وعندما قام بالتعامل مع الأزمة الماضية استعان بالداخلية والرقابة الإدارية ولم يستعن بالفلاح لمناقشة الحل من على أرض الواقع، فالوزارة تحافظ على المستورد والمصدر وتدعم الصادرات وغيرها».

ارتفاع اسعار تقاوى البطاطس بفارق  20 ألف جنيه في الطن ....يتسبب في عزوف المزارعين عن زراعتها 


وقال حسين عبدالرحمن أبوصدام، نقيب عام الفلاحين، إن أسعار التقاوى مرتفعة جداً وتنذر بارتفاع أسعار جنونى للبطاطس فى الأيام المقبلة، فبعض الأصناف مثل «الهتما» وصل سعر الطن منها إلى 27 ألف جنيه، بينما كان السعر فى العام الماضى 16 ألف جنيه، ما دفع بعض المزارعين إلى تقليل المساحات التى ينوون زراعتها مما سيقلل العرض مقابل الطلب فيرتفع السعر على المستهلكين، بسبب قلة التقاوى المستوردة لقلة إنتاجية أوروبا نظراً لموجة الجفاف التى أصابت القارة، كما أن سوء التعامل مع مشكلة ارتفاع أسعار البطاطس الأيام الماضية ببيع التقاوى المخزنة للاستهلاك زاد المشكلة، وأدى إلى أن عدداً كبيراً ممن زرعوا العروة السابقة لن يتمكنوا من شراء تقاوى لزراعة العروة الشتوية لأن الإنتاجية منخفضة، والمكسب لا يغطى سعر التقاوى والتجهيز، وهؤلاء خرجوا من المنظومة هذا الموسم.

وأضاف «أبوصدام» أن صغار المزارعين الذين وجدوا أنفسهم أمام أسعار تقاوى لا قبَل لهم به سيعزفون عن زراعة البطاطس لحساب محاصيل كالبصل والفاصوليا والقمح. وأشار الحاج حسين إلى أن أغلبية زارعى البطاطس قاموا بجنى المحصول قبل نضجه نظراً لارتفاع أسعار البطاطس الأيام الماضية ما تسبب فى قلة الإنتاجية، مشيراً أن الأسعار المرتفعة ستجبر بعض المزارعين على تقليل المستخدم من التقاوى باتباع أسلوب تخريط التقاوى إلى قطع صغيرة عكس التوصيات الفنية لوزارة الزراعة بتقطيع التقاوى إلى قطع بحجم البيضة، ولكن المزارعين سيقطعونها إلى قطع أصغر بكثير لتقليل الاستهلاك، وذلك يتسبب فى زيادة الإصابات الفيروسية الفطرية ويهدد بضعف الإنتاجية.

من جانبها، حذرت النقابة العامة للفلاحين من ارتفاع أسعار تقاوى البطاطس خلال الشهور القليلة المقبلة لأكثر من 3 أضعاف، ما يهدد بكارثة كبيرة على المزارعين والمستهلكين بعدما تضاعفت أسعار تقاوى البطاطس بفارق يتجاوز 20 ألف جنيه فى الطن الواحد. وقال النقيب العام، عماد أبوحسين، إن محصول البطاطس هذا العام تعرّض للعديد من المشكلات المناخية بالدول الأوروبية وانخفص من 40% إلى 50%، موضحاً أنه بعد الانخفاض ارتفع السعر قليلاً، حتى إن بعض الشركات الأجنبية لم تورد كل الكميات المطلوبة، لافتاً إلى أن الحلقات الوسيطة بين المستورد الرئيسى والفلاح تسببت فى ارتفاع الأسعار إلى 3 مرات ونصف، وأن مصر استقبلت حتى الآن 77 ألف طن تقاوى، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضى التى استقبلت فيها مصر 105 آلاف طن، وإجمالى الطلبات المقدمة لاستيراد تقاوى البطاطس التى تزرع الموسم الجديد والمقدمة للجنة التقاوى بلغت 157 ألف طن، حيث تزرع 3 عروات متلاحقة للمحصول، وهى العروة النيلية التى تُزرع فى أواخر أغسطس وسبتمبر، وتليها العروة الشتوية (الأساسية) التى تُزرع فى أكتوبر ونوفمبر، وهما تُزرعان بتقاوى كسر محلى، ثم العروة الصيفية وتُزرع فى ديسمبر وحتى أواخر فبراير وتُزرع بتقاوى مستوردة من الاتحاد الأوروبى.

وأوضح أن أسعار تقاوى البطاطس هذا العام ارتفعت 20 ألف جنيه عن العام الماضى، لافتاً إلى أن المزارعين وقعوا ضحية للوكلاء، مشيراً إلى أن أنواع البطاطس فى العالم تبلغ 181 نوعاً، ومصر تستورد منها 50 نوعاً فقط، بحسب قرار وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، موضحاً أن الوكلاء نجحوا فى طمس دور الجمعية التى كانت تستورد وتبيع للمزارعين بأسعار مناسبة. وأكد أن أسعار نوع «اسبونتا هتما» ارتفع سعرها إلى 47 ألف جنيه بعدما كانت بـ22 ألفاً العام الماضى، ونوع «مونديا» وصل لـ32 ألفاً، بعدما كانت 17 ألفاً، العام الماضى، مضيفاً أن المزارعين عزفوا عن زراعتها، لافتاً إلى أن المزارعين قرروا تأجيل الشراء أملاً فى تخفيض السعر مع اقتراب موسم الزراعة من الانتهاء، والذى يعطى مؤشراً خطيراً على المساحات المنزرعة التى قد تكون منخفضة مقارنة بالعام الماضى.


إرسل لصديق

تصويت

هل سينجح حسام البدري فى القيادة الفنية للمنتخب؟

هل سينجح حسام البدري فى القيادة الفنية للمنتخب؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر