اخر الأخبار
ياسـر هـاشـم

ياسـر هـاشـم

علاقات راسخة

السبت 05/ديسمبر/2020 - 03:46 م
طباعة
قبل أيام، احتفلت دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، باليوم الوطنى الـ49، رغم التحديات التى فرضها تفشى جائحة كورونا حول العالم.

وخلال مسيرتها الوحدوية، نجحت الإمارات فى تحقيق العديد من الإنجازات والتحولات الكبرى والاستراتيجية، فى مختلف المجالات.

كما واصلت الإمارات تعزيز رسالتها الداعية إلى كل ما من شأنه نقل المنطقة والعالم نحو الاستقرار والتعايش، من خلال جهودها الحثيثة ودعواتها الدائمة إلى تعزيز التسامح ونبذ التعصب بمختلف أشكاله.

خلال أقل من نصف قرن، حجزت الإمارات موقعها ضمن الدول العشر الأوائل على صعيد التنافسية العالمية، من خلال قوانين وتشريعات عززت فيها مكتسبات المرأة وترسيخ الحريات، وتحقيق الاستقرار الاقتصادى والاجتماعى لأبناء الدولة والمقيمين فيها.

وخلال العقود الماضية، ارتبطت مصر بعلاقات تاريخية وثيقة مع دولة الإمارات، تستند على الوعى والفهم المشترك لطبيعة المتغيرات الإقليمية والدولية التى تشهدها المنطقة، من خلال التعامل معها بسياسات ومواقف متسقة ومتكاملة لترسيخ الأمن العربى والإقليمى.

ويحظى البلدان بحضور كبير ومكانة دولية، نظرًا لما تتميز به سياستهما من توجهات معتدلة ومواقف واضحة فى مواجهة التحديات الإقليمية المرتبطة بإرساء السلام، ودعم جهود استقرار المنطقة، ومكافحة التطرف والإرهاب، وتعزيز الحوار بين الحضارات والثقافات.

وترتبط أبوظبى والقاهرة بعلاقات تاريخية أرسى دعائمها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، من خلال قناعة راسخة بمكانة مصر ودورها المحورى فى المنطقة، منذ تأسيس دولة الإمارات فى العام 1971، حيث كانت مصر من أوائل الدول التى دعمت قيام الاتحاد، وسارعت للاعتراف به فور إعلانه.

ومنذ ذلك التاريخ استندت العلاقات المصرية- الإماراتية على أسس الشراكة الاستراتيجية لتحقيق مصالح الشعبين ومواجهة التحديات التى تشهدها المنطقةوالعالم، كما تعددت لقاءات قيادتى البلدين ومسؤوليها على كافة المستويات للتنسيق حيال تلك التحديات، وهو ما أظهر نجاحًا كبيرًا فى العديد من الملفات المشتركة.

إن العلاقات بين القيادتين والشعبين الشقيقين، فى الإمارات ومصر، عميقة الجذور، خصوصًا فى ظل تأكيد الإمارات دعمها الثابت والمتواصل، نظرًا لدور مصر وأهميتها وثقلها السياسى والتاريخى، وهو أمر ازداد رسوخًا فى ظل قيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبى، مما جعل العلاقات بين البلدين الشقيقين تأخذ مسارًا متميزًا على الدوام.

لقد أكدت الزيارات المتكررة بين الرئيس عبدالفتاح السيسى والشيخ محمد بن زايد، خصوصية العلاقات المصرية- الإماراتية، وما يربط الدولتين من علاقات تعاون استراتيجية متشعبة على كافة الأصعدة، وحرصهما على التنسيق المتواصل بشأن كيفية مواجهة التحديات التى تشهدها المنطقة فى المرحلة الراهنة التى تتطلب تضافر الجهود من أجل حماية الأمن القومى العربى.

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

بعد فتح الأندية الرياضة وقاعات الأفراح.. هل تتوقع ارتفاع الإصابات بكورونا؟

بعد فتح الأندية الرياضة وقاعات الأفراح.. هل تتوقع ارتفاع الإصابات بكورونا؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر