صدي العرب
اخر الأخبار
أشرف كــاره

أشرف كــاره

مطلوب وزير فورًا.. للسكن بجسر السويس

الأربعاء 13/ديسمبر/2017 - 10:39 ص
طباعة

ضمن خطة تطوير شبكة طرق مصر – وبخاصة ما بين المحافظات والمدن - وبالرغم من عشرات المليارات التى أنفقت عليها ، فإننا نجد على الجانب الآخر أحد المحاور الهامة بمحافظة القاهرة وهو طريق جسر السويس - الذى يمتد من "ميدان إبن سندر" بحى الزيتون حتى بداية طريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوى – يعانى أشد المعاناة من الإهمال والمخلفات بل عمليات الحفر (المبررة وغير المبررة) وبخاصة بالجزء الثانى منه الذى يمتد من مصر الجديدة حتى طريق الإسماعيلية ... وبغض النظر عن عمليات الإنشاء لأحد الكبارى بنهايته بخلاف عمليات الحفر لمحطات مترو الأنفاق ، فإننا نجد أن الطريق المتبقى للسير بعد إغلاق العديد من الحارات قد تحول إلى طرق غير معبدة (صحراوية) شديدة الإهمال ، بل وينتشر على جنباتها أكوام القمامة والمخلفات ...ولا حياة لمن تنادى؟!!
وعندما ساقنى القدر مؤخراً لقطع هذا الطريق من أوله لآخره أصابنى الحزن الشديد على ما وصل إليه حاله وخاصة أنه من المحاور الهامة جداً التى تستقبل ملايين العابرين يومياً لإرتباطه بمناطق سكنية مزدحمة جداً من محافظة القاهرة ، وتعجبت بنفس الوقت من موقف هيئة الطرق وكذلك إدارات الأحياء المرتبطة به علاوة على الجهات الرقابية الأخرى .. فى مدى تجاهلهم لحال الطريق وكأن على رؤوسهم الطير ، وتذكرت عندما كنت فى الصغر وأقطن بمحافظة الأسكندرية بأحد الأحياء التى تعد راقية هناك (حى رشدى) ، وتصادف وجود شقة بنفس العقار الذى أسكن فيه ملكاً لرئيس الوزراء السابق – الدكتور/ فؤاد محى الدين - الذى بدأ فى الحكومة المصرية كوزيراً للصحة أثناء فترة حكم السادات ، والذى كان يفضل أن يقضى أجازته الصيفية بشقته هذه بعيداً عن الرسميات والحراسات المشددة ... إلا أن المنطقة بذلك الوقت كانت تعانى من ضعف ضخ المياه للعقارات بها وخاصة أنها تتمتع بوجودها على ربوة مرتفعة قليلاً بخلاف معاناة مصر بتلك الفترة من عدم إستقرار التيار الكهربائى ... فما كان من الجهات الرسمية إلا أن قامت بزيادة مستوى ضخ المياه بالمواسير بتلك الفترة وكذلك قامت شركة الكهرباء بتوصيل كابل خاص للعقار لضبط قوة التيار الكهربائى (وذلك جميعه بالرغم من مدى إتصاف هذا الوزير بالسمعة الطيبة جداً والضمير بالعمل لدرجة أنه لقى ربه فى مكتبه أثناء العمل)...
فتخيلت أنه إذا حظى طريق جسر السويس – وبخاصة بالمنطقة المتضررة منه – بسكن أحد وزراء مصر الأفاضل فبالطبع ستتحسن حالة هذا الطريق بشكل فورى ، بل وربما ستنتهى المشروعات التى تتم به على أسرع حال ممكن ... كم حدث أثناء فترة إنشاء مجموعة كبارى وأنفاق  طريق الثورة والنزهة بعهد "مبارك" لوجود شخصيات هامة تقطن بتلك المنطقة ...
إنها رسالة (بريئة) لكل من يهمه الأمر " مطلوب وزير فوراً ... للسكن بطريق جسر السويس ".
  

إرسل لصديق

تصويت

هل تتوقع هبوط الدولار إلى 14 جنيها مطلع العام المقبل؟

هل تتوقع هبوط الدولار إلى 14 جنيها مطلع العام المقبل؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر