اخر الأخبار

تحقيقات

بعد توقيع المطورين بروتوكولات تعاون مع علامات فندقية عالمية: الفنادق سلاح جديد لمطورى العاصمة الإدارية الجديدة لجذب العملاء للمشروعات متعددة الاستخدامات

الثلاثاء 14/ديسمبر/2021 - 07:41 م
صدى العرب
طباعة
تحقيق محمود خضر
الملاءة المالية وخبرة الشركات والتشغيل الجيد تحديات تواجه المشروعات الفندقية

بدأت شركات التطوير العقارى العاملة فى العاصمة الإدارية الجديدة، توقيع عقود إدارة وتشغيل الشق الفندقى بالمشروعات متعددة الاستخدامات فى إطار خطط الشركات لجذب العملاء وتوفير جميع الاحتياجات الخاصة بالمشروعات.

واعتبر مطورون أن زيادة الشق الفندقى فى المشروعات متعددة الاستخدامات بالعاصمة الإدارية الجديدة، يعتبر تطورا جيدا للسوق كونه يمثل تنويعا للاستثمارات؛ خاصة فى ظل الزيادة المستمرة فى المشروعات المطروحة بمناطق الداون تاون وام يو 23 والأبراج المركزية.

وأوضحوا أن تشغيل المشروعات يعتبر الفيصل الوحيد بين المشروعات، وسيظهر مع بداية تسليم المشروعات وتشغيلها خلال السنوات القليلة المقبلة، موضحين أن طبيعة المشروعات الفندقية تتطلب علامات فندقية معينة تتولى أعمال التشغيل، بالإضافة إلى تقديم الخدمات المختلفة إلى الشقق الفندقية التى تتضمنها بعض المشروعات متعددة الاستخدامات.

فى البداية أكد المهندس فتح الله فوزى رئيس لجنة التشييد بجمعية رجال الأعمال، أن تنفيذ شق فندقى فى مشروعات الأبراج متعددة الاستخدامات بالعاصمة الإدارية الجديدة، يعتبر تنويع لاستثمارات المطور وكذلك للحفاظ على النسب المطلوبة من الوحدات الفندقية والخدمية.

وأكد أن المشروعات الفندقية شهدت خلال الفترة الأخيرة تطور كبير فى المشروعات التى يتم تنفيذها داخل المدن الجديدة، بعد سعى جهات طرح الأراضى إلى وجود نسبة فندقية فى كل مشروع ضمن أنشطته الشق الفندقى، مشيراً إلى أن وجوده فى المشروعات يعطى قيمة مضافة للمنتج النهائى كون الفنادق مرتبطة بنشاط السياحة وتتميز بالخدمات المتكاملة.

وشدد أن المشكلة التى تواجه بعض المطورين فى المشروعات الفندقية هى انخفاض الخبرات التى يمتلكونها والملاءة المالية كونها مشروعات تحتاج إلى تمويل وتشغيل وبعدها تأتى العوائد، بالإضافة إلى ضرورة اللجوء إلى شركة إدارة جيدة من أجل نجاح المشروع؛ خاصة أن المشروعات الفندقية لديها طبيعة خاصة فى التعاملات كونها مرتبطة بمدد معينة فى استخدام الوحدة وليس بشكل دائم لنفس العميل فترات طويلة.

وأضاف أن شركة العاصمة نجحت فى تنويع الاستثمارات العقارية فى مناطق الأبراج المركزية والداون تاون، لتشمل أغراضا مختلفة وليس أغراضا تجارية أو إدارية فقط، وهو ما يتيح للمستثمرين الاختيار يبن أكثر من نشاط وفقاً لرؤية كل منهم، لافتاً إلى أن بداية تشغيل المشروعات ستشهد تقييم حقيقى للمشروعات فى ظل ارتفاع المشروعات المطروحة بها.

واعتبر أن زيادة عدد المشروعات الفندقية بالعاصمة الإدارية يعتبر أمرا جيدا كونه ضمن مناطق الخدمات التى تم تدشينها لخدمة سكان المدينة، موضحاً أن جميع المشروعات المخطط طرحها لخدمة المرحلة الأولى من المدينة ستساعد على تلبية حاجة العملاء من الخدمات ولن تمثل تضارب فيما بينها، كونها مشروعات تم تخطيطها بناء على نسب الكثافة فى المشروع والتى ستصل إلى نحو 6 ملايين نسمة عند تشغيل المدينة.

وقال محمد عاصى نائب رئيس مجلس إدارة شركة البروج مصر، إن الشركة حرصت منذ بداية تنفيذ المشروعات الخاصة بها فى العاصمة الإدارية الجديدة على تنويع الاستثمارات، لتتضمن مشروعات سكنية وتجارية وفندقية.

وأشار إلى أن الشركة قامت منذ أيام بتوقيع عقود إدارة وتشغيل فندق الموفنبيك بمبنى سيكستى أيقونيك تاور بالعاصمة الإدارية الجديدة، مع شركة أكور العالمية المتخصصة فى إدارة الفنادق، موضحاً أن الشركة تحرص على التعاقد مع أكبر علامات فندقية وتجارية فى العالم لتقديم جميع الخدمات التشغيلية والهندسية والتنفيذية فى المشروعات الخاصة بها من أجل تعظيم العوائد منها.

ولفت إلى أن تعاقد الشركات مع علامات فندقية عالمية يتيح للعملاء الحاجزين للوحدات تعظيم الاستفادة منها، بالإضافة إلى ضمان جودة التشغيل فور تشغيل المشروع، مضيفاً أن اتجاه المطورين إلى تنفيذ فنادق فى المشروعات يتطلب الإعداد له فى تصميمات المشروع والتنفيذ وأماكن الخدمات وغيرها من الاشتراطات التى تتطلب تجهيز مسبق، بالإضافة إلى الإجراءات الخاصة بموافقات الجهات المعنية.

وأكد أن ارتفاع المنافسة بين المشروعات فى العاصمة الإدارية والسوق العقارى بشكل عام، جعل الشركات تلجأ إلى تنفيذ المشروعات بمواصفات خاصة، تناسب احتياجات العملاء، بالإضافة إلى تنفيذ أفكار جديدة تساعد على جذب العملاء من خلال توفير جميع الاحتياجات الخاصة بهم، بالإضافة إلى تعظيم العوائد من الاستثمار فى الوحدات بشكل مستمر.

من جانبه أكد صلاح الدين الهلالى رئيس مجلس الإدارة إيه إف جى للتطوير العقارى، أن الشركة تعاقدت مع فاسيل هوسبتى، من أجل إدارة وتشغيل الوحدات الفندقية بمشروع سكاى بريدج، لضمان نجاح تشغيل المشروع بعد الانتهاء منه.

وأشار إلى أن التعاقد مع علامات فندقية عالمية يتيح للعملاء الاستفادة بشكل جيد من الوحدات، بالإضافة إلى تكامل التشغيل مع عناصر تنفيذ المشروع، للوصول فى النهاية إلى الغرض من المشروع وهو تعظيم العوائد الخاصة منه، موضحاً أن الوحدات الفندقية ستشهد زيادة كبيرة فى التنفيذ خلال الفترة المقبلة بمشروعات العاصمة الإدارية وخاصة فى المشروعات متعددة الاستخدامات.

وقال إن الشركات لابد أن تلجأ إلى أفكار جديدة من أجل تنويع المميزات التى يتم تقديمها للعملاء؛ خاصة مع ارتفاع عدد المشروعات الفندقية داخل العاصمة الإدارية الجديدة، موضحاً أن المشكلة التى ستواجه المطورين فى تنفيذ مشروعات فندقية ارتفاع تكاليف التنفيذ كونها تحتاج إلى تصميمات وأعمال تنفيذ مختلفة عن المشروعات السكنية المعتادة.

وأوضح أن تعاقدات الشركات مع العلامات الفندقية المختلفة ستشهد زيادة مستمرة خلال الفترة المقبلة، مدفوعة بحجم المشروعات القائمة حالياً، ومع اقتراب بدء تنفيذ المشروعات متعددة الاستخدامات بالعاصمة الإدارية الجديدة، لافتاً إلى أن الشركات تقوم حالياً بالبحث عن مميزات تنافسية تساعدها على جذب العملاء وتسويق المشروعات التى قامت بطرحها.

وأشار إلى أن تنفيذ الشق الفندقى فى المشروعات متعددة الاستخدامات، يضمن استمرار الاستثمار طوال العام، كونها تدر عوائد مستمرة من خلال تأجيرها وإدارتها من الفندق المتعاقد معه مشيراً إلى أنه يعتبر أيضاً احد أهم المنتجات المستهدفة ضمن خطط الدولة لتصدير العقار المصرى للخارج.

الشركة تعتزم تنفيذ المشروع الخاص بها وفق أسس التنمية المستدامة على الرغم من ارتفاع التكاليف الخاصة بها، من أجل مواكبة خطط الدولة فى التحول إلى التنمية المستدامة فى الواجهات والأسطح، موضحاً أن الفترة المقبلة ستشهد توجه عدد كبير من الشركات إلى تنفيذ المشروعات وفق أسس التنمية المستدامة.

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر