اخر الأخبار
القبطان محمود المحمود

القبطان محمود المحمود

يحق لنا أن نسعد ونفرح

الإثنين 29/نوفمبر/2021 - 11:38 ص
طباعة
بدأنا نقترب من نهاية عام 2021 بدخول آخر أشهره، ولكن أرادت الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه، ألا يمر هذا العام العصيب إلا بخاتمة حسنة، وبشريات خير لمستقبل واعد للبحرين وأهلها، بإعلان أكبر مشروعات تنموية تشهدها المملكة في تاريخها المعاصر.

وهنا أود الإشارة إلى الرقم المعلن لهذه المشروعات التنموية والبالغ 30 مليار دولار سيتم ضخها في مشروعات البنية التحتية والخدمات الخاصة بالمواطن، سواء في الإسكان أو إنعاش الاقتصاد بما يعود بوظائف للعاطلين عن العمل والخريجين من بعدهم.

ولو رجعنا بالذاكرة لبداية هذا العام واستمرار الجائحة والأشهر التي مرت بها البحرين من ارتفاع في أعداد الإصابات والوفيات رحمهم الله، والإغلاقات سواء المحلية أو العالمية وأثرها غير المباشر على المواطن، لما كان لأحد أن يتخيل هذه النهاية السعيدة التي عادة ما تأتي في الأفلام والمسلسلات، ولكن البحرين من الدول المشهود لها بحسن إدارة الأزمة والخروج منها، بينما تتخبط بعض الدول في إغلاقات وأعداد وفيات كبيرة مثل ما حدث في دول أوروبية كثيرة.

ثم يأتي الإعلان عن هذه الأخبار لتقلب التشاؤم والخوف من المستقبل إلى تفاؤل مبهج سيشعر به أصحاب المؤسسات الاقتصادية بداية، ثم المواطن في المرحلة التالية، حيث تمثل هذه المشروعات المعلن عنها فرصاً للشركات الوطنية بعد فترة ركود، وهو ما سيكون له عائد على الموظفين في تلك الشركات وعوائلهم، لأن دوران عجلة الإنتاج يؤثر في باقي تروس ماكينة المجتمع.

هذه الخطة المعلن عنها تحتاج للرعاية والعناية مثل الزرع، وما أعلن عنه نائب رئيس مجلس الوزراء معالي الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة حفظه الله في حضور بعض الوزراء، يمثل بداية الغرس الذي يحتاج لمتابعة ومراقبة ومراجعة وأمور وتفاصيل كثيرة في كل وزارة من الوزارات التي وقف رؤساؤها لكي يشرحوا تفاصيل الخطة التنموية.

وعلى المجلس النيابي أن يكون حلقة الوصل في المتابعة مع الوزارات ونقلها للمواطن، لكي يعلم أين وضع كل حجر في كل منشأة تم الإعلان عنها ضمن الخطة، وأن يبادر بتمرير التشريعات الداعمة لسرعة إنجاز هذه المشروعات، وبما يحقق الأهداف المرجوة، وإن كانت ثقتنا كبيرة في الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه، فإن هذه الثقة أيضاً تمتد إلى الوزراء العاملين تحت رايته، ولعلها تكون فاتحة خير لعام جديد نرى فيه بحرين جديدة ومتجددة بسواعد أبنائها المخلصين الأوفياء فيحق لنا أن نسعد ونفرح.

 رئيس تحرير جريدة «ديلي تريبيون» الإنجليزية

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر