اخر الأخبار

ملفات

السوق العربية ترصد استعدادات القطاع السياحى لاستقبال فصل الربيع بالإسكندرية

السبت 13/مارس/2021 - 12:14 م
صدى العرب
طباعة
تقرير: سميرة سالم
المركزية للسياحة تعلن جاهزيتها حال صدور قرار بفتح الشواطئ وتحقيق وعد المحافظ للسكندريين بإدارتها أول شاطئ "المندرة المجانى"

بدء تدريب المنقذين من ٨ مارس ولمدة أسبوع تماشيًا مع مبادرة رئيس الجمهورية "وطن بلا غرقى"

 

إنطلاق تطبيق الإقليمية لتنشيط السياحة قبل بداية الصيف.. واستعدادات بدء إقامة مشروع سياحى بمنطقة الحماية البحرية بقلعة "قايتباى"

 

تعتبر الاستعدادات التى تقوم بها محافظة الإسكندرية من كل عام لاستقبال فصل الربيع جزء لا يتجزأ من تحضيرات فصل الصيف، حيث يمتاز كلًا منهما بالمناخ المعتدل وزيادة الإقبال السياحى سواء على المستوى المحلى أو الدولى، لذلك نرصد لكم استعدادات القطاع السياحى لفصل الربيع التى هى بداية ملامح كل جديد بعروس البحر الأبيض المتوسط.


فى البداية أكد اللواء جمال رشاد، رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف، بأن فى الأول من شهر أبريل سيتم بدء المرحلة الاخيرة  لتجهيز واعداد  الشواطئ لموسم صيف عام 2021 واحتفالات شم النسيم التى ظائما ما تشهد إقبال من المواطنين، وذلك فى حال صدور قرار بإعادة فتح الشواطئ.


و أضاف بأنه قد تم وضع خطة زمنية بالتنسيق مع الاتحاد المصرى للغوص والإنقاذ؛ لتدريب المنقذين اعتبارا من ٨ مارس ولمدة أسبوع، وذلك تماشيًا مع مبادرة رئيس الجمهورية" وطن بلاغرقى" للحد من حوادث الغرق بالشواطئ المصرية.

 

وقال بأن الشواطئ ستكون جاهزة بكافة المعدات وفرق العمل، موضحًا بأنها كانت مجهزة منذ الصيف الماضى لولا صدور قرار من مجلس الوزراء بإغلاق الشواطئ، مضيفًا بأن اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، كان يتابع عمليات إعداد الشواطئ فى حال إعادة تشغيلها، ولكن إحصائيات الإصابات أدت إلى استمرار قرار إغلاقها.


وأضاف فى تصريح خاص، كان أيضًا من المزمع خلال الصيف الماضى تنفيذ وعد محافظ الإسكندرية للشعب السكندرى عند بداية توليه المنصب، ببدء أول تجربة للإدارة المركزية  للسياحة فى إدارة أول شاطئ مجاني وهو شاطئ "المندرة المجانى"، وتخصيص الجزء الغربى بمساحة 80 متر لذوى الهمم، مؤكدًا بأنه سيتم بدء وتقييم التجربة حينما يصدر قرار بإعادة فتح الشواطئ، آملًا فى نجاح التجربة.


وأشار إلى أن الشواطئ المجانية تختلف عن العامة، موضحًأ بأن الشواطئ العامة برسم دخول رمزى 5 جنيهات للفرد، مع مجانية استخدام وحدات تغيير الملابس ودورات المياه، وذلك بخلاف الشاطئ المجانى المتاح دون دفع رسوم.


وعن الأسوار الحديدية التى تُحيط بشاطئ "المندرة المجانى"، أوضح بأن الشاطئ بمساحة 230 متر وسيعمل دون أية رسوم، ومن المحتمل أن يشهد كثافة عالية جدًا من المواطنين؛ لذلك ستكون عملية تأمين الشاطئ ليست بالأمر السهل إذا ما تخيلنا الفئات التى ستتوافد عليه، كما أن الأسوار ليست حاجبة للرؤية، ومع ذلك سنراجع مدى الاحتياج لها لتأمين رواد الشاطئ من عدمه.


ونوه إلى أن الدخول للشاطئ عبر سور الكورنيش المنخفض سيكون متاح لبعض الأشقياء الذين قد يشكلون عبئًا فى إجراءات تأمين 2000 شخص متوقع تواجدهم بالشاطئ بنفس اللحظة.
 
كما أكد بأن بداية من الأول من شهر ابريل أيضًا سيتم تسليم التراخيص التى طلب مستأجرو الشواطئ استخراجها حتى يتمكنوا من رفع كفاءة المنشآت على الشواطئ، مثل وحدات تغيير الملابس ودورات المياه والمكاتب الخاصة بهم، وذلك بعد أن شهدت المحافظة عدة نوات قوية تسببت فى خسائر وإتلافات للمنشآت الخفيفة على كافة شواطئ المحافظة.

وأضاف بأن عملية إصدار التراخيص تتم بالتنسيق ما بين الإدارة المركزية للسياحة والمصايف وقيادة المنطقة الشمالية العسكرية( قوات حرس الحدود)؛ وذلك للشواطئ المؤجرة للغير وعددها 53 بالمحافظة، أما عن الشواطئ التى تديرها المحافظة وعددها 8 شواطئ، فإن الإصلاحات بها لا تتوقف نظرًا لتواجد العمال بصفة مستمرة لإصلاح التلفيات وإعادة الأوضاع كما كانت.


وأشار إلى أن "الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطئ" تعمل بالمشروعات الخاصة بحماية الشواطئ على مراحل؛ وذلك لتقليل الخسائر الناجمة عن قوة الأمواج، وبمجرد الإنتهاء من من جميع المراحل ستكون الشواطئ مؤمنة.

وبشأن شاطئ النخيل قال بأن وفقًا للبروتوكول الموقع ما بين محافظة الإسكندرية وجمعية 6 أكتوبر التعاونية للبناء والاسكان، أصبح الشاطئ تحت إدارة الجمعية ونأمل فى أن لا تتكرر حوادث الغرق التى وقعت خلال الصيف الماضى.

وبخصوص مسابقة "الوعى السياحى" التى أطلقتها الإدارة، أشار إلى أن بداية فكرة إطلاق المسابقة وردت إلى أذهاننا بعد أن لاحظنا إقبال وتفاعل الشباب مع الصفحة الرسمية للإدارة بشأن موضوع ضبط أسعار الكافيهات نظرًا لإرتباطهم بها، بالإضافة لملاحظتنا وجود قصور لدي معظمهم فى المعلومات التاريخية  والأثرية الخاصة بمحافظة الإسكندرية ، ومن هنا قمنا باستغلال فرصة متابعتهم للصفحة فى عرض مسابقات، بالإضافة إلى ان كثير من الرعاة عرضوا دعمهم بتقديم جوائز لهذا النوع من المسابقات.

وأضاف بأن حتى الآن تم نشر 5 حلقات من المسابقة، وفى حال توصل أكثر من شخص للإجابة الصحيحة يتم دعوتهم لمقر الإدارة لحضور إجراءات القرعة للفائز، وهى فرصة جيدة لتوجيه الشكر لهم لاهتمامهم بهذا النوع من المسابقات الذى هو فرصة جيدة للحفاظ على تراث الإسكندرية وإثراء المعلومات لدى الشباب السكندرى.

ومن ناحية أخرى قال محمد سعد، رئيس الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة بالإسكندرية، بأن الهيئة حاليًا تستعد لإطلاق التطبيق الخاص بها قبل بداية فصل الصيف، وذلك بعد الإنتهاء من بعض الإجراءات الإدارية.


وأضاف:" نقوم بالتحضيرات اللازمة لاستضافة مهرجان الأفلام الفرانكوفونية بدورته الأولى، والذى من المقرر إقامته يوم 23 مايو، بالتزامن مع مرور خمسون عامًا على إنشاء المنظمة الدولية الفرانكوفونية، حيث تشارك الهيئة فى تنظيم المهرجان بعد عقد سلسلة لقاءات تحضيرية مع وفد من إدارة المهرجان".


وعلى صعيد آخر صرح أسامة الصياد، مدير عام التوثيق الأثرى بالإسكندرية، بأنه يتم حاليًا الإعداد لعدة مشروعات تطويرية بالمناطق الأثرية، من بينها منطقة قلعة "قايتباى" وذلك من خلال إقامة مشروع سياحى بمنطقة الحماية البحرية وطرحه للشركات الاستثمارية.  

وأشار الصياد إلى أن تنفيذ قرار وزير السياحة والآثار بتخفيض أسعار التذاكر للمصريين بالأماكن الأثرية خلال شهرى يناير وفبراير بقيمة موحدة خمسة جنيهات، ادى إلى زيادة اقبال السياحة المحلية خلال فصل الشتاء بالإسكندرية، بالإضافة إلى زيادة اقبال السياحة الأجنبية التى بدأت تشهد حاليًا تحسن ملحوظ، ومن المتوقع أن تشهد زيادة فى الاقبال خلال فصل الربيع.


وأضاف بأن من أسباب زيادة الاقبال أن جميع الأماكن الأثرية المتاحة للزيارة شهدت إلتزامًا تامًا بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية، بالإضافة للتزامن مع فترة تأجيل الامتحانات.

 

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

بعد فتح الأندية الرياضة وقاعات الأفراح.. هل تتوقع ارتفاع الإصابات بكورونا؟

بعد فتح الأندية الرياضة وقاعات الأفراح.. هل تتوقع ارتفاع الإصابات بكورونا؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر