اخر الأخبار
أماني الموجي

أماني الموجي

14 عامًا على تأسيس الكيان

الإثنين 10/فبراير/2020 - 05:18 م
طباعة
تظل السوق العربية المشتركة كيانا صحفيا قويا فى عالم الصحافة والإعلام العربى، وتبقى دائما وأبدًا أوسع الصحف الاقتصادية انتشارًا فى مصر والعالم العربى بفضل الله تعالى ثم بجهود أبنائها المخلصين الذين يبحثون دائما وراء الحقيقة بشفافية ونزاهة.

وتحتفل أسرة جريدة السوق العربية المشتركة خلال هذه الأيام بمرور 14 عامًا على انطلاق الجريدة ومنذ تأسيس هذا الكيان الكبير بأبنائه الأوفياء، فقد اعتمدنا على أسلوب اتسم بالسلاسة والوضوح من خلال استخدام لغة سهلة تخاطب جميع مستويات القراء، بمختلف ثقافاتهم لتحافظ على مكانتها بين الصحف المصرية.

ومنذ صدور العدد الأول من الجريدة أخذنا على عاتقنا تحمل المسؤولية فى تقديم محتوى هادف يحمل الحقيقة الكاملة لمختلف الأحداث على كل المستويات من دافع العهد الذى اتخذناه على العمل بشرف وتقديم كل ما يخدم الصالح العام.

14 عاما مرت على تأسيس منبرنا الإعلامى الذى عمل ومازال يعمل من أجل الوطن والمواطن بأقلام شريفة للدفاع بكل قوة عن بلدنا الحبيب، فى ظل التحديات الكبيرة التى مرت بها مصرنا خلال السنوات القليلة الماضية استطاعت أن تجتازها بفضل الله أولا ثم بفضل القيادة السياسية الرشيدة والإعلام التنويرى الهادف الذى أدى دورا كبيرا فى نقل رسالته بما يخدم الوطن والصالح العام.

إننا نؤدى رسالتنا الكاملة بكل وضوح بهدف تقديم المعلومة الحقيقية للقارئ بفضل كتيبة صحفيين من أفضل الكوادر الشبابية على الساحة، استطاعوا أن يصنعوا أسماءهم وسط زملائهم فى الوسط الصحفى بعد تخصص كل منهم فى ملف تحت إشراف وتوجيهات وقيادة من القامات الصحفية الذين خلقوا المصداقية والشفافية فى أذهان صحفييهم عند تناول الأحداث، ما حقق نجاح السوق العربية.

حرصنا دائما على تقديم المعلومة من واقع الدور الحقيقى للإعلام فى تنوير المجتمع والضمير المهنى المبنى على الصدق باعتبار أن الكلمة المقدمة للقارئ لها قيمة ومقدار ومدى تأثير واضح فى الرأى اليوم، فالكلمة الإيجابية تقوى وتوحد متلقيها نحو البناء والتنمية لبلدنا فى وقت خصص فيه المتربصون بالدولة المصرية منصات إعلامية تحاول النيل من وطننا الغالى بهدف إسقاطه لكن لن يفلحوا ولو ظلوا قرون فى مواصلة محاولاتهم الفاشلة.

واجهنا خلال مسيرتنا فى عالم صاحبة الجلالة الكثير من التحديات والمشكلات فى مشوار صعب وشاق لكننا تحملنا تلك الصعاب حتى نجحنا فى مواجهة وتخطى هذه العوائق وتمسكنا بمبادئنا لتقديم رسالتنا بشكل إيجابى يخدم الدولة والقارئ.

عام وراء عام حافظنا على مبادئنا التى تأسسنا عليها واستطعنا أن نقدم وجبات صحفية دسمة فى مختلف الأحداث والقضايا التى تناولناها وعملنا فى صمت بروح العزيمة وجو من المحبة والألفة فى مشهد يجسد فريق العمل بعائلة واحدة كل فرد فيها حريص على تقديم كل ما لديه للارتقاء بجريدتنا حتى كتب لنا النجاح واستكمال مسيرتنا فى عالم الصحافة وتواجدنا وسط الكبار.

حظى الجانب الاقتصادى فى تناول الموضوعات على الاهتمام الأكبر كوننا نحرص على تقديم كل الإيجابيات التى من شأنها إظهار ما يتعلق بالاقتصاد المصرى من خلال الإحصائيات والأرقام التى شهدناها فى ضوء الإجراءات التى اتخذت مؤخرا وكان من شأنها تعافى الاقتصاد ودخوله مرحلة الاستقرار بعد أن كان على بعد خطوة من الانهيار وإظهار دعمنا الكامل لكل الإصلاحات التى هاجمها البعض وكانت لها التأثير الكبير على الدولة اقتصاديا من واقع دورنا ودعمنا لقرارات الدولة التى تخدم الصالح العام.

تأسس حلمنا باسم السوق العربية المشتركة ومازلنا نأمل فى تكوين هذا الحلم ليصبح كيانا اقتصاديا يجمع الدول العربية فى ظل حالة التناغم والترابط التى تجمعنا مع الأشقاء العرب حاليا تحت القيادة الحالية للرئيس عبدالفتاح السيسى الذى استطاع أن يعيد لمصر دورها الكبير إقليميا وعالميا.

14 عاما مرت على تأسيس الكيان وتحقيق الحلم الذى بدأ بمجرد فكرة لإنشاء صحافة اقتصادية سياسية اجتماعية شاملة انتهى بسوق عربية مشتركة تركز على الجانب الاقتصادى بشكل أكبر فى تجربة رفع خلالها شباب الصحفيين تحت قيادة من القامات الصحفية شعار المصداقية عنوان لهم فى تناولهم للأحداث.

فى النهاية نؤكد أننا سنظل نقدم المعلومة الصادقة لقرائنا ونساند وطننا فى كل القرارات التى تتخذها الحكومة من أجل الارتقاء ببلدنا الغالى.

إرسل لصديق

ads

تصويت

بعد فتح الأندية الرياضة وقاعات الأفراح.. هل تتوقع ارتفاع الإصابات بكورونا؟

بعد فتح الأندية الرياضة وقاعات الأفراح.. هل تتوقع ارتفاع الإصابات بكورونا؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر