اخر الأخبار
محمود علام

محمود علام

معرض عجمان.. واستحضار المستقبل

الخميس 07/فبراير/2019 - 01:54 م
طباعة

أصبح تنظيم المعارض حرفة رائجة تؤمن لمنتجي كل ألوان السلع فرص اللقاء المباشر مع المستهلكين أيا كانت احتياجاتهم الحياتية من غذاء وكساء وعلاج وغقار وسفر وتعليم.
ولا يخلو شهر من شهور السنة من معرض او أكثر يسعى بداية إلى ترويج سلعة ما بصرف النظر عن نوعيتها مادامت تجد لها في السوق مشتريا او مستهلكا وهذا بالطبع حق للمنتجين  ينعكس أثره على أفراد المجتمع سواء بتحسبن المنتج او تخفيض السعر.
ولنا اليوم وقفة مهمة مع معرض لا يبتعد عن غايات الترويج والتسويق لأهم سلعة اذا جاز التعبير وهي تلك التي تقدمها مؤسسات التعليم الخاصة وقد امتلأت بها الساحة العربية في ظل الانفتاح الذي تشهده دول العالم في العصر الراهن. 
فاليوم وعلى وجه التحديد ومع ختام الدورة السابعة من معرض عجمان الدولي للتعليم والتدربب يمكننا القول دون أدنى مجاملة او تجميل ان هذه الدورة بالذات قد أرست مفهوما جديدا للمعارض المتخصصة في خدمة التنمية الشامل حيث اعتمدت الجهة المنظمة للمعرض وهي غرفة تجارة عجمان نهجا جديدا في أساليب تطوبر الشراكة وتبادل الخبرات والتعاون بين الجهات المشاركة وبين الطلبة وأولياء أمورهم من الباحثبن عن فرص استكمال مسيرتهم التعليمية وفق متطلبات سوق العمل التي تشهد تحولات متجددة في ظل التقدم العلمي المذهل الذي تشهده كل مجالات الحياة. 
فهذه الدورة تحديدا، وبعد سنوات من متابعة الدورات السابقة، تستحق منا القول بأن أهم ماتميزت به هو ماتم خلال اليومين الأول والثاني فقد ضمت فعاليات المعرص فيهما عددا من ورش العمل حول مستقبل الوظائف حتى عام 2040 وتلك إضافة مهمة لأجيال الحاضر كي تستشرف المستقبل  بكل مستجداته العلمية والتعليمية والوظيفية وهو مايضيء الطريق أمام الساعين إلى تحديد توجهاتهم وخياراتهم في الانضمام إلى ركب الخدمة الوطنية ومسيرة التنمية الوطنية الشاملة. 
ومما يزيد الأمر بهاء واعجابا ان تكون إدارة الإرشاد الأكاديمي والمهني بوزارة التربية والتعليم هي الجهة المنفذة والعارضة لهذه الفعاليات المبتكرة على منصتها في  المعرض رغم ان الوزارة كجهة حكومية ليست بحاجة إلى تسوبق نفسها ولا إلى الترويج لخدماتها لكن المسؤولية المجتمعية وحدها هي المحرك الأول لمشاركتها في معرض يضم عشرات المؤسسات الخاصة .
إن مشاركة الوزارة في المعرض كما افصحت للجميع  الدكتورة رابعة السميطي  الوكيل المساعد لقطاع تحسين الآداء بوزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات تهدف إلى توعية وتعريف الطلبة والزوار بالخدمات التي تقدمها الوزارة وإرشاد الطلبة حول تحديد المسار وتحديد ميولهم   المناسب عن طريق تطبيق مقياس الامارات للميول المهنية.
فمنصة الوزارة عرضت البرنامج الوطني "وجهني" بالتعاون مع وزارة الموارد البشرية والتوطين والذي يهدف إلى تمكين طلبة المدارس والجامعات من الالتحاق بالتدريب الصيفي في القطاع الخاص، بالاضافة إلى مبادرة "سفراء المستقبل " والمختص بابتعاث الطلبة المتميزين إلى نخبة من الجماعات المرموقة عالميا إلى جانب تنظيم عدد من ورش العمل.
كما ضم المعرض عددا من الفعاليات المصاحبة اشتملت على 15 ورشة عمل تستهدف زوار المعرض ومنها ورشة متميزة كان عنوانها" وظائف المستقبل" التي تعد استشرافا مبكرا لعالم الغد ومهن الأجيال المقبلة او بمعنى اخر ومختصر هي حالة استحضار للمستقبل في زمن أجيال الحاضر ومن هنا ينطلق التميز في اروع الأشكال والصور.

إرسل لصديق

تصويت

هل تتوقع نجاح حملة "خليها تصدى" لخفض أسعار السيارات؟

هل تتوقع نجاح حملة "خليها تصدى" لخفض أسعار السيارات؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر