اخر الأخبار

حوارات

وكيل وزارة الصحة بأسيوط: مبادرة "100 مليون صحة" تاريخية ونستهدف 2 مليون مواطن

السبت 06/أكتوبر/2018 - 06:08 م
صدى العرب
طباعة
حوار / محسن سالم

 الدكتور محمد زين وكيل وزارة الصحة بأسيوط عمل متواصل ومرور دائم وجولات  مفاجئة ومتابعات مستمرة للمستشفيات المركزية والوحدات الصحية من أجل انتظام العمل ورفع كفاءة المنظمومه الصحية بالمحافظة وسط إجراءات حازمة للمقصرين وإحالات للتحقيق موقع " صدى العرب " التقت بالدكتور محمد زين خلال جولته لمتابعة سير العمل لمبادرة" 100 مليون صحة" للقضاء على فيرس سى والكشف على الإمراض غير السارية التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى وذلك للوقوف على مدى الاستعدادات لهذه المبادرة والخدمات الصحية المقدمة بالمحافظة كان لنا هذا الحوار مع الدكتور محمد زين وكيل وزارة الصحة بأسيوط.
إلى نص الحوار:-

في البداية كيف ترى مبادرة الرئيس السيسى للقضاء على فيرس سى وماذا عن الاستعدادات ؟
أولا هذه المبادرة تعتبر تاريخية والأولى من نوعها على مستوى العالم  حيث لا يوجد أي دولة قامت بعمل مسح لجميع سكانها من قبل وجميع الدول تشيد بهذه المبادرة وأما عن الاستعدادات انتهت المديرية من الاستعدادات لبدء مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي للقضاء على مرض فيروس سي.
 ومحافظة أسيوط ضمن المرحلة الأولى بالحملة، التي انطلقت في أول أكتوبر حتى نهاية شهر نوفمبر المقبل، وتستهدف فحص مليونين و593 ألفا و104 مواطنين بمحافظة أسيوط، من سن 18 عاما، وذلك وفقا لقاعدة البيانات الانتخابية، وتم تشكيل فرق مسح بمختلف الوحدات الصحية، لتعمل على فترتين، من التاسعة صباحا وحتى الثالثة عصرا، وأخرى من الثالثة عصرا وحتى التاسعة مساء.
والفريق الواحد يتكون من طبيب "بشري أو أسنان أو صيدلي"، ومدخل بيانات، وممرضة، يقومون باستقبال المواطنين في مختلف نقاط المسح، ويتم تسجيل الرقم القومي الخاص بالشخص القادم للفحص، ويتم عمل إجراءات الفحص من خلال عينة الدم، وقياس الضغط والسكر والوزن؛ للتأكد من سلامته، وفي حالة تأكد إصابته يتم تحويله إلى أحد مراكز العلاج المحددة بالمحافظة لصرف العلاج.
و فرق المسح تعمل في246وحدة صحية، في 13 إدارة صحية، و17 مستشفى عام ومركزي ونوعي، بمختلف مراكز المحافظة، بالإضافة إلى تجهيز 5 مراكز علاجية، مقسمة جغرافيا بالمحافظة، حيث يوجد مركز في القوصية لخدمة مراكز ديروط والقوصية ومنفلوط، ومركز في صدفا لخدمة مراكز الغنايم وصدفا وأبوتيج، ومركز في أسيوط الجديدة لخدمة مراكز الفتح وأنبوب وساحل سليم والبداري وأسيوط الجديدة، ومركزين بمدينة أسيوط، أحدهم في مركز صحي الوليدية، وآخر في مستشفى الراجحي الجامعي؛ لخدمة سكان مركز ومدينة أسيوط.

ماذا عن أقبال المواطنين خلال الأيام الأولى من مبادرة 100مليون صحة ومدى المتابعة ؟
الإقبال جيد جدا حيث اقبل خلال اليوم الأول 27 ألف مواطن واليوم الثاني 41الف مواطن وهناك ثقافة صحية لدى المواطن الاسيوطى وهناك تعاون من قبل جميع الإدارات والهيئات والجمعيات الأهلية وهناك عدد من المتطوعين لهذه المبادرة التي تعتبر فرصة للكشف والعلاج من فيرس سى وبعض الإمراض غير السارية مثل الضغط والسكر التي تسبب العديد من حالات الوفاة وتصل تكلفة الكشف والعلاج إلى أربعة ألاف جنية لكل حالة وتم تكثيف حملات المتابعة على فعاليات الحملة، فضلا عن الحملات الإعلانية عن المبادرة بجميع القرى والنجوع لحث المواطنين على المشاركة للقضاء على فيروس سى، وتفعيل دور العبادة من مساجد وكنائس، بالإضافة إلى مراكز الشباب والأندية وأماكن التجمعات من مناطق صناعية ومدارس وجامعات، بالتنسيق مع كافة الجهات التنفيذية من أوقاف وشباب ورياضة وتربية وتعليم وتضامن إجتماعى وهناك  دعم كامل من السيد محافظ أسيوط اللواء جمال نور الدين   للمبادرة بالتنسيق بين كافة الأجهزة التنفيذية.

هل هناك معوقات تواجه سير العمل بهذه المبادرة ؟؟
لا توجد معوقات بفضل الله وهناك استعداد جيد لهذه المبادرة من قبل البدء بشهرين وتم تدريب جميع فرق المسح كلا على حسب تخصصه بدء من التمريض ومدخل البيانات والطبيب وأن كان كثافة الإقبال في الأيام الأولى شكلت عبء بسيط م حيث نستهدف فحص 55 ألف مواطن يوميًا بالمحافظة من خلال 956 فرقة طبية على مستوى المحافظة لجميع المواطنين أكبر من 18 سنة م .

كيف ترى مستوى الخدمة الصحية المقدمة للمواطنين بأسيوط؟
الخدمة الصحية بأسيوط معقولة ونسعى لتحسين والتطويرفى جميع القطاعات من أجهزة وبنية تحتية والتدريب وتأهيل العنصر البشرى الذي يعتبر العمود الفقري لهذه المنظومة.

هل هناك عجز فى الأطباء والتمريض بمحافظة أسيوط ؟
لا يوجد عجز في الأطباء ولا في التمريض ولكن المشكلة في عملية التوزيع وهناك توجه لإعادة عملية التوزيع لسد العجز في بعض المستشفيات والوحدات الصحية وتحقيق العدالة في الخدمات الصحية المقدمة على مستوى المحافظة.

يوجد شكاوى من المواطنين من سوء الخدمة الصحية المقدمة على مستوى الوحدات كيف تواجه ذلك ؟
من جانبنا دائما نتابع الخدمة الصحية والتأكد من تواجد العنصر البشرى المكلف بتقديم الخدمة من أطباء وتمريض وفنيين  فضلا عن توفير الأدوية الأساسية والأمصال ونقوم بجولات مفاجئة على أوقات متفرقة وفى الحقيقة تم رصد بعض السلبيات وتم اتخاذ قرارات عقابية و نهدف إلى أعادة  انضباط المنظومة وتقديم خدمة صحية أفضل.

كيف تواجه مديرية الصحة انتشار الأدوية المغشوشة ؟؟
تم بالفعل ضبط ثلاثة مخازن للأدوية الغير صالحة وتم التحفظ عليها ومصادرتها والتحويل للنيابة لتحقيق  ويوجد متابعة وحملات تفتيش بالتنسيق مع الجهات المعنية وهيئة الرقابة الإدارية على جميع الصيدليات والعيادات الخاصة لضبط اى أدواية مغشوشة .

ماذا عن أهم الإجراءات التي تم اتخاذها لمواجه ظهور مرض الفاشيولا في بعض قرى أسيوط ؟
ظهر هذا النوع من المرض في قرى مركز منفلوط وهو مرض يصيب الحيوان وينتقل إلى الإنسان وهوليس مرض معدي بين الأشخاص وتم اعطاء العلاج لجميع الحالات المصابة وقامت إدارة الثقافة الصحية بعمل ندوات توعية بطرق العدوى والوقاية منها وتوجيه الرائدات الريفيات بعمل الثقافة الصحية للوقاية ومنع انتشاره وتم التنسيق وإعطاء التوصيات لمديريات الري والزراعة والطب البيطري لاتخاذ الإجراءات اللازمة وتم التغلب على انتشار هذا المرض .

في نهاية الحوار ماذا تقول للمواطن الاسيوطى ؟
طبعا أرسل رسالة طمأنينة لجميع مواطني أسيوط بان هناك تحسن في الخدمة الصحية خلال الفترة القادمة مع خلال إعمال التطوير للبنية التحتية والأجهزة وتوفير العنصر البشرى مقدم الخدمة الصحية وادعوا جميع اهالى محافظة أسيوط بالمراكز والقرى للنزول والتوجه إلى اقرب وحدة صحية والاستفادة من مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى للقضاء على فيرس سى وكشف على الإمراض غير السارية حيث تمثل فرصة عظيمة للحفاظ على حياة وصحة المواطن .



إرسل لصديق

تصويت

هل تؤيد تغليظ العقوبة على المتحرشين؟

هل تؤيد تغليظ العقوبة على المتحرشين؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر