رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم
ads
اخر الأخبار

حوارات

المهندس خالد صديق رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية الحضرية: ننفذ تكليفات تصل إلى نحو ١.١ تريليون جنيه وندرس تطوير مشروعات عقارية مع جهات محلية ودولية

الخميس 22/ديسمبر/2022 - 06:04 م
صدى العرب
طباعة
حوار- محمود خضر- تصوير _ هانى عبدربه
نجحنا فى إعلان مصر خالية من العشوائيات الخطرة.. وتطوير مهام الصندوق لتضم التنمية الحضرية الشاملة


مصر خالية من العشوائيات الخطرة.. بهذه الكلمات بدأ المهندس خالد صديق رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية الحضرية، حديثه عن تحويل دور الصندوق من تطوير العشوائيات إلى التنمية الحضرية الشاملة، فى إطار تطوير الدور المنوط له بعد نجاحه فى إعلان مصر خالية من العشوائيات الخطرة والغير آمنة. وقال فى حوار لـ «السوق العربية المشتركة» إن الصندوق يقوم بتنفيذ مهام بلغت نحو ١.١ تريليون جنيه منذ تكليفات الرئيس السيسى بالانتهاء من جميع المناطق العشوائية الخطرة، بالإضافة إلى المهام الجديدة التى يقوم الصندوق بتنفيذها حالياً.

ولفت إلى أن الصندوق يقوم حالياً بتنفيذ عدة مشروعات منها تطوير عواصم المحافظات وإعادة إحياء القاهرة التاريخية، وتطوير منطقة الفسطاط، مع استكمال تطوير المناطق العشوائية غير المخططة، موضحاً أن الصندوق لديه عدة مهام منها وضع الخطط لإزالة المبانى والمنشآت المقامة فى المناطق غير الآمنة، وإخلاء شاغليها، والعمل على توفير أماكن إيواء لمن يتقرر إخلاؤهم سواء لاعتبارات الأمان والسلامة أو تخطيط المنطقة عمرانيًا، ووضع الخطط التنفيذية اللازمة لتطوير مناطق التطوير العمرانى بما يتماشى مع المخططات العمرانية، ويحقق أكبر استفادة منها.

وإلى نص الحوار ...

٦٠ مليار جنيه تكلفة تطوير القاهرة التاريخية.. والانتهاء من المرحلة العاجلة من تطوير عواصم المحافظات نهاية ٢٠٢٣

■ فى البداية كيف كان التحول وتغيير الاسم من صندوق تطوير العشوائيات إلى صندوق التنمية الحضرية؟

نجحنا بالفعل بعد التوجيهات الرئاسية بالانتهاء من تطوير جميع المناطق العشوائية إننا لن نظل مدى الحياة ننفذ مشروعات لنقل المناطق العشوائية، بالإضافة إلى أن ما تم تنفيذه ونقل الاسر إليه وصل إلى عدد جيد من الوحدات ودرسنا دور الصندوق فى الفترة المقبلة ومن ثم اتجهنا إلى تغيير طريقة عمله واسمه ليكون شامل لمفهوم التنمية الحضرية بجميع أشكالها وليس المناطق والأسواق العشوائية وغيرها، وتم تغيير الاسم إلى صندوق التنمية الحضرية ليكون ذات مفهوم أوسع.

■ هل تغيير الاسم يعنى أن الدور تحول إلى تنمية وليس تطوير عشوائيات؟

لم يتغير دور الصندوق ونستكمل خطط تطوير العشوائيات بشكل جيد وفق المشروعات المعلنة ولكن التغيير كان لتحويل الصندوق إلى هيئة اقتصادية لا تعتمد على تمويل وإنما تخلق أدوات تمويلية من خلال مشروعات تنموية تساهم فى التنمية الحضرية الشاملة بمختلف المحافظات.

■ ما المهام الفعلية التى يقوم الصندوق بتنفيذها؟

لدينا عدة مهام منها وضع الخطط لإزالة المبانى والمنشآت المقامة فى المناطق غير الآمنة، وإخلاء شاغليها، والعمل على توفير أماكن إيواء لمن يتقرر إخلاؤهم سواء لاعتبارات الأمان والسلامة أو تخطيط المنطقة عمرانيًا، ووضع الخطط التنفيذية اللازمة لتطوير مناطق التطوير العمرانى بما يتماشى مع المخططات العمرانية، ويحقق أكبر استفادة منها، والحفاظ على المناطق ذات الطابع المميز منها، والعمل على توفير احتياجات ومتطلبات السكان بتلك المناطق من خدمات، ومرافق عامة، وأنشطة، وتشجيع المجتمع المدنى وقطاع الأعمال على المساهمة العينية والمادية فى أعمال التطوير العمرانى من خلال الصندوق، وتنفيذ مشروعات التطوير بالمناطق المستهدفة، بالتنسيق مع الوزارات والجهات المعنية ووحدات الإدارة المحلية مع عدم الإخلال باختصاصات كل من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة والهيئة العامة للتخطيط العمرانى، بالإضافة إلى طرح مشروعات التطوير العمرانى التى ينفذها الصندوق أو المسئول عنها للشراكة مع القطاع الخاص والمطورين العقاريين ومنظمات المجتمع المدنى، وإدارة مشروعات التطوير العمرانى المُنفذة بمعرفة الصندوق، والعمل على صيانتها لتحقيق الاستدامة لها، وذلك بمعرفة الصندوق ذاته أو من خلال شركات متخصصة يعهد إليها بذلك، وإدارة محفظة استثمارات مشروعات التطوير العمرانى التى ينفذها، والتنسيق مع الجهات المختصة بما يتوافق مع أحكام قانون البناء والقوانين ذات الصلة.

■ وبالنسبة للمشروعات التى يقوم الصندوق بتنفيذها حالياً!!

بلغت المهام التى قام ويقوم الصندوق بتنفيذها إلى نحو ١.١ تريليون جنيه منها تتضمن مشروعات تطوير المناطق العشوائية غير الآمنة والأسواق العشوائية وتطوير عواصم المحافظات ومشروعات إعادة إحياء القاهرة التاريخية والمشروع القومى للفسطاط.

■ إلى أى مدى بلغت مشروعات تطوير المناطق غير الآمنة؟

حتى الآن بلغ إجمالى التكلفة التقديرية للمشروعات المنفذة والمخططة لتطوير العشوائيات على مستوى الجمهورية نحو ٤٢٥ مليار جنيه، وتنقسم إلى ٣ أقسام أولها تطوير المناطق غير الآمنة، وتبلغ كثافتها السكانية حوالى ٢٠٠ شخص/ فدان، وترتفع مبانيها بمعدل دور أو دورين، ولا توفر السكن الآمن للمواطن، وتتطلب تدخل حاسم فورى، قمنا بتنفيذ المشروع باستثمارات تقديرية بلغت نحو ٤٠ مليار جنيه للمشروعات ونحو ٣٢.٢ مليار جنيه لقيمة الأراضى، لعدد مناطق يصل إلى ٣٥٧ منطقة بعدد وحدات ٢٤٦ ألف وحدة سكنية وانتهينا بالفعل من المشروع.

■ والمناطق غير المخططة!!

هى المناطق التى نشأت بالمخالفة للقوانين واللوائح المنظمة للتخطيط، حيث نشأت هذه المناطق نتيجة لعدم الوفاء بمتطلبات التنمية العمرانية فى المدن والقرى، وتبلغ كثافتها السكانية حوالى ٥٠٠ شخص/ فدان، وترتفع مبانيها بمعدل يتراوح من ٢ إلى ١٤ دور، وتوفر الحد الأدنى من السكن الآمن، لكن تتطلب تنمية متوسطة وطويلة الأجل، وبلغت مساحتها نحو ١٥٢ ألف فدان بتكلفة تقديرية تصل إلى نحو ٣١٨ مليار جنيه على مساحة تصل إلى ١٥٢ ألف فدان انتهينا من تنفيذ ٤٥٩٥ فدان منها وجارى حالياً تنفيذ ١٠٠٤٧ فدان ويتبقى نحو ١٣٧٣٥٨ فدان، ونقوم فيها بأعمال رفع كفاءة الشوارع الرئيسية والفرعية، وإعادة تطوير المرافق وتجديدها، وإنارة الشوارع الرئيسية والفرعية، وإقامة شبكات مكافحة الحريق.

■ ماذا عن الأسواق العشوائية؟

تم تكليف الصندوق بتدبير مواقع لإنشاء أسواق حديثة مطورة بديلة للأسواق العشوائية الموجودة وبالتنسيق مع وزارة التجارة والصناعة، سواء أسواق تجارية أو حرفية أو غذائية أو مختلطة، فقمنا بإعداد الخريطة القومية للأسواق العشوائية، وتشمل حصر وتصنيف الأسواق العشوائية على مستوى جمهورية مصر العربية وتحديد حجم الظاهرة مكانياً وعددياً من خلال التوزيع المكانى للحصر القومى والتوزيع الجغرافى للأسواق العشوائية على مستوى المحافظات وذلك طبقاً لأنواع الأسواق، وتم إعداد دراسة عن الإطار المؤسسى لجميع الجهات ذات الصلة بالأسواق من ناحية تطويرها وإدارتها وتنظيمها وذلك لعمل إطار مؤسسى يساعد على تطويرها، بهدف وضع استراتيجية لتطوير الأسواق العشوائية، وتصل عدد الأسواق المستهدفة فى المشروع إلى نحو ١١٠٥ سوق بعدد وحدات يصل إلى نحو ٣٠٦ ألف وحدة، بتكلفة تصل إلى نحو ٤٤ مليار جنيه، تم تنفيذ ٣٠٣٣ وحدة وجارى تنفيذ نحو ٣١٧١ وحدة ويتبقى نحو ٢٩٩٧٩٦ وحدة.

■ كيف تعامل الصندوق مع المناطق غير الآمنة؟

نقوم فى هذا الملف بالإزالة وتعويض السكان بالبديل أو بالهدم وإعادة البناء فى الموقع ذاته، وفقًا لـ ٤ درجات تختلف بحسب مدى ملائمة المسكن إنشائيًا والمناطق المحيطة للحياة والصحة العامة، وفى حالة المناطق المهددة للحياة نقوم بنقل السكان فوراً للوحدات السكنية فى أقرب مكان أو التعويض المادى للأهالى خاصة المناطق التى تشهد مخاطر انهيارات أرضية، أو سيول، أو تلوث، أو خطوط الضغط العالى، وفى حالة المسكن غير الملائم، نقوم بإحلال المساكن بالموقع نفسه، أو بناء المساكن بمواقع أملاك دولة، أو التعويض المادى لتوفير المسكن، أو إعادة تأهيل المساكن، وفى حالة المناطق المهددة للصحة، يتم نقل أو تحويل خطوط الكهرباء الهوائية لكابلات أرضية بالتعاون بين وزارة الكهرباء والطاقة والمحافظات، أو توفيق أوضاع المصانع الملوثة للبيئة بالتعاون بين وزارة البيئة ووزارة الصناعة، أو تنفيذ أنظمة المياه والصرف الصحى الآمنة ضمن خطة وزارة الإسكان، وفى حالة المناطق التى تفتقد الحيازة المستقرة، يتم تقنين الحيازة بمقابل مادى أو توفير مساكن بديلة.

■ ما ابرز المشروعات فى المحافظات؟

فى محافظة القاهرة لدينا مشروع الأسمرات ١٨٢٧٨ وحدة، والخيالة ٢٢٦٨ وحدة، ومعًا ٤٤١٦ وحدة، والإنتاج الحربى ٤١٧١ وحدة، والمحروسة ٤٨٩٥ وحدة، وروضة السيدة ٨١٦ وحدة، وماسبيرو ٤٦٠٣ وحدة، وفى محافظة الجيزة مشروع حدائق أكتوبر ٢٤٣٢ وحدة لصالح تطوير منطقتى نزلة السمان وسن العجوز، وفى محافظة الإسكندرية، مشروعات بشاير الخير (١-٢-٣)١٥١١٧ وحدة، وفى محافظة دمياط مشروع تطوير منطقتى شمال وجنوب الصيادين ٢٥٠ وحدة، وفى محافظة البحر الأحمر، مشروع تطوير مناطق حلايب وشلاتين ٢٠٠٠ وحدة، ومشروع تطوير منطقة زِرزَارة بسفاجا ٢٣٤ وحدة، وتطوير منطقة زِرزَارة بالغردقة ٢٥٠ وحدة، ومشروعات أخرى متعددة فى مختلف المحافظات.

■ وبالنسبة لمشروع تطوير عواصم المحافظات!!

المشروع يهدف إلى معالجة مشكلات العمران الحالى الملحة من خلال توفير رصيد سكنى للفئات الأقل دخلا وذلك لإتاحة الفرصة لتنفيذ مشروعات التنمية العمرانية فى العمران القائم بالمناطق مرتفعة الكثافة دون الحاق أى ضرر للسكان ورفع مستويات جودة الحياة للمواطنين بتلك المناطق، ويتضمن المشروع تنفيذ وحدات سكنية ٢٣ موقعًا تابعًا لملكية الصندوق بمساحة ١٤٤٢٢ فدان، تنقسم إلى ٣٥ موقعًا على مساحة ١٧٥٠ فدانًا كأولوية عاجلة، و٦٠ موقعًا على مساحة ٢٦٠٠ فدان كأولوية أولى، و١٣٥ موقعًا على مساحة ١٠١٤٩ فدانًا كأولوية ثانية.

■ ما عدد وحدات المرحلة العاجلة؟

عدد وحدات المرحلة العاجلة يصل إلى نحو ٦١ ألف وحدة فى ١٣ محافظة، هى القاهرة - السويس - دمياط - كفر الشيخ - الغربية - القليوبية - الفيوم - الشرقية - المنوفية - قنا - المنيا - سوهاج – الدقهلية.

■ متى يتم طرحها على المواطنين؟

قمنا منذ أيام بطرحها بالفعل تحت مسمى مشروع "داره" أحد مشروعات المبادرة الرئاسية للتطوير العمرانى، الذى يضم ٢٣٠ قطعة أرض على مساحة ١٥ ألف فدان، وتم طرح المرحلة الأولى منه بالتعاون مع بنك التعمير والإسكان، وذلك فى إطار جهود الدولة لتوفير وحدات سكنية مناسبة لجميع شرائح المجتمع، تتمتع بأفضل المواصفات، وبما يسهم فى الارتقاء بمستوى الخدمات السكنية فى عواصم المحافظات والمدن الكبرى، تنفيذًا للمبادرة التى أطلقها السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية للتطوير العمرانى والتى حققت فيها الدولة المصرية طفرة كبرى خلال السنوات الماضية.

■ فى أى محافظات تضمن الطرح الأخير؟

المرحلة الأولى من مشروع تطوير عواصم المحافظات والمدن الكبرى"داره"، تم طرحها فى ٩ محافظات، هى المنوفية والدقهلية وقنا وسوهاج والمنيا والفيوم والسويس وكفر الشيخ ودمياط بإجمالى ١٢٨٤وحدة، بمساحات متنوعة تتراوح من ٩٠ إلى ١٢٧ و١٧٩ مترًا، بمستويات تشطيب فاخرة تناسب احتياجات الإسكان فوق المتوسط والاستثمارى.

■ ما الاشتراطات اللازمة للحصول عليها؟

لم نضع اشتراطات للحجز، ولكن فقط بصورة بطاقة الرقم القومى للمتقدم، وبالنسبة لحالات الحجز باسم "القُصّر"، فإنه يلزم تسليم شهادة ميلاد "القاصر"،وصورة بطاقة الرقم القومى لـ "الولى الطبيعي" أو"الوصي"، ويستطيع المتقدم الاستفادة من مميزات مبادرة التمويل العقارى دون أى شروط.

■ ما الخدمات العامة فى المشروع؟

جميع المشروعات تتمتع بجميع الخدمات والمرافق الأساسية والخدمية والتجارية، كما يوجد بكل المواقع السكنية فراغات عامة ومسطحات خضراء وأماكن لانتظار السيارات تمثل حوالى ٦٠٪ من مساحة المشروع بهدف تحقيق عوامل الخصوصية والرفاهية.

■ إلى أى مدى وصل مشروع تطوير القاهرة التاريخية؟

نقوم فى محافظة القاهرة بمشروع إعادة إحياء القاهرة التاريخية بتكلفة تقديرية تصل إلى نحو ٦٠ مليار جنيه، نظراً لحساسية المواقع التى نعمل بها بالإضافة إلى أن عمليات الترميم تتطلب تمويلات كبيرة مقارنة بعمليات الهدم والبناء، وتم البدء بالمرحلة العاجلة بإعادة التأهيل العمرانى لعدد ٥ مناطق هى المنطقة المحيطة بمسجد الحاكم، والمنطقة المحيطة بمسجد الحسين، ومنطقتى باب زويلة وحارة الروم، منطقة درب اللبانة، والمنطقة حول میدان القلعة.

■ ما الهدف من المشروع؟

وضعنا عدة أهداف منها التأهيل العمرانى، وتحسين البيئة العمرانية والسكنية والبنية التحتية وتحسين الخدمات والفراغ العام وحركة المرور ووسائل الحركة والسياسات العمرانية وسبل إدارتها.، والتأهيل المجتمعى من خلال تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية المحلية من خلال تطوير تعليمهم ومهاراتهم وخاصة فى مجال الحرف، وتوفير موارد تمويلية، وتوفير الوظائف، والتأهيل السياحى من خلال تحويل المنطقة بأكملها إلى "متحف مفتوح" من خلال إبراز المواقع التاريخية الفعلية، بالإضافة إلى تأهيل المعالم التاريخية من خلال الترميم والحفاظ وإنقاذ الآثار والمبانى ذات القيمة من التدهور.

■ وكيف يتم تنفيذ ذلك؟

من خلال الحفاظ على المبانى الأثرية وذات القيمة من خلال الترميم وإعادة استخدامها، وإحياء النسيج العمرانى التاريخى للمنطقة وإعادة تواصله فى المناطق التى تعرض فيها للتدمير كلما أمكن ذلك، وحصر الأنشطة غير الملائمة لطبيعة المنطقة التاريخية، وتخصيص أماكن بديلة لها أو تشجيعها على تغيير النشاط، والتأهيل والإحياء العمرانى وإعادة البناء الانتقائى المنسق مع النسيج العمرانى.

■ ما نسبة تنفيذ المشروع القومى لتطوير منطقة الفسطاط التاريخية؟

بداية مشروع تطوير منطقة الفسطاط التاريخية يعتبر من أهم المشروعات القومية حيث يعتبر مقصد سياحى إقليمى وعالمى، تحيى من خلالها الصناعات التقليدية الخاصة بالمنطقة ويظهر فيها تاريخ مصر العظيمة من خلال أنشطة ترفيهية تعتمد على إحياء التراث ويخلد فيها أمجاد أبناؤها على مدار العصور مروراً بالعصر الإسلامى وحتى العصر الحالى، ويتم تنفيذه على مساحة ٥٠٠ فدان.

■ ومما يتكون المشروع؟

يتضمن المشروع جامع عمرو بن العاص والمركز الترفيهى لحديقة الفسطاط، وساحة الشهداء وساحة القلعة وساحة الحديقة وساحة انتظار السيارات، وحديقة الاستقبال وبيت القاهرة، ومركز للشرطة ونادى وزارة الآثار ودار الوثائق القومية، ومنطقة الكنائس، وممشى البستان، والمركز الإبداعى للأطفال ومنطقة تفاعل الأطفال مع الحيوانات الأليفة، والمتحف القومى للحضارة المصرية، والحديقة التذكارية، والحديقة النباتية، ومجسم أيقونى والساحة الاحتفالية.

■ وبالنسبة لمشروع جوهرة الفسطاط!!

مشروع تطوير منطقة جوهرة الفسطاط، يأتى ضمن المبادرة الرئاسية لمشروع التطوير العمرانى لعواصم المحافظات والمدن الكبرى، وجارى حاليا تعديل التصميم ليكون استثمارى مع الحفاظ على ما تم من أعمال، ويتضمن نحو ٤٦٨ وحدة وتم طرح المشروع على الاستشاريين بالفعل ويقوم بالأعمال الاستشارية والرسومات والإشراف على التنفيذ مكتب بناء لإدارة المشروعات، والتصميم والتنفيذ شركة الشعفار.

■ متى نسمع عن تسليم وحدات منطقة مثلث ماسبيرو للأهالى؟

المنطقة تقوم بتطويرها وتنفيذ الوحدات هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وتم الانتهاء من الوحدات فعليا وخلال الفترة المقبلة سيتم تسليم الأهالى الوحدات بعد تطوير المنطقة بالشكل الحالى.

■ كيف يقوم الصندوق بصيانة المشروعات التى يقوم بتنفيذها للحفاظ عليها؟

ندرس حالياً تدشين شركة لإدارة المشروعات حتى تكون إدارة المشروعات التى نقوم بتنفيذها تابعة لنا، والمشروعات القائمة كروضة السيدة زينب والأسمرات وغيرها تقوم لجان مشكلة الصندوق عضو فيها بالمرور على المشروعات للوقوف على السلبيات التى تنتج عن سلوكيات بعض المواطنين، فنتابع هذا الملف بشكل جيد للحفاظ على المشروعات.


إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

ما هي أسباب زيادة الجرائم في المجتمع؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر