اخر الأخبار

اخبار

الحلم أصبح حقيقة.. "القطار الكهربائي السريع" هدية الرئيس للمصريين

السبت 16/يناير/2021 - 09:06 م
صدى العرب
طباعة
محمود عبد الرحمن
 خلالِ الأيّام الماضية، أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي، تنفيذ منظومةٌ متكاملةٌ للقطار الكهربائي السريع في مصر بإجمالي أطوال نحو 1000 كم على مستوى الجمهورية، وبتكلفةٍ إجماليةٍ قَدرُها 360 مليار جنيه، مع البدء الفوري لتنفيذ الخط الذى يربُط مدينة العين السخنة بمدينة العلمين الجديدة، مرورًا بالعاصمة الإدارية الجديدة.

 

ويُعدّ هذا المشروع إنجازا جديدا وصرّحا ضَخما يُضاف إلى سلسلة إنجازات عملاقة حَدَثت على مدار السنوات الماضية، وتحديدًا مُنذُ 2014 وما زالت ساريةٌ حتَّى الآن، فمنذُ تولّي الرئيس عبدالفتاح السيسي مهام منصِبُه لرئاسة الجمهورية، واتجهت عيناه صوبًا إلى إقامة المشاريع وتجديد البنية الإصلاحية في ربوع مصر وأماكنها المُختلفة.

 

ويأتي هذا المشروع تكملة لنجاحاتٍ عديدة حقّقتها مصر على مدار السنوات الماضية، خصوصًا في مجال الطاقة والكهرباء، التي خاضت شوطًا كبيرًا في بنائها على أرض الواقع، ويبلغ طول مشروع القطار الكهربائي السريع (العين السخنة– العلمين)، نحو 460 كم.

 

ويبدأ المشروع من مدينة العين السخنة على ساحل البحر الأحمر، حتى مدينة العلمين الجديدة، مرورًا بالعاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة السادس من أكتوبر ومحطة سكك حديد الإسكندرية الحالية ومدينة برج العرب.

 

ويشمل 15 محطة وهي كالتالي: «العين السخنة- العاصمة الإدارية- 15 مايو- محمد نجيب- جنوب الجيزة- حدائق أكتوبر- أكتوبر- السادات- وادي النطرون- النوبارية- برج العرب- الإسكندرية- العامرية- الحمام- العلمين».

 

ويضم ٣ محطات مستقبلية وهي: «نفق المشير- محور الضبعة- العميد»، وتبلغ السرعة التصميمية للقطار 250 كم ساعة، وسيسهم في ربط العاصمة الإدارية الجديدة والمدن الجديدة بشبكة السكك الحديدية لنقل الركاب والبضائع، من خلال وسيلة نقل سريعة وعصرية وآمنة.

 

يقول المهندس سامي إبراهيم - خبير طُرق - إنَّ مصر تسابق الزمن بإنشاء منظومة كهربائية مُتكاملة، وهذا يُعدّ أول مشروع للقطارات التي تعمل بالجر الكهربائي السريع، موضحًا أنَّ مصر لا تجد أي صعوبة في تنفيذ هذا النوع من الأعمال، لأنَّها تمتلك الكثير من الخبرات العالمية في تنفيذ أصعب الأعمال المدنية.

 

يُضيف إبراهيم، أنَّ هذا المشروع سيدخل ضمن الإنجازات العديدة التي حدثت مُنذُ سنوات في مجال الطاقة والكهرباء، مشيرًا إلى أنَّ مصر أصبحت لديها القُدرة على تنفيذ المشروعات دون معاناة.

 

ومن جانبه قال الدكتور مجدى صلاح، أستاذ الطرق والنقل بكلية الهندسة جامعة القاهرة، إن القطار السريع  الذى سيربط العين السخنة بمدينة العلمين الجديدة سيكون خطوة نحو الأمام فى تطوير قطاع النقل، موضحًا أن ذلك القطار سيساهم فى عمليات نقل البضائع وتوزيعها على نطاق السواحل.  

 

وأوضح "صلاح" خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "صالة التحرير" المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، أن سرعات القطار السريع ستتجاوز الــــ 250 كليو متر فى الساعة الواحدة،حيث أنه سيصل بين العاصمة الإدارية الجديدة والنوبارية و مدينة السادس من أكتوبر  بجانب مدينة العين السخنة.

 

وأكد "صلاح" أنه بعدما يتم افتتاح القطار السريع بمدينة العلمين سيتم تعميم المشروع على كافة محافظات الدولة المصرية، مضيفًا أن دخول  القطار السريع لدولة المصرية يعد طفرة كبيرة في مجال النقل ستعود بفائدة عظيمة على المواطنين.

 

وقالت الدكتورة آية الجارحي، رئيس قسم إدارة اللوجستيات بكلية النقل الدولي، إن القطار الكهربائي السريع مخطط له أن يربط كافة محافظات مصر وفقا للاتفاق مع شركة "سيمنز" الألمانية.

 

وأضافت "الجارحي"، خلال حواره ببرنامج "8 الصبح"، المذاع على قناة "dmc"، أن المرحلة الأولى من القطار السريع سيكون تجاه "السخنة - العلمين" مرورا بالعاصمة الإدارية حيث يبلغ طوله 460 كيلومترًا، مؤكدة أن المرحلة الأولى سيتم تنفيذها في 24 شهرًا ومن المخطط افتتاحها في مطلع عام 2023.

 

وأشارت رئيس قسم إدارة اللوجستيات بكلية النقل الدولي، إلى أن القطار يوفر أكثر من نصف الوقت المعتاد على مستوى الركاب والبضائع، منوهة بأنه يضم 15 محطة ويوفر فرص عمل وتشغيل عمالة مصرية بشكل كبير.

 

ويقول المهندس محمد عبدالفتاح، إنَّ مصر ستنجح في تنفيذ أولى خطواتها في إنشاء منظومة القطارات الكهربائية، بالتعاون مع الشركة العالمية «سيمنز»، التي تعاونت مع مصر في العديد من المشروعات الناجحة.

 

يوضّح عبدالفتاح، أنَّ المشروع يمر بعدة مراحل، الأولى أعمال التجهيز والحفر التي تقوم حاليا، والثانية هي إنشاء وبناء مسار المشروع، سواء كان سطحيًا بتجهيز مسار السكة الحديد أو على كوبرى علوى أو نفقي، وموقع محطة عدلي منصور وهى محطة البداية للقطار المكهرب يعمل به نحو ألف ما بين مهندس وفنى وعامل، وهى من أضخم المحطات لأنها تربط المترو بالقطار.

 

وبدوره، أكد النائب محمد عطية الفيومي، عضو مجلس النواب، أن وجود القطار الكهربائي السريع في مصر، له الكثير من المميزات كما أن له مردودا اقتصاديا كبيرا، حيث يعود إيجابيًّا على الاقتصاد القومي، بالإضافة إلى توفير فرص عمل للشباب خلال الفترة المُقبلة.

وأشار الفيومي، إلى أهمية هذا المشروع في الوقت الحالي حيث يساهم في الربط بين الظهير البحري وموانئ السخنة وبين العاصمة الإدارية، التي ستصبح قلب وعقل مصر الفترة القادمة، كما سيربط بين القاهرة والإسكندرية وصولًا إلى المدن المليونية على صدر البحر المتوسط.

 

وأضاف عضو النواب أن مشروع قطار الكهربائي السريع يمثل طفرة كبيرة في قطاع النقل، والذي يُساهم بشكل كبير في تنمية الساحل الشرقي على البحر الأحمر، وزيادة معدلات وقيمة تنمية أراضي المنطقة الاقتصادية بقناة السويس، ليس فقط ذلك وإنما يسهم في تنمية محور وادي النطرون ومحور الضبعة وتنمية الساحل الغربي على البحر المتوسط، ومدينتي برج العرب، ومدينة العلمين الجديدة، كما سيسهم في نقل البضائع من ميناء السخنة على البحر الأحمر إلى ميناء الإسكندرية على البحر المتوسط، مرورًا بالميناء الجاف والمنطقة اللوجستية بـ٦ أكتوبر.

 

وأوضح البرلماني أن الدولة، برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي، تستهدف بشكل دائم استراتيجية تحويل المدن الساحلية للاستخدام الدائم بدلا من المؤقت، وعمل نشاط اقتصادي مستمر، وانتقال كثافات كثيرة إليها للعمل والعيش هناك، مما يرتب عليه تقنين الكثافات والتكدسات التي تشهدها بعض المدن.

 

تم الانتهاء من أعمال أبحاث التربة والرفع المساحي وتخطيط المسار، وجارٍ العمل في تنفيذ الجسور الترابية والكباري والأعمال الصناعية للمسار، وكذا المحطات والأسوار بواسطة كبرى الشركات المصرية المتخصصة في هذه المجالات، إضافة إلى الأعمال الصناعية على الطرق المتقاطعة مع مسار القطار.

 

وتبدأ الشركة الألمانية في أعمال الإشارات والاتصالات والتحكم ونظم الكهرباء، بالتزامن مع هذه الأعمال، بجانب تصنيع وتوريد عدد 34 قطار ركاب و10 جرارات نقل البضائع.

 

ومن المقرر، الانتهاء من أعمال تنفيذ المشروع بالكامل خلال عامين من تاريخ تفعيل التعاقد الموقع مع شركة سيمنز العالمية، وروعي عند تشغيل القطار الكهربائى أن يخدم المدن الجديدة؛ لتلافي حدوث ما تم من نقص في ربط المدن العمرانية الجديدة بخطوط سكك حديدية.

 

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي، وجه - خلال الأسابيع الماضية - بالتوسع في المشروعات القومية لاستخدام مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، فضلًا عن مراعاة أقصى درجات الدقة والكفاءة في إطار الاضطلاع بأعمال البنية التحتية في التجمعات السكنية الجديدة لضمان الإدارة الاقتصادية المثلى للطاقة الكهربائية في تلك المناطق.

وشهد قطاع الكهرباء، طفرة غير مسبوقة خصوصًا في السنتين الماضيتين، بتوجهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، وأصبحت مصر لديها شبكة عملاقة تحتوي على أكبر مخزون استراتيجي، ويُمكنها تصدير ما تبقى من الفائض إلى دول أخرى، كالسعودية، الأردن، العراق، قبرص، وغيرها من الدول المحيطة.

إرسل لصديق

ads
ads

تصويت

بعد فتح الأندية الرياضة وقاعات الأفراح.. هل تتوقع ارتفاع الإصابات بكورونا؟

بعد فتح الأندية الرياضة وقاعات الأفراح.. هل تتوقع ارتفاع الإصابات بكورونا؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر