اخر الأخبار

حوادث وقضايا

المتهم بقتل طفلة ووضع جثتها في برميل بوتاس: "حبيت أحرق قلب أمها"

الإثنين 29/يونيو/2020 - 01:19 ص
صدى العرب
طباعة
شيماء صلاح
"كنت عايز أحرق قلبها على بنتها".. بهذه الكلمات أدلى المتهم بخطف طفلة وقتلها ووضع جثتها داخل برميل معبأ بمادة كاوية (بوتاس) انتقاما من والدتها لرغبتها في إنهاء علاقة عاطفية كانت تجمعهما.

وخلال الاستماع إلى أقواله، أبدى المتهم دهشته من نجاح رجال المباحث في حل لغز القضية "مصدقتش حد هيكشفني.. كنت فاكر ان عملت جريمة كاملة".

بلاغ ورد إلى الرائد خالد يسري نائب مأمور قسم شرطة الطالبية، بتغيب الطفلة "فجر أسامة عبدالعال" 12 سنة، ليوجه اللواء محمود السبيلي مدير مباحث الجيزة بتشكيل فريق بحث رفيع المستوى تنسيقا مع قطاع الأمن العام.

ضباط فرقة الطالبية والعمرانية عكفوا على فحص علاقات أسرة الطفلة، ورصد أي خلافات قد ترقى للمضي في إيذاء ذات الـ12 سنة.

جهود البحث والتحري التي قادها العميد طارق حمزة والعقيد محمد أمين توصلت إلى أن عاملاً بمنطقة المعتمدية بدائرة قسم بولاق الدكرور وراء إرتكاب الواقعة بدافع الانتقام من والدة الطفلة، إذ كانت تربطهما علاقة عاطفية قبل أن تطلب الأخيرة إنهاءها.

عقب تقنين الإجراءات، تمكن الرائد أحمد عصام ومعاونه النقيب محمد أشرف من ضبط المتهم الذي أيد صحة التحريات، موضحا أنه خطف الطفلة وقتلها ثم وضع الجثة داخل برميل معبأ بمادة كاوية لضمان تحلل الجثة، خشية كشف أمره.

قوة من قسم شرطة الطالبية انتقلت إلى مكان التخلص من الجثة، وعُثر عليها في حالة تحلل "شوية عظام" حسبما جاء في المعاينة.

منشور تداوله مستخدمو مواقع التواصل الإجتماعي بشأن تعرض الطفلة للاغتصاب على يد الجاني، ليعلق مصدر مطلع "منقدرش نحدد.. مفيش جثة".

وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، وأحاله اللواء طارق مرزوق مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، إلى النيابة العامة التي باشرت التحقيقات.

إرسل لصديق

ads

تصويت

كيف ترى عودة النشاط الرياضي وفتح المقاهي حال الاستئناف؟

كيف ترى عودة النشاط الرياضي وفتح المقاهي حال الاستئناف؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر