اخر الأخبار

حوارات

د. عمار عمر خبير تطوير المشاريع والتنمية الذاتية فى حوار خاص: الاستثمار كالماء والهواء لكل البشر وليس حصرياً على الأثرياء فقط

الثلاثاء 11/فبراير/2020 - 05:56 م
صدى العرب
طباعة
حوار احمدرأفت - سعيد العربى
‎تجربة جديدة خاضها الدكتور عمار عمر، بقيامه على تدريب عدد من الشباب المصرى الذين قدموا من محافظات مصر للاستفادة من خبراته ونظرياته العملية والعملية حول أسرار لعبة الثراء، فى اطار مجهوداته من أجل الشباب وايمانه بأنهم هم المستقبل لمصر، وهو ما جعل ‎ما يقرب من 45 شابا مصريا جاءوا من محافظات شتى يحرصون على للتعلم من الدكتور عمر عمار، وذلك بعد أن أحبطهم الحياة ودخلوا فى مشروعات عدة ولم يحالفهم الحظ لاستكمال نجاح مشروعاتهم، ما دفعهم إلى السير على خطى الدكتور عمر والاستفادة من نظرياته للوصول إلى تحقيق أحلامهم باستخراج قدرتهم وكيفية استغلالها لتحقيق احلامهم.

‎يقول الدكتور عمار عمر فى حواره لـ"صدى العرب" إن هناك نقاطا معينة يجب ان يتابعها الانسان ويطبقها ليصل الى قمة الثراء السريع وهناك اسرار 7 للثراء السريع يجب اتباعها وأن معظم الشركات الكبرى كانت تصادفها مشكلة كبيرة، يشعرون بضيق شديد بعد عملية الشراء، كان شعورهم هذا ناتجاً عن فقدان جزء من مالهم كان قبل لحظات بين أيديهم.

‎ويضيف، أغلب الناس يؤمنون أن الاستثمار نشاط مُعقد وحصرى على الأثرياء فقط، لهذا يتجنبونه بإرادتهم، لافتاً لأن الاستثمار كالماء والهواء، يحتاجه كل البشر ومتاح أيضاً لكل رجال الأعمال وأن من الأفكار الرابحة تحويل المنتج إلى منتج آخر سواء بتعديل خواصه أو بإضافة بعض المواد عليه أو بإعادة تشكيله أو بتغيير العملية التشغيلية فقط بدون إضافة أى شىء آخر، وكيفية تحويل منتج إلى منتج آخر أكثر قيمة وربحاً

‎وإلى نص الحوار:

فشلت فى أول مشروع فى حياتى واستفدت كثيراً من هذا الفشل

■ ‎كيف وصل عمار عمر لهذه القمة؟

- ‎كان هناك مشروع بدأته فى حياتى ولكن فشل ولم أستسلم ولكننى استفدت من فشل مشروعى الاول من دراسة اسباب الفشل فوجدت أن سوق الأعمال لا يعتمد فقط على دهاء الأشخاص فى معاملتهم الاجتماعية وخبراتهم التجارية، إنما هو علم له قواعده الخاصة به والمتأصلة منذ القدم إلى جانب المستحدثات التى تطرأ عليه ما بين الثانية والأخرى.

‎وعكفت على دراسة سوق الأعمال لفترة قاربت العام، إلا أن إمكانياته المادية كانت تشكل عائقًا فى سبيل تحقيق ذلك، ليعتمد على التعليم الذاتى من خلال الإنترنت الذى يرى فيه الشاب الذى لم يتجاوز ربيعه السابع والعشرين كنزًا يحوى كل العلوم، إلا أن كثيرون لا يدركوا هذه الحقيقة «اعتمدت على الإنترنت فى التعليم لعدم وافرة السيولة المادية فى البداية».

‎وبعد عام من دراسة العديد من المهارات المتعلقة بكيفية تدشين الشركات، وطرق نموها، وغيرها من الأساليب الاحترافية، بدأ من جديد فى العمل على مشروع آخر، ولكن هذه المرة بخبرة أكثر من سابقتها، وباحترافية فى التعامل مع العملاء، والشركات المنافسة فى ظل سوق تنهش أنيابه من لا يفهمه، ليؤسس شركة نشاطها الأساسى يكمن فى بيع المواقع الإلكترونية للشركات، بالإضافة لإمكانيات تطوير المواقع القديمة

■ ‎ ما دور العقل الخيالى فى تكوين الافكار؟

- ‎كل فكرة هى خرفة ابتدعها مجنون ما فاشل حتى يحققها شخص فتصبح واقعا ابتكره عبقرى وان كل شىء فى عالم المال والاعمال له سياساته وقوانينه مثلها مثل كوكب الارض له قوانينه الخاصة به التى يسير على نهجها البشريه اجمعها فكل شىء له مقابل واعطى مثالا على ذلك "النفس الذى يتنفسه الانسان ليس مجانا ولكن هناك مقابل لذلك وهو يأخذ الاكسجين ويخرج ثانى اكسيد الكربون "فهذه هى الطبيعة الكونية التى سيرها الله حتى تعيش البشرية فى أمان.

■ ‎ كيفية الحصول على الفكرة؟

- فى عالم الافكار كل شىء متاح كل شىء ممكن كل شىء سهل لا تعقيدات فى هذا العالم ولكن عليك ببذل مجهود فكرى وبدنى حتى تحصل على ما تريد حاول ان تقوم بتصميم منتج معين خاص بك من الممكن ان تحصل على الفكرة لتصميم احدث المودات اذا راسلت احد المهندسين المهرة، مثلا فى بلاد الصين او احد البلاد العربية لتصنع موده معينة جديدة او لتصنيع آلة حديثة او تحديث آلة قديمة وإدخال عليها افكار جديدة وبرامج حديثة تساير عمليات التقدم التكنولوجى.

■ ‎ماذا عن تكوين المسار المالى؟ وكيفية سير تلك العملية؟

-‎ قال عمار عمر، رجل الأعمال وخبير تطوير المشاريع والتنمية الذاتية، عن كيفية تكوين المسار المالى فى حياة الإنسان، موضحا أن كل ما تحمله القناعات والافكار وطرق التفكير بوعيى أو بدون وعى عن تبعات المال، هو ما يشكل قناعات الشخص عن المال ومجهودات البشر مرتبطة بالافكار أحد اهم العوامل الذاتية فى تكوين المسار المالى لدى الشخص فكل شخص لديه أفكار كبيرة وبناءة بداخله ولكن ينقصها ان يصحبها بعض الافكار الجيدة المرتبة حتى يستطيع تكوين المسار المالى بطريقة صحيحة وسريعة.

‎وأضاف إن كل شىء سمعه الانسان أو تعرض له يؤثر على المسار المالى، وبالتالى يكون له تأثير على حياة الشخص، حتى وصل الأمر إلى مشاهدة الشخص للأفلام والقصص لتصبح مؤثرة على المسار المالى للشخص فمثلا كثرة سماع الانسان للافلام والقصص التى تعرض ان المال يغير الاحوال وان المال يكثر من العمليات الاجرامية نجد انه يرسخ لدى الانسان ان ذلك يجعله يكره المال او يقول الحمد لله ان معاييش مال، ونجد على الوجه الاخر ان مشاهدة احد الافلام التى تعرض ان المال يعلى من مقدار الشخص وشأنه ويجعله لا يحرم نفسه من اى شىء سواء ماديا او معنويا او حتى علميا.

■ هل هناك دور لافكار اللاوعى فى العقل؟

- ‎هناك دور كبير للاوعى فى ترسيخ دور فكرة تكوين المال لدى العقل البشرى وإن كل شىء يحدث فى حياة الشخص يُشكل فيه العقل اللاوعى نسبة 95% من قرارات وهو ما يتم تخزينه فى عقل الشخص منذ بلوغه 4 سنوات وهذا يساعد فى تكوين الافكار سواء الايجابية او السلبية لدى الشخص فى تكوين الثروة، ويشكل العقل الواعى نسبة 5% فقط من القرارات وهناك فارق كبير فيما بينهم مما يشكل بطريقة مختلفة على قرارات الانسان فى تكوين الثراء.

‎وأوضح أن كل ما يتعرض له الإنسان سواء الاغانى والأحاديث وغير ذلك يؤثر على الشخص نفسه وبالتالى يكون له تأثير على حياته، وأشار إلى أن حياة الإنسان عبارة عن قرار وبعده قرار ويليه قرار وهكذا، لافتا إلى أننا سوف نخرج من الكورس لتحويل ما فى داخلنا إلى ما فى الخارج لتصبح قرارات فعلية.

■ ‎كيف يحصل الشخص على فرصة؟

‎- هذه الفكرة ليس بها عناء ولكن تختاج الى بذل مزيد من الافكار حتى يحصل الانسان على فكرة جيدة فمن الممكن ان يكون لدى الشخص شىء ما ولا يعرف كيف يستخدمه استخدام أمثل ويحوله الى شىء يستفاد منه فمثلا يمتلك شخص قطعة أرض لم يكن لدى والده شىء اخر ليرثه وبعد فترة من الزمن ذهب ليرى هذه الارض ولكن كانت المفاجأة انه رأى ان الثعابين سكنت تلك الارض فأراد ان يبيع تلك الارض لانه لا فائدة منها ولكن لا أحد يريد شراء ارض بالثعابين ولكن قرر الا يستسلم واراد ان يجعل من المستحيل واقعا ففكر وقام باستثمار الثعابين واخذ السم منها وبيعها لشركات الادوية الى ان أصبح مشروع عالمى وتعاقد مع الكثير من شركات الادوية المحلية والعالمية الى ان أصبح من الاثرياء وعمل المزيد من المزارع.

■ ‎كيف يؤثر العقل على حياة الانسان خاصة فى تكوين المسار المالى؟

‎- هناك قواعد كونية وضعها الله فى كل شىء ويوجد سبب له، موضحا أن هناك أشياء لا نعلمها ولكن عند أخذها من مصدرها الأساسى يجعلنا نصل إلى حقيقتها.

‎وأضاف خلال تقديمه أن هناك قواعد ربانية محكمة هى التى تجعل أمور الحياة تسير بالشكل الذى نراه، موضحا اننا سوف يتم دراسة القوانين العلمية والكونية والربانية، حول سير القوانين بحكمة وهو ما قمت بتطبيقه فى الحياة مما جعلنى أصل إلى كل ما اريد تحقيقه نتيجة اتباع هذه القواعد لتحويل ما فى داخل الشخص إلى الخارج يعد من أقوى القوانين لافتا إلى أن هناك اتفاقا عاما بدأ يتم الاعتراف بهذا القانون وأصبح الجميع يعتمد عليه.

‎وعزز الدكتور عمار حديثه بقول الله "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" موضحا أننا جميعا نعرف الآية الكريمة ولكن لا نقوم بتطبيقها فعليا، ومن هنا تأتى بداية التغيير، عند تغيير النفس

‎■ ما الذى تريد ان توصله للمشاركين؟

- ان هناك قيمة كبيرة يستفيد منها المشاركون فى الكورس لان هناك معلومات تساوى الكنز الكبير لمن استطاع ان يفهم ويتعلم ذلك غير ان هناك طلابا أتوا من اماكن بعيدة جدا للاستفادة من كم المعلومات فى هذا الكورس واذا قاموا بتطبيق ما أخذوه سيحدث طفرة كبيرة لديهم مثلما حدث مع زملائهم من قبل وهناك أمثال كثيرة ناجحة وكذلك هناك رسالة ان اى شخص من الممكن ان يصل الى قمة الراحة والثراء اذا قام بتطبيق المعلومات وللخطوات التى نعرضها بالطريق. الصحيحة.

‎■ كيف تصف ربط المعلومات الدنيوية بالدينية؟

-‎ هذا ربط جيد جدا ولها طابع جيد لمن يريد ان يطبق هذا الكم من المعلومات فى حياته العملية للاستفادة منها لكى يصبح من الاثرياء.

■ ‎ما هدف ربط الامور الدنيوية بالامور الدينية فى تكوين الثراء؟

- الدين الاصلى تشوه للاسف لان الدين الاصلى يحدث الراحة وقمة الثراء والاستقرار ولكن اذا طبقنا ما هو قائم فى الدين الاصلى بما نقدمه من معلومات يصبح الانسان فى قمة الثراء والراحة والاستقرار لذلك ندعو لمن يريد ان يصبح من الاثرياء ان يطبق الامور الدينية وكذلك الامور الدنيوية كما هو موضح وقائم على الطريق الصحيح.

■ ‎ هل هناك اقبال كبير من المصريين؟

- ‎هناك إقبال قوى فى الكثير من الدول وليس فى مصر فقط ولان هناك قصص نجاح كبيرة جدا فمثلا فى الكورس الاول هناك 35قصة نجاح من أصل 60قصة.

■ ‎لماذا لم تستثمر فى مصر؟

- ‎بدأت الاستثمار فى مصر مؤخرا ولان هناك فرصا كثيرة فى مصر فيجب استغلالها الاستغلال الامثل والاستفادة منها وبدأت استثمارا كبيرا فى مصر خصوصا، فالقاهرة لان بها حوالى 20مليون شخص فهذه فرص كبيرة لا بد من استغلالها.

■ ‎ما خريطة العمل لك؟

‎- هناك العديد من الخطط لعمل الكثير من الدورات على مستوى دول العللم لانه هناك طلب كبير لحضور هذا الكورس المقدم لان به الكثير من المعلومات الهامة ولكن الدورة القادمة فى السعودية بداية شهر 3 ولان الدورة مطلوبة على كل دول العالم وغير ذلك انا مشغول بالبيزنس الخاص بى فالدورات تكون على كل فترة

‎الشباب هم راغبو الفرص للتدريب ولدراسة الكورس اكثر من الفئات الاخرى لانهم هم الفئة الواعدة.

■ ‎ ما كلمة السر فى كتاب "الأسرار الـ7 للثراء السريع"؟

- ‎هناك نقاط معينة يجب ان يتابعها الانسان ويطبقها ليصل الى قمة الثراء السريع وهناك اسرار 7 للثراء السريع يجب اتباعها وأن معظم الشركات الكبرى كانت تصادفها مشكلة كبيرة، يشعرون بضيق شديد بعد عملية الشراء، كان شعورهم هذا ناتجاً عن فقدان جزء من مالهم كان قبل لحظات بين أيديهم.

‎وأن أغلب الناس يؤمنون أن الاستثمار نشاط مُعقد وحصرى على الأثرياء فقط، لهذا يتجنبونه بإرادتهم، لافتاً أن الاستثمار كالماء والهواء، يحتاجه كل البشر ومتاح أيضاً لكل رجال الأعمال وأن من الأفكار الرابحة هى تحويل المنتج إلى منتج آخر سواء بتعديل خواصه أو بإضافة بعض المواد عليه أو بإعادة تشكيله أو بتغيير العملية التشغيلية فقط من دون إضافة أى شىء آخر، وكيفية تحويل منتج إلى منتج آخر أكثر قيمة وربحاً.

إرسل لصديق

ads

تصويت

هل تري أن إجراءات وزارة الصحة كفيلة لمواجهة فيروس كورونا؟

هل تري أن إجراءات وزارة الصحة كفيلة لمواجهة فيروس كورونا؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر