اخر الأخبار

تحقيقات

خبراء: تدفق الروس ينهى الحجج السياسية لاستمرار حظر و تحذيرات السفر

الجمعة 24/فبراير/2017 - 12:17 ص
صدى العرب
طباعة
محمد الاسكندرانى


"تمهيدا لعودة السياحة": التليفزيون الروسى يؤكد مطارات مصر قلاع حصينة 

خبراءتدفق الروس ينهى الحجج السياسية لاستمرار حظر و تحذيرات السفر .. و انخفاض الدولار ابرز سمات عودتهم

 التليفزيون الروسى اعلانها صريحة مطارات مصر أمنة و لا يمكن اجتيازها ووصفها بالقلاع الحصينة مما يروج لاعادة الثقة فى استئناف حركة الطيران الى مقاصدنا السياحية التى تعانى من حظر السفر لمدة تجاوزت العام ليؤكد الخبراء ان التقرير الاعلامى الروسى سيغير من الخريطة الاقتصادية و السياحية المصرية وفى اطار ذلك نستعرض اراء  خبراء السياحة .


قال ايهاب موسى رئيس ائتلاف دعم السياحة أن تقرير التليفزيون الروسى عن أمن المطارات المصرية الذى بث فى عدة قنوات على مدار يومين هو عملية اعداد الرأى العام الروسى لعودة السياحة مرة اخرى الى المقصد المصرى مؤكدا ان اعداد السائحين المتوقعة من روسيا هذا العام لن تقل عن 3 مليار دولار فى وقت مصر فيه احوج الى العملة الصعبة واصفا انه اضافة مهمة للاقتصاد القومى و سيكون له اسهام قوى فى خفض قيمة الدولار أمام الجنية و انخفاض تدريجى فى الاسعار.


اشار موسى رئيس ائتلاف دعم السياحة الى ان الشعب المصرى سيلاحظ انخفاض الاسعار مع استمرار تدفق السياحة كما ستنتهى كافة "الحجج" السياسة التى تنتهجها بعض الدول لتوقيع حظر السفر الى مصر و على رأسهم بريطانيا واصفا بانها ستغلق اى انواع من التحذيرات الاخرى .


وحول جاهزية القطاع لاستقبال السائحين الروس أكد موسى ان كافة القطاعات السياحية على اتم الاستعداد من مرشدين سياحيين و فنادق و مطارات كاشفا ماينقصنا هو الاهتمام من قبل المحليات بالبنية الاساسية كالطرق و خلافة من الامور المرتبطة بالسياحة لافتا الى ان عودة الروس يرتبط معها عودة العاملين بالقطاع المقدرين بـ"6 مليون عامل" مؤكدا ان اكبر خطوة على طريق السياحة المصرية تدفق الروس للمنتجعات و الفنادق السياحية. 


اوضح عمارى عبد العظيم رئيس شعبة السياحة و الطيران بالغرفة التجارية ان عرض التقرير فى ذلك التوقيت انجاز حقيقى للجهود المصرية فى انهاء كافة حالة الجدل و التاخر فى عودة السياحة الروسية الى مقاصدنا متوقعا عودتها خلال ايام قليلة حيث ان التقرير اكد انتهاء كافة مطالب روسيا من جانب تأمين المطارات المصرية الذى اخذ وقتا اكثر من العام .


 تابع رئيس شعبة السياحة و الطيران بالغرفة التجارية ان التقرير الروسى اخرج الرؤية المصرية من المحلية الى العالمية ليسمع صوتنا العالم اجمع ليبرز جهودنا فى حماية مطارتنا وسيكون له تاثير اقتصادى كبير خاصة ان الشعب الروسى يتلهف لزيارة مصر نظرا لجوها الملائم بالاضافة الى اسعارها المناسبة مؤكدا عودة السياحة الروسية سيتعافى معها الاقتصاد المصرى و سيعقبها رفع حظر و تحذيرات دول اخرى عن المقصد المصرى.


اكد هشام على رئيس جمعية مستثمرى جنوب سيناء ان القطاع يشهد تحركات قوية على مستوياه المحلى و الدولى من بث تقرير روسيا عن امن المطارات المصرية وقرار محافظ البنك المركزى بضخ 5 مليار جنية لتطوير الفنادق بالاضافة الى انعقاد المجلس الاعلى للسياحة ليؤكد رؤية الدولة على عودة السياحة قائلا: تقرير روسيا سيعيد مصر الى صورتها الذهنية الصحيحة على المستوى العالمى كما سيعكس كثير من الجوانب الاقتصادية التى ستنعش خزينة الدولة من العملة الصعبة و توازن سعر الجنية امام الدولار.


اشار كريم محسن رئيس لجنة تسيير أعمال الاتحاد المصري للغرف السياحية الى ان التقرير الروسى سيغير من الصورة الذهنية للرأى العام الروسى الا اننا نحتاج الى تغير الصورة لدى القيادة السياسية فى روسيا مؤكدا اننا جميعا مستعودون لاستقبال السائح الروسى و ينقصنا الخطوة الثانية و هى صدور القرار السياسى باستئناف الرحلات الى مطارات شرم الشيخ و الغردقة.


يذكر أن بث شركة التليفزيون الروسية عدة رسائل على مدار كافة النشرات الإخبارية عبر قنواتها روسيا 24 وروسيا 1 والإخبارية فيستي إلى جانب القنوات المحلية التى يصل عددها نحو 90 قناة حيث تضمنت الرسائل التحقيق المصور الذي أجراه فريق التصوير الذي أوفدته شركة التليفزيون الروسية إلى مصر في نهاية الأسبوع المنصرم برئاسة سيرجي بوشكوف رئيس مكتب القناة في الشرق الأوسط.



وتضمنت الرسائل الإشارة إلى البعثة الروسية الجديدة لتفقد المطارات المصرية للتأكد من أمنها وسلامتها قبل إصدار أوامر استئناف الطيران مع مصر وحرص المذيع في هذا الصدد على الإشارة إلى أن المواطنين الروس يتابعون أنباء البعثة الروسية بشغف كبير على أمل العودة إلى شواطئ مصر التي وصفها بالدافئة والكريمة.



وحرص المذيع في استوديو الأخبار في موسكو على التذكير بأنه قبل الحادث الإرهابي الذي أدي إلى سقوط الطائرة الروسية ومصرع 225 شخصا كانت مصر هي أكثر المقاصد السياحية للشعب الروسي حيث كان عدد السياح الروس الذين يزورون مصر كل عام يتعدى 2,5 مليون فرد .


وأضاف أنه إذا كان المصريون ينتظرون بفارغ الصبر عودة الروس إلى المنتجعات المصرية فالروس من جانبهم ينتظرون بدرجة لا تقل عنهم وفتح المسار المصري من جديد للتمتع بالاستجمام في هذا البلد .



ونوهت الرسالة إلى أن التليفزيون الروسي حاول ان يقدم للمشاهد تجربة تفقدية أخرى موازية لعمليات التفتيش التي يقوم بها الخبراء الروس في المطارات المصرية حيث جاء في رسالة بوشكوف ما يلي :" إن من يتردد على البوابات الجوية لمصر من خلال مطاري شرم الشيخ والغردقة الذين كانا حتى وقت قريب ربما يشبهان فرعًا لسوق شرقية " بازار " سوف يكتشف أنهما تحولا إلى ما يشبه القلاع الحصينة حيث النقاط الأمنية تنتشر في كل مكان بدءًا من المحاور الرئيسية الخارجية المؤدية إلى المطارين ولم يكن من السهل على فريق التصوير التواجد في هذه الأماكن والتصوير إلا بمساعدات قوية وكريمة من السلطات المصرية المختلفة .



ويضيف أن النظام الأمني حول المطارات أشبه ما يكون بالزجاجة بحيث لا يمكن لأحد اجتياز هذه الزجاجة إلا عن طريق عنقها الضيق حيث يتم تفتيش السيارات والأمتعة ووثائق الركاب قبل السماح لهم بالدخول إلى المحيط الخارجي للمطار.



وشملت الرسالة استعراضا للإجراءات الأمنية الأولية قبل دخول محيط المطار من حيث تسجيل اسم سائق المركبة وتفتيش المركبة بالكلاب المتخصصة والمعدات الفنية المختلفة .



وتضمنت الرسالة حديث سلام هاشم المسئول عن الأمن في المطارات المصرية في القاهرة وشرم الشيخ والغردقة والذي حرص على مرافقة بعثة التليفزيون الروسي بنفسه والذي أوضح أن المطارات مزودة بكاميرات مراقبة في المنطقة المحيطة بالمطار والمحاور الرئيسية المؤدية إليه وعند المداخل وداخل المطار وأماكن خدمة الركاب والأمتعة وحتى مهبط الطائرات.



وأشار بوشكوف إلى أنه يجري التحكم في هذه الكاميرات من غرفة خاصة عن طريق خبراء متخصصين ويحظر على أي أحد التواجد في هذه الغرفة مهما كانت الظروف وتواجد فريق التصوير الروسي في هذه الغرفة هو استئناء نادر ربما لن يتكرر مع أي أحد آخر.



وتابع أن استعراض شاشات العرض في غرفة المراقبة أشار إلى أن خبراء الامن في المطارات المصرية سوف يتابعون الراكب منذ وصوله بالسيارة في محيط المطار لحين دخوله ولحين إقلاع طائرته وذلك عن طريق 460 كاميرا مراقبة.



وأكد بوشكوف استعراضه لإحدى مراحل التفتيش أن عملية تفتيش الراكب وأمتعته لا تستغرق أكثر من 20 ثانية يتم خلالها تفتيش دقيق وصارم للراكب وأمتعته بشكل محترف لا يثير الضجر أو الضيق.



واستعرضت الرسالة أول عملية تفتيش لدى دخول مبنى المطار حيث يتعين على الراكب خلع حذائه وحزامه وإخراج الأشياء المعدنية من جيوبه وفي حال الاشتباه في شيء يتم التفتيش الذاتي بحيث تقوم عناصر نسائية بتفتيش السيدات بينما تقوم العناصر الرجالية بتفتيش الرجال .



ويؤكد بوشكوف أنه من الصعب بل وربما من المستحيل أن يمر أي شخص من خلال هذه المرحلة بأي شيء يمثل أي نوع من الخطورة فيما بعد.


وأضاف في مشهد آخر عملية تفتيش رجال الأمن والعاملين في المطار حيث أكد أن هذه المرحلة من التفتيش تجعل من الصعب على أي من العاملين في المطار الدخول او حتى الخروج دون التعرض للتفتيش الصارم في كل مرة .



واستعرض المراسل عملية تفتيش العاملين بنفسه، مشيرًا إلى أن السيطرة على حركة العاملين في المطارات هي أصعب عملية في كافة المطارات في العالم ونوه بأن الدخول او الخروج من المطارات المصرية يستلزم اليوم ليس فقط التأكد من تصاريح الدخول بل يجب وضع التصريح على جهاز الكشف الالكتروني وفي نفس الوقت تسجيل بصمات صاحب التصريح للتأكد من أن من يحمل التصريح هو صاحبه 


إرسل لصديق

ads

تصويت

كيف ترى عودة النشاط الرياضي وفتح المقاهي حال الاستئناف؟

كيف ترى عودة النشاط الرياضي وفتح المقاهي حال الاستئناف؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر