اخر الأخبار
أشرف كــاره

أشرف كــاره

الحرفية الصحفية.. وتصليح "بوابير الجاز" ؟!

الأحد 01/سبتمبر/2019 - 08:45 م
طباعة
إنتشرت بالسنوات الأخيرة ظاهرة التداخل السلبى للمهنية الصحفية مع العلاقات الشخصية وبشكل سافر أحياناً ، الأمر الذى إنعكس على مستوى العديد من (المحتويات) الصحفية المقدمة للقراء – سواء على مستوى الوسائط المطبوعة ، أو الأليكترونية ، أو حتى المرئية ... وهو ما تعرضت له بشكل شخصى عدة مرات ومع مجموعة مختلفة من الجهات المتعامل معها من تلك النماذج. إلا أن تكون هذه الجهة إحدى وكالات العلاقات العامة (الإقليمية وليست محلية فقط) والتى تمثل فى تعاملاتها مع قطاع صحافة السيارات إحدى أشهر الشركات (الألمانية) الشهيرة .. فهو الأمر الذى لا يمكن توقعه أو إستيعابه مع ما هو متوقع منهم من حرفية فى التعامل؟!!

فالبداية تبدأ مع توجيهى رسالة أليكترونية لتلك الشركة مع "وكالتها للعلاقات العامة" تعبر عن رغبتنا كمجموعة من الزملاء الصحفيين – تحت مسمى رابطة صحافى السيارات الحرين -  والذين يشار إليهم بالبنان والخبرة بصحافة السيارات فى مصر ، بأن يتم تحديد موعد لنا لعمل مائدة جماعية مستديرة مع المدير التنفيذى للشركة  فى مصر للتحاور معه حول آخر التطورات التى شهدتها الشركة بالسوق المصرية وخططها المستقبلية .. لنفاجأ بالرد الآتى لنا من وكالة العلاقات العامة تلك لمكتب تمثيل هذه الشركة العريقة بالقاهرة : " بأن طلبنا هذا غير قابل للتنفيذ – مع مراعاة أن هذه المجموعة من الصحفيين خارج نطاق إتصالات تلك الوكالة عن قصد .. سواء لتصفية حسابات شخصية منهم كوكالة أو من الشركة (وهو الأمر الخارج عن موضوعنا الآن) ، أو لأسباب أخرى – وتعليل ذلك بأن هذه الوكالة لا تتعامل مع مجموعات ولكن مع أفراد بشكل مستقل (وهو الأمر المعروف لديها بطبيعة الحال فى معرفتها بكل صحفى من هؤلاء بشكل منفرد؟!) ، كما أضافوا بأن الوكالة يجب لها عمل إستقصاء عن كافة أفراد هذه المجموعة وكذا جهاتها الصحفية التى يمثلونها حتى يتم إضافتهم إلى قائمة الصحفيين المتعامل معهم – الأمر الذى أثار إستيائى التام - وخاصة مع معرفة تلك الوكالة تماماً ومن خلفها الشركة التى عينتها لتمثيلها الإعلامى فى مصر ليس فقط بشخصيات هؤلاء الصحفيين ، بل وبالخبرات التى يتمتعون بها والتى تمتد سنواتها لما لا يقل عن 10 سنوات ووصولاً لأكثر من 25 عاماً بالمجال الصحفى ؟!! "

والتعليق هنا ، إذا كان هذا هو المستوى المشرف لأداء وكالات العلاقات العامة التى يوكل إليها مهمة تمثيل مثل هذه الشركات (الكبرى عالمياً) فى بعض أسواقها الخارجية كمصر ، فأعتقد أنه من الأفضل لنا كممثلى صحافة متخصصة بعد كل هذه السنوات من العمل الصحفى المتخصص والواعى ... بأن نترك مهامنا ونتوجه إلى إصلاح "بوابير الجاز" التى إنقرضت.

الغريب أيضاً فى هذه الوكالة أن أدائها الإعلامى لا يمكن وصفه إلا بالمتواضع للغاية ، وهو ما يفضحه مستوى أداء الإدارة الإعلامية للشركة الأم فى ألمانيا التى تقوم بمراسلتنا بشكل يومى بكافة أخبار الشركة لكافة قطاعاتها الصناعية والرياضية التى تمثلها ، وهو الأمر الذى تجهل تلك الوكالة التعامل على مستواه ، وبالتالى هو الأمر الذى يفتقده تماماً أولئك (المحظيين) من ممثلى الصحافة المصرية الذين يتم مخاطبتهم بأخبار تلك الشركة محلياً فقط من هذه الوكالة ، وبصورة ضعيفة من عدد ونوعية الأخبار؟! إلى جانب إستمتاعهم أولئك المحظيين بالطبع بالتواجد فى أحداث تلك الشركة المحلية والدولية .. وبالتالى هو الأمر الذى سيشفع لأداء تلك الوكالة عندهم.

إرسل لصديق

ads

تصويت

هل إستقالة البدرى من رئاسة بيراميدز وعودتة للتدريب بمثابة تعيينة مديرا فنيا للفراعنة؟

هل إستقالة البدرى من رئاسة بيراميدز وعودتة للتدريب بمثابة تعيينة مديرا فنيا للفراعنة؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر