صدى العرب : السينما المصرية والتقنية المتأخرة (طباعة)
السينما المصرية والتقنية المتأخرة
آخر تحديث: الخميس 30/12/2021 09:35 م
مدحت محي الدين مدحت محي الدين
شاهدت لك عزيزى القارئ فيلم " الإنس والنمس" وفيلم " ماكو " ؛ لنتحدث أولا عن فيلم " الإنس والنمس " بطولة الفنان محمد هنيدى والفنانة منة شلبى وإخراج شريف عرفة ، الفيلم كوميديا فانتازيا فبالتالى تم استخدام بعض التقنيات كالجرافيكس فيه ، طاقم العمل من محترفى الصف الأول بالسينما المصرية ولكن الفيلم على نفس طراز أفلام الثمانينات بالسينما الأمريكية من حيث القصة والتقنيات المستخدمة .

فيلم "ماكو " بطولة الفنانة بسمة والفنانة ناهد السباعى ونيقولا معوض وإخراج محمد هشام ، الفيلم يصنف إثارة وتشويق وممكن رعب ، أيضا عندما شاهدته ذكرنى بسلسلة الأفلام الأمريكية " الفك المفترس"  وتكرار الفكرة فى السينما الأمريكية كما حدث بعد ذلك فى عدة أفلام ، لكن تظل التقنية التى استخدمت بفيلم " ماكو " متأخرة كالتى استخدمت فى فترة الثمانينات .

ليس هناك أى مانع من اقتباس الأفلام عن روايات أو أفلام عالمية طالما تم ذكر ذلك على تتر الفيلم ، والسينما الهندية كل يوم تصنع أفلاما مقتبسة من أفلام أمريكية والفكرة ناجحة ، العيب هو إذا لم يذكر صناع الفيلم ذلك أو لو ادعى المؤلف أن القصة تأليفه ، لأن المشاهد المحترف سيكتشف عاجلا أو آجلا وستتغير نظرته للكاتب وللعمل ، والسينما والمسرح المصرى عامرين بالأفلام التى تم اقتباسها من روايات عالمية وحققت نجاحا باهرا كمسرحيات يوسف بك وهبى والأستاذ فؤاد المهندس .

المشكلة هنا عزيزى القارئ ليست فى الإقتباس ولا فى تكرار القصص ،المشكلة هنا أن هذه الأفلام أظهرت تأخرنا الشديد فى مواكبة التقنيات والتكنولوجيا العالمية ، ففى الوقت الذى تستخدم فيه السينما الأمريكية تقنية ال 3D والكروم وغيرها نستخدم نحن تقنيات متأخرة استخدموها هم فى فترة الثمانينات وأوائل التسعينات .

كيف أصبحنا متأخرين إلى هذا الحد؟! ومتى ونحن كنا متقدمين عنهم أو على نفس مستواهم أيام أفلام الأبيض والأسود ! ، لو بحثت عزيزى القارئ عن الأفلام الأمريكية التى صنعت فى فترة فيلم " حرام عليك " بطولة النجم الراحل إسماعيل يس بالذات أفلام الرعب ستجد أن مستوى الفيلم أعلى من أفلام السينما الأمريكية وطبعا اللمسة الكوميدية المصرية أضفت عليه طابعا مميز .

أعتقد فى ظل عصر التكنولوجيا الذى نعيشه الآن ليس هناك أى عذر لصناع السينما فى أن يكونوا متأخرين إلى هذا الحد عن السينما الأمريكية ، لدينا مخرجين ونجوم فى منتهى البراعة ولدينا شركات منتجة ضخمة تستطيع توفير كل الإمكانيات والتقنيات اللازمة فلماذا لا يركز صناع السينما على هذا الأمر ؟! .